السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يواصل سرقة أراضي الفلسطينيين لصالح الاستيطان وقواته تواصل الهمجية بحقهم
الاحتلال يواصل سرقة أراضي الفلسطينيين لصالح الاستيطان وقواته تواصل الهمجية بحقهم

الاحتلال يواصل سرقة أراضي الفلسطينيين لصالح الاستيطان وقواته تواصل الهمجية بحقهم

القدس المحتلة:
قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطانية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي واصلت خلال الأسبوع الماضي سياستها الهادفة الى ابتلاع مزيد من أراضي الفلسطينيين لصالح مخططاتها الاستيطانية التوسعية.
وأوضح المكتب في تقريره الأسبوعي الذي أصدره امس السبت أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تواصل خرقها للقوانين والمواثيق الدولية غير عابئة بالمجتمع الدولي والشرعية الدولية، حيث صادق وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعلون على عملية إعمار كنيسة “بيت البركة” الواقعة قبالة مخيم العروب شمال الخليل، تمهيدًا لإقامة مستوطنة استراتيجية فيها.
وأشار إلى أن “اللجنة المحلية للتخطيط والبناء” الإسرائيلية قررت الاستيلاء على 615 دونمًا من أراضي قرية الولجة الواقعة جنوبي مدينة القدس، وذلك تماشيًا مع المخطط المصادق عليه لإقامة حديقة وطنية ستعمل على ابتلاع أراضي المواطنين في القرية،
فيما كشفت تقرير إسرائيلي أعدته منظمة “ييش دين” الحقوقية الإسرائيلية أن جيش وشرطة الاحتلال الاسرائيلي يمتنع عن حماية الفلسطينيين من اعتداءات ينفذها المستوطنون ضدهم، وتحدث عن ظاهرة “الوقوف جانبًا” وعدم قيام قوات الجيش بأي عمل من أجل منع اعتداءات المستوطنين المتطرفين على الفلسطينيين وأملاكهم.
ورصد التقرير جملة من انتهاكات الاحتلال والمستوطنين خلال الأسبوع المنصرم، منها سعي حكومة الاحتلال إلى تهويد مدينة القدس بكافة الطرق واستهداف المسجد الأقصى المبارك من خلال مواصلة أنشطتها التهويدية والاستيطانية.
وذكر أن أذرع الاحتلال الاسرائيلي نظمