السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخيمة العمانية تأخذ زوارها إلى رحلة معرفية عن السلطنة في مهرجان كيل بألمانيا
الخيمة العمانية تأخذ زوارها إلى رحلة معرفية عن السلطنة في مهرجان كيل بألمانيا

الخيمة العمانية تأخذ زوارها إلى رحلة معرفية عن السلطنة في مهرجان كيل بألمانيا

تنظمها “عمان للإبحار” بالتعاون مع وزارة السياحية

رسالة كيل “ألمانيا” ـ من يوسف الحبسي:
مع إطلالة صباح أمس الأول الثلاثاء فتحت الخيمة العمانية التي ينظمها مشروع عمان للإبحار بالتعاون مع وزارة السياحة في مدينة كيل الألمانية أبوابها معلنة عن ترحيبها بزوار مهرجان كيل للإبحار الشراعي الذي يشارك فيه مختلف دول العالم، وبدأ فعالياته في 20 من الشهر الجاري.
الخيمة العمانية
وتوافد زوار المهرجان على الخيمة العمانية حيث أخذتهم في رحلة معرفية إلى أركان الخيمة التي تحتوي على أبرز المواقع السياحية التي تتمتع بها السلطنة منها نزوى ونيابة الجبل الأخضر حيث استمتع الزوار بماء الورد، وشاهدوا عن قرب كيفية صنع منتجات الفخار، والمشغولات الفضية مثل الحلي، وتعرف الزوار خلال رحلتهم في الخيمة العمانية على أشهر ولايات السلطنة في صناعة السفن ألا وهي ولاية صور حيث شاهدوا مجسماً لإحدى السفن الصورية ومقارنتها مع مجسم للقارب مسندم، والتطور الذي شهدته صناعة السفن في العالم، كما أطلعوا على تجربة حية في كيفية صناعة النسيج في السلطنة، وعبروا خلال رحلتهم في أركان الخيمة على معالم عمانية كمسقط ورمال الشرقية وسوق مطرح وجرز الديمانيات ومبنى الأوبرا مسقط، وقدم القائمون على الخيمة العمانية مجموعة من المنشورات للزوار التي ستثريهم بمزيد من المعرفة عن السلطنة ومقوماتها السياحية والإرث التاريخي.
ولم تغب الضيافة العمانية عن المهرجان حيث قام العمانيون بتوزيع التمر وماء الورد على زوار المهرجان وفاحت رائح اللبان في أركان المهرجان الذي يستمر حتى نهاية يوم 28 الجاري بمشاركة مختلف دول العالم.

قبلة للسياح الأوروبيين
وقام الدكتور أولف كامفر، عمدة مدينة كيل،أمس الأول بزيارة الخيمة العمانية وعبر عن فخره بمشاركة السلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي، قائلاً: افتخر بمشاركة السلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي للسنة الثالثة على التوالي وقد استمتعت كثيرة بالإبحار على متن القارب مسندم وكانت تجربة ممتعة وقال: اطلعت خلال زيارتي للخمية العمانية على ما تزخر بها السلطنة من مقومات سياحية وموروث حضاري سوف يساعدان بلاشك في جعلها قبلة للسواح الأوروبيين.
وأكد أن مشاركة السلطنة ممثلة في بمشروع عمان للإبحار في مهرجان كيل للإبحار الشراعي مهم جداً للتعريف بالسلطنة لأن الكثير من الأوروبيين عامة والألمان خاصة يفتقدون إلى المعلومات الأساسية عن السلطنة، والخيمة العمانية في المهرجان مضيفاً أن الأوروبيين بحاجة إلى جرعات من المعلومات عن السلطنة والخمية العمانية تعد إحدى أهم طرق الترويج والتعريف بمقومات السياحة في عمان، ونتمنى أن نقرب الصورة أكثر للسائح الألماني ونظيره الأوروبي الذين يحضرون هذا المهرجان.
إحياء الموروث
وقال ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لمشروع عمان للإبحار: سوق السلطنة من أهم الأسواق التي تستقطب السياح، وعمان للإبحار تستثمر مشاركتها في سباقات الإبحار الشراعي بأوروبا إلى الترويج والتعريف بالسلطنة من خلال الخيمة العمانية التي تتواجد سنوياً سواء في ألمانيا أم بريطانيا وفرنسا بالإضافة إيطاليا.
وأشار إلى أن عمان للإبحار لديها 4 مدارس في كل من الموج وبندر الروضة وفي ولايتي المصنعة وصور .. مؤكد أن الشركة تعمل ضمن 3 محاور، وهي الرياضة والسياحة والتجارة، حيث نركز على المحور السياحي لإعادة إحياء الموروث البحري الذي تتميز بها السلطنة، مؤكداً أن عمان للإبحار أعطت فرصة متساوية للمرأة والرجل في الإبحار الشراعي وخصصت فريقاً للنساء جلبت له مدربات ساهمن في وصول المرأة العمانية إلى منصات التتويج في الإبحار الشراعي في أوروبا.

