الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / نووي إيران: نقاط عالقة قد تعيق التوصل لاتفاق وتسويتها ” معقدة”

نووي إيران: نقاط عالقة قد تعيق التوصل لاتفاق وتسويتها ” معقدة”

طهران ـ وكالات: قال أمس كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي إن هناك “نقاطا خلافية مهمة وأساسية” لا تزال عالقة في المفاوضات بين إيران ودول مجموعة 5+1 حول برنامج طهران النووي، حسب وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية. وأضاف عراقجي إن “هناك تقدما وتم سد الثغرات في جزء كبير من نص الاتفاق النهائي، إلا أن الثغرات المتبقية تتعلق بخلافات جوهرية وأساسية في وجهات النظر”. ولم يوضح عراقجي طبيعة النقاط العالقة، لكن وسائل إعلام إيرانية قالت إن الخلاف يتعلق بالجدول الزمني لرفع العقوبات وعمليات تفتيش المواقع العسكرية ومستقبل البرنامج النووي على المدى البعيد وحجم برنامج الأبحاث الإيراني.
وأعلنت الولايات المتحدة الخميس الماضي للمرة الأولى أن المهلة النهائية للتوصل إلى اتفاق قد “تمدد” لبضعة أيام فقط، للعمل على تفاصيل “دقيقة” لما يمكن أن يكون ” تفاهما سياسيا” مرفقا بمجموعة ملحقات. وبدأت إيران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) في فيينا نهاية الأسبوع الحالي المرحلة الأخيرة من المفاوضات الرامية إلى إيجاد حل نهائي للملف النووي الإيراني. ومن المفترض أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري نظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم السبت في فيينا. وكان كيري قد حذر من أن “نجاح المفاوضات ليس مضمونا رغم الجهود الدبلوماسية الضخمة للتوصل إلى صفقة”.
وفي السياق، أفاد مصدر دبلوماسي غربي أن تسوية النقاط العالقة في الملف النووي الإيراني “لا تزال معقدة جدا”، علما بأنه من المفترض أن تنتهي المفاوضات بهذا الشأن في فيينا خلال الأيام القليلة المقبلة. وقال هذا المصدر “الشفافية، عمليات التفتيش، رفع العقوبات، احتمال وجود بعد عسكري (للبرنامج النووي الإيراني) : إنها المواضيع الأكثر صعوبة التي لا تزال بحاجة إلى تسوية خلال الأيام القليلة المقبلة”، مضيفا إن تسوية هذه النقاط “لا تزال معقدة جدا”. وأضاف المصدر “تم إحراز تقدم في عدد معين من النقاط، يمكن التوصل إلى أرضية تفاهم، ولكن بالنسبة إلى الموضوعات الرئيسية لا يزال هناك خلاف كبير”.
يذكر أنه بعد سنوات من التوتر وعشرين شهراً من المفاوضات الشاقة يسعى المفاوضون لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق نهائي بحلول استحقاق الثلاثاء في الـ30 من يونيو الجاري، وذلك لضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني لقاء رفع العقوبات الدولية التي تخنق اقتصاد إيران منذ 2005.

إلى الأعلى