الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أعضاء حملة على هونك لـ( الوطن) : العمل التطوعي يحتاج المبادرة المقرونة بالصبر والمثابرة
أعضاء حملة على هونك لـ( الوطن) : العمل التطوعي يحتاج المبادرة المقرونة بالصبر والمثابرة

أعضاء حملة على هونك لـ( الوطن) : العمل التطوعي يحتاج المبادرة المقرونة بالصبر والمثابرة

عقب نيلهم عدة جوائز محلية ودولية

متابعة ـ مؤمن بن قلم الهنائي :
يعتبر العمل التطوعي وسيلة وأداة من أدوات التنمية نظرا لما يلعبه من دور مهم في التنمية المجتمعية، وهو من جوانب الخير بالإنسان حيث إن الفرد الذي يشارك في العمل التطوعي لا ينتظر من وراءه مقابل بل ان هدفه الأول هو تقديم المساعدة والمشاركة في الأعمال الإنسانية التي تخدم مجتمعه وتساعد في تنميته .وفي السلطنة يحظى العمل التطوعي برعاية واهتمام كبيرين من لدن جلالة السلطان المعظم- حفظه الله ورعاه – وقد تجلى أحد أشكال هذا الاهتمام بتخصيص جلالته جائزة مرموقة تحمل اسم ” جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي ” والتي تمثل تكريما رفيع المستوى للعمل التطوعي وللشباب الطموح الذي سخر جهده ووقته للعمل التطوعي خدمة لمجتمعه . كما تمثل هذه الجائزة رسالة سامية بقيمة وأهمية هذا العمل الإنساني بمختلف مجالاته هذا الى جانب إسهاماتها الكبيرة في ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي في المجتمع وكذلك مساهمتها في تحفيز الشباب وتفجير طاقاتهم وإعطائهم دافعا لبذل المزيد من الجهد.وتعد حملة على هونك للسلامة المرورية من أولى الحملات التطوعية التي ركزت اهتمامها وأهدافها على الحد من الحوادث المرورية التي أرّقت المجتمع واستطاعت الحملة بفضل تنوع وسائلها وتعدد فعالياتها من المساهمة في نشر الوعي المروري وتعزيز الثقافة المرورية في أوساط المجتمع, ونتيجة لتلك الجهود التطوعية لأعضاء الحملة نالت حملة على هونك شهادات نجاح على المستويين الوطني والعربي . فعلى المستوى الوطني تشرفت الحملة بنيل جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي وجائزة مبادرات شباب الأندية (مبادرون) التي تنظمها وزارة الشئون الرياضية ، أما على المستوى العربي فقد فازت الحملة بجائزة الشارقة للعمل التطوعي . وبمناسبة تلك الانجازات التي نالتها هذه المبادرة التطوعية فقد تم تكريم رواد العمل التطوعي من أعضاء الحملة وذلك في احتفالية رائعة كان الهدف منها تحفيز هؤلاء المتطوعين وتكريمهم نظير ما قدموه من جهود تطوعية طوال الفترة الماضية من عمر الحملة التي تم تدشينها في سبتمبر 2011م . وقد جاء هذا التكريم بجهود ذاتية من قبل عدد من الداعمين للعمل التطوعي ومن بعض مؤسسات القطاع الخاص التي كان دعمها محدودًا .
دافع للعطاء
” الوطن ” التقت بأعضاء حملة على هونك للسلامة المرورية وسألتهم عن أهمية العمل التطوعي وماذا تعني لهم المشاركة في الجهود والأعمال التطوعية وما يمثله التكريم بالنسبة للمتطوع بشكل عام وأهمية هذا التكريم . بداية حدثنا حمود بن حمد العميري عضو حملة على هونك قائلا إن العمل التطوعي يحتاج الى الصبر والتضحية ، سواءً بالوقت أو الجهد ، ولكن ثمرة هذا العمل سيجنيها الإنسان مستقبلاً دنيويًا من خلال تحقق الأهداف التي رسمت لهذا العمل وسيجزي الله أصحاب هذه الأعمال الثواب في الآخرة ”