وقال عبدالله السعدي ممثل وزارة السياحة: أن وزارة السياحة بالتعاون مع مشروع عمان للإبحار تقوم بالترويج للسلطنة عبر المشاركات الدولية للقارب مسندم،وبعد النجاح الملحوظ خلال السنة الماضية 2014 والذي اعتبر عامل جذب للسواح من حيث الفعاليات الذي قمنا بالمشاركة بها وتزامن مع سباقات قارب مسندم في كل من فعالية كيل ويك في المانيا وكاوس في بريطانيا وأيضا فعالية رود دو رام في فرنسا واخيرا في فعالية سيدني في استراليا لسباق اكستريم (40)، قامت الوزارة بتجديد التعاون مع مشروع عمان للإبحار لهذا العام عبر فعاليات الخيمة العمانية في كل من “أسبوع كيل للإبحار الشراعي في جمهورية المانيا من ٢٣ إلى ٢٨ يونيو الجاري، وأسبوع كاوس للإبحار الشراعي في شهر أغسطس المقبل.
الترويج والتسويق
وأشار إلى أن من أهم الأسواق التي تستهدفها السلطنة للترويج السياحي بريطانيا وألمانيا وفرنسا، حيث تشير الاحصائيات إلى تصدر السواح البريطانيين الذين زاروا السلطنة العام المنصرم 2014 وبلغ عددهم 139362 مقارنة مع عام 2013 حيث بلغ عددهم 133529 وبنسبة ارتفاع 4ر4%، فيما بلغ عدد السياح الألمان الذين زاروا السلطنة في العام الماضي 59400 مقارنة 55126 عام 2013 وبنسبة ارتفاع بلغت 8ر7% .. مؤكدا أن السياح البريطانيين تصدروا الاحصائيات في العام المنصرم يليهم الألمان، وثم الأميركيين والفرنسيين والكنديين والهولنديين حسب الترتيب.
وقال ممثل وزارة السياحة في الخيمة العمانية: أن الخيمة العمانية تحتوي على تجربة حية وسوق متنقل تحمل الزوار إلى مشاهدة صناعة النسيج عبر أحد الحرفيين المشاركين في الفعالية، وكذلك صناعة الفخار التي يقوم بها أحد الحرفيين العمانيين في الخيمة العمانية، وتحمل لوحات الخيمة الزوار إلى رحلة لولاية نزوى والجبل الأخضر وسوق مطرح ودار الأوبرا السلطانية وجزيرة الدايمانيات، بالإضافة إلى نقش الحناء والأزياء العمانية التي تنوعه في مختلف الولايات، ووتنظم الخيمة مسابقة للزوار وتم تكريم 3 فائزين كل على حد، والجوائز عبارة عن مندوس يحتوي على بعض الهدايا التذكارية العمانية.
وأضاف: قامت الوزارة بالتعاون مع شركة سياحية من مدينة هامبورج في المانيا والتي تتواجد في الخيمة العمانية لبيع الحزم السياحية للسلطنة،وتزامن مع فعالية أسبوع كيل للإبحار الشراعي ستقوم وزارة السياحة بالتعاون مع مكتبها التمثيلي في المانيا بتنظيم لقاء تعريفي لبعض الشركات السياحية الألمانية يوم السبت المقبل بهدف تعريف الشركات بالمقومات السياحية للسلطنة.
أهداف وتوجهات
وقال البحار محسن بن علي البوسعيدي: نتواجد في مدينة كيل الألمانية للمشاركة في مهرجان أسبوع كيل للإبحار الشراعي، من أجل الترويج للسلطنة عبر القارب مسندم والخيمة العمانية التي تتضمن التعريف بالسلطنة والمقومات السياحية التي تزخر بها والتنوعي الجغرافي والبيئي بالإضافة إلى التراث العريقة الذي تتميز به البلاد.
وأشار إلى أن التعريف بالسلطنة يعد أحد أهم الأهداف التي تعمل عليها عمان للابحار منذ إنشاءها، وتتضمن مشاركنا الحالية وجود المرأة العمانية بشكل لافت في الخيمة العمانية وكذلك الإبحار من أجل تعريف العالم بالقدرات التي تملكها المرأة العمانية وتسلط الضوء على أن المرأة العمانية موجودة في كل الميادين جنباً إلى جنب مع شقيقها الرجل في خدمة عمان.

إلى الأعلى