الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / رجال أعمال وإعلاميون ألمان يشيدون بمشاركة السلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي
رجال أعمال وإعلاميون ألمان يشيدون بمشاركة السلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي

رجال أعمال وإعلاميون ألمان يشيدون بمشاركة السلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي

الزي العماني يلفت الأنظار في المهرجان ويجذب الزوار للتعرف على مقومات عمان السياحية

رسالة كيل “ألمانيا” ـ من يوسف الحبسي:
تتواصل فعاليات أسبوع كيل للإبحار الشراعي بألمانيا بمشاركة مشروع عمان للإبحار بالتعاون مع وزارة السياحة وسط ارتفاع أعداد زوار الخيمة العمانية حيث لم يقتصر الإقبال على الألمان فقط بل شهدت الخيمة توافد مجموعة السياح الأوروبيين وبعض أبناء الجاليات العربية المتواجدة في ألمانيا، كما استقبلت الخيمة جمع من رجال الأعمال الألمان، ومجموعة من الإعلاميين العاملين في وسائل إعلام مختلفة في ألمانيا، وقد اطلعوا على الصناعات الحرفية النسيج والفخار التي تشتهر بها السلطنة، كما شهد نقش الحناء إقبالاً كبيراً من قبل الزائرات للمهرجان، وتعرف الزوار على الأزياء العمانية والمعالم السياحية للسلطنة.
وقد أعرب رجال الأعمال والإعلاميين امتنانهم لوجود بلد عربي يروج للسياحة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي، وأكدوا أن وجود العمانيين بزيهم التقليدي في المهرجان سوف يسهم في تعريف الزوار بالسلطنة عن قرب، كما أن مشاركة المرأة العمانية في الفعاليات أعطى صورة إيجابية عن انفتاح المرأة العمانية ومشاركتها أخيها الرجل في شتى الميادين ولاسيما وجودها في كيل للترويج للسلطنة.
وقال روبرت كونر، رجل أعمال ألماني يملك شركة متخصصة في المجال البحري: لم أسمع بالسلطنة قط، إلا من خلال ما سمعته عن القارب مسندم، ومشاركاته في سباقات مهرجان كيل. ولكن بعد زيارتي للخيمة العمانية في المهرجان والاطلاع على ما تتمتع به السلطنة من مقومات سياحية متنوعة استطيع القول أنها تستحق أن تكون إحدى الوجهات السياحية التي سأزورها قريباً.
العماني حاضراً بزيه
وعربت ماتينا كلابكس من تلفزيون ست اينز الألماني عن إعجابها بما شاهدته في أروقة الخيمة العمانية وقالت: إن السلطنة بلد جميل ومميز بسبب التنوع البيئي والثقافي، ويتمتع العمانيون بحسن الخلق وكرم الضيافة التي لمسناه خلال زيارتنا للخيمة العمانية، مشيرة إلى أن السلطنة تمتلك مناطق سياحية جميلة مثل الشواطئ والصحاري والجبال والجزر والأسواق القديمة.
وأشارت إلى أن الخيمة العمانية لم تروج للسلطنة عبر توزيع المطويات على زوار المهرجان فقط بل حضر العمانيون بزيهم التقليدي إلى كيل وهذه الطريقة الصحيحة للترويج السياحي ولتعريف السياح والزوار بالسلطنة، كما أنها تعطي انطباعاً عن البلد وأهلها.
* عمان تحافظ على البيئة
وقال ساشا، مصور فوتوغرافي ألماني: اعرف السلطنة من خلال زيارتي لدولة قطر، وأعلم أن عاصمتها مسقط، ولم أكن أتوقع أن فيها مناطق خضراء مثل صلالة، كانت لدينا أفكار غير واضحة عن السلطنة ووجود الخيمة العمانية في مهرجان كيل للإبحار الشراعي ساهم في تقديم الكثير من المعلومات عن السلطنة، وقد جمعت العديد من المعلومات عن التطور الذي تشهده السلطنة في شتى المجالات ولمسنا حسن الخلق من العمانيين وعرفنا أنهم شعب ودود.
وأشار إلى أن أن السلطنة تستحق الزيارة في المستقبل خاصة وأن والديّ توقفا في عمان خلال رحلة بحرية وأكثر ما يشد الألمان نحو زيارة السلطنة النظافة والمحافظة على البيئة ووجود البنايات المنخفضة الطول وهذه عوامل تجذب السياح الألمان بالإضافة إلى أخلاق العمانيين.
* سمعت عن السلطنة
ورغم مشاركة السلطنة ممثلة في مشروع عمان للإبحار الشراعي بالتعاون مع وزارة السياحة للمرة الثالثة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي، إلا أن زوزي نورمن، مواطنة ألمانية تزور الخيمة العمانية للمرة الأولى،قالت: أن الخيمة العمانية جميلة وعبرها أستطعت التعرف أكثر عن السلطنة رغم أن أحد الأصدقاء حدثني عنها لكن لم أكن أعلم أنها بلد سياحي بهذه الروعة.
وأضافت: أن المرأة العمانية بجانب أخيها الرجل جاءت إلى ألمانيا من أجل الترويج السياحي للسلطنة وهذا يعطي انطباعا لدى الألمان والزائرين لمهرجان كيل للإبحار الشراعي، عن طبيعة المرأة العمانية وانفتاحها، ووجودها في مثل هذه المحافل دليل على رقيها، وقد استمتعت بالحديث مع عدد منهن واستطعت الحصول على الكثير من المعلومات عن السلطنة من خلال ما احتوته الخيمة العمانية من صورة مصغرة عن السلطنة لكنها شاملة.
أما جيكيل هيموت، فقد زار السلطنة مؤخراً وتفاجأ بوجود عمانيين يروجون للسلطنة في مهرجان كيل للإبحار الشراعي، حيث قال: لقد زرت السلطنة مؤخراً وبالفعل تعتبر بلد جميلة يستحق أن يكون وجهة للسياحة، لما تتمتع بها عمان من تنوع جغرافي يجمع الصحراء والجبال والبحر، بالإضافة إلى الإرث الحضاري الكبير، سواء القلاع والأسواق القديمة وغيرها .. مشيراً إلى أن فيلماً وثائقياً عن السلطنة بثته قناة ألمانية كان سبباً لزيارتي للسلطنة، والخيمة العمانية في مهرجان كيل للإبحار الشراعي لاشك انها سوف تعطي المزيد من المعلومات التي يحتاجها الزوار عن السلطنة.
وقال جيكيل هيموت: أن السلطنة تمتلك شعب ودود في منتهى الطيبة وهذه أحد العوامل التي سيسهم في الاستقطاب السياحي بالإضافة إلى التطور العمراني الذي تشهده في مختلف المناطق .. مضيفاً: أن خلال زيارتي للسلطنة زرت ولايات مسقط ونزوى وصور وشاهدت الأسواق القديمة والقلاع التي تعرض جزءاً كبيراً من عبق التاريخ العماني، الذي لم نكن نعرف عنه الكثير، وأدعو السياح الألمان بشكل خاص والأوروبيين بشكل عام لزيارة السلطنة لأن السياحة في هذه البلد رائعة وتستحق التجربة.

إلى الأعلى