وحول ما يمثله هذا التكريم أضاف حمود العميري ” التكريم يعد بمثابة دافع لي للعطاء وبذل مزيد من الجهد في العمل التطوعي الذي أقوم به ، كما أن هذا التكريم له معنى مختلف ونكهة خاصة لأنه جاء وعماننا الحبيبة تحتفل بالعودة الميمونة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – إلى أرض الوطن سالما معافى وكذلك بعد نيل الحملة وحصولها على ثلاث جوائز مهمة “.
الثقة بالنفس
ويشاركنا جابر بن عديم العميري عضو حملة على هونك حول نظرته الشخصية للعمل التطوعي منحني العمل التطوعي الثقة بالنفس والقدرة على مواصلة العمل في أقسى الظروف وبأفضل نتائج ، كذلك خلق لي شخصية تساهم في بناء مجتمع متماسك كما أنه كلما أنجزت أكثر في العمل التطوعي يشعرني بالرضا في داخلي ويدفعني أكثر إلى العطاء ”
وأشار العميري الى قيمة وأهمية العمل التطوعي بالنسبة للمتطوع حيث قال ” أنظر للعمل التطوعي بأنه عمل يقوم به الشخص لوجه الله لا ينتظر منه أي مردود مادي ، ويجب أن يكون عن قناعة صادقة من الشخص كما أن له تأثير إيجابي ومفيد على القائمين به ” .
رسالة نبيلة
فهد بن خليفة العميري عضو حملة على هونك عبر عن سعادته بالتكريم قائلا ” أنا سعيد بهذا التكريم وسعيد أكثر عندما نرى ما نقوم به بدأ يعطي نتائجه فلقد قلت الحوادث المرورية خلال العام الماضي وهذا العام وهذا كله بفضل الله أولا ومن ثم بتضافر الجهود من شرطة عمان السلطانية والجهود الأهلية التي تقوم بها الحملات المرورية ومنها حملة على هونك وبهذا التكريم نعتبر أنفسنا بأننا نسير في الاتجاه الصحيح ”
وحول الرسالة التي يحملها العمل التطوعي أضاف فهد العميري بان رسالة العمل التطوعي رسالة نبيلة تحتاج إلى الكثير من التضحيات وأهمها التضحية بالوقت ، وعلى كل من ينظم لأي عمل تطوعي أن يكون صبورًا ولا ينتظر الأجر والثواب من أحد، وإن يخلص النية في عمله لله وحده .
روح الفريق
اما محمد بن حمود العميري عضو حملة على هونك فوجه نصيحته الى المتطوعين حيث قال ” أدعو الشباب المتطوع والمشارك في الأعمال التطوعية ببذل الجهد والصبر والعمل بروح الفريق حتى يستطيعوا تحقيق الهدف ، وما نقوم به في حملة على هونك ترسيخ لهذه المبادئ التي من خلالها نشارك في الجهود الرامية للحد من حوادث المرور”
وأعرب محمد العميري عن سعادته في الانضمام الى حملة على هونك للسلامة المرورية قائلًا إنني سعيد كل السعادة بالمشاركة مع إخواني من أعضاء هذه الحملة التطوعية في تنفيذ الفعاليات والبرامج التطوعية التي تتبناها الحملة والتي ترمي تحقيق الأهداف المرجوة منها الى جانب تنميتها لروح العمل التطوعي فينا ” .
بناء الوطن
ودعا سامي بن حمد العميري عضو حملة على هونك الشباب الى الإنخراط في مجالات العمل التطوعي قائلًا العمل التطوعي عمل إنساني أنصح جميع الشباب للإنخراط فيه والمساهمة في بناء الوطن دون مقابل فما أخذناه من الوطن أكثر بكثير مما نعطيه إياه ، كما أن على المتطوع أن يتحلى بحسن الخلق والقدوة الصالحة حتى يستطيع توصيل رسالته للمجتمع ويعمل الآخرين بها ويحذوا حذوه

إلى الأعلى