الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الصيام .. أسرار وأحكام (9)

الصيام .. أسرار وأحكام (9)

حلقات يومية خلال شهر رمضان المبارك .. مقتطفات مختارة من كتاب (قناطر الخيرات) للشيخ العلامة أبي طاهر إسماعيل الجيطالي .. والحديث حول القنطرة الرابعة والتي تتناول (فريضة الصوم .. أسراره وظواهره وفضله وواجباته وأحكامه .. وغير ذلك)..
اعداد ـ أبو أنس السليمي:
في هذا الباب فصلان احدهما في شروطه الواجبة والثاني في سننه المشروعة فيه، فالفصل الاول (في الواجبات) وهي ستة: احدهما مراقبة الشهر في اوله، وذلك برؤية الهلال فان غمّ فباستكمال ثلاثين يوماً من شعبان ونعني بالرؤية العلم بدخول الشهر ويحصل ذلك بقول عدل واحد ولا يثبت هلال شوال الا بقول عدلين احتياطا للعبادة ومن سمع ذلك من عدل ووثق بقوله وغلب على ظنه صدقه لزمه الصوم وان لم يقض به القاضي، وثاني هذه الواجبات للصوم هي النية لصومه، وقد اختلف فيها على قولين، قال بعضهم: لابد في كل ليلة من نية معينة جازمة، وقال آخرون: تكفيه نية واحدة من اول ليلة من الشهر، ولو نوى الصوم بالنهار لم يجزه للفرض ولا للتطوع وكذلك لو نوى الصوم مطلقاً او صوم الفرض مطلقاً لم يجزه حتى ينوي صوم رمضان فريصة من الله عزوجل عليه ولو نوى ليلة الشك ان يصوم غدا ان كان من رمضان لم يجزه لانها ليست بجازمة الا ان تسند نيته الى قول شاهد عدل فاحتمال غلط العدل او كذبه لا يبطل الجزم وكذلك ان استند الى استصحاب حال كالشك في الليلة الاخيرة من رمضان فلذلك لا يمنع جزم النية وكذلك ان استند الى اجتهاده كالمحبوس في المطمورة اذا غلب على ظنه دخول رمضان باجتهاده فشكه لا يمنعه من النية باللسان فان النية محلها القلب والقلب لا يتصور فيه جزم القضاء مع الشك كما لو قال في وسط رمضان (اصوم غدا ان كان من رمضان) فان ذلك لا يضره ترديد لفظ ومحل النية لا يتصور فيه تردد بل هو قاطع بانه من رمضان ومن نوى ليلا ثم اكل لم تفسد نيته ولو نوت في الحيض ولو طهرت قبل الفجر صح صومها.

إلى الأعلى