السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / عيون تسهر لراحة الوطن

عيون تسهر لراحة الوطن

بينما نخلد نحن إلى النوم في راحة وسبات مع أسرنا وأهلنا وذوينا وفلذات أكبادنا ، هناك عيون تسهر لننام نحن ، فتقضي الليل سهرا لراحتنا وأمننا وطمئنينتنا وسكوننا وهدوئنا ، لا نشعر بوجودهم لكنهم بيننا يجوبون الطرقات ويسهرون على ثغور الوطن وحدوده يحرسون الوطن وأبناء الوطن ومقدراته ومنجزاته وصروحه ونهضته وكل ما به من قلب ينبض وروح تتنفس وزرع أخضر وشجر مثمر .
خلف سور جدار بيوتنا وفي طرقاتنا وفي الحدود بالصحاري والسيوح والجبال هناك رجال عمان عيونهم شاخصة لا تنام عاهدوا الله والوطن والقائد على الذود عن المنجزات والحفاظ على المقدرات .
عند صلاة الفجر بينما نذهب لنصلي بالمسجد القريب من منازلنا نجد رجال شرطة عمان السلطانية يتجمعون أمام المسجد لتأدية صلاة الفجر بالتناوب بينهم فردا فردا ، عيونهم تدل على قضاء مهام ليلية في حماية وحراسة أمننا وراحتنا ومقدراتنا ، ابتسامتهم تزين وجوههم هممهم عالية وروحهم نقية كنقاء واجبهم الوطني والعملي الذي يجعلهم مصدر فخر لنا جميعا ، فهم من سهر الليل لتنام الناس وضحوا بأجمل أوقاتهم التي من الممكن أن يقضوها بين أسرهم وينامون كما ينام الكثيرون ، لكنهم نالوا شرف حراسة الوطن والمواطن فحق لهم الفخر والعزة ، وبالمقابل لهم منا أعظم تحية وتقدير واحترام .
في محيطنا القريب وعندما نخرج من منازلنا نشاهد من هم يسهرون الليل بحره وبرده لحفظ الأمن والأمان ، الأمر الذي يؤكد لنا بشكل جيد أن محيطنا مهما اتسع فهناك من يحميه ويحافظ على كل ذرة تراب من هذا الوطن العزيز ، فعندما نجد انتشار دوريات رجال شرطة عمان السلطانية بين المناطق والأحياء السكنية والمرافق الحيوية والتجارية وبالطرقات في رسالة واضحة على أن الأمن والأمان مستتبا فإنه بالتالي مرآة تعكس لنا واقع غيرها من المناطق التي يسهر بها رجال عمان البواسل الساهرين لحماية الوطن في كل مكان من أرض عمان .
وصدق الحديث النبوي الشريف عندما قال( عينان لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ الله، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ الله) ، هي تلك العيون نفسها التي تحرسنا اليوم ونراهم ومنهم من لا نراهم فالمواقع التي تحرسها العيون الساهرة كثيرة وكل شبر من الوطن العزيز به منجزات وبه من يشملهم عناية الله وعناية عيون رجال عمان الأمينة .. فدمت في عزة ودامت عمان آمنة مطمئنة .

سهيل بن ناصر النهدي
suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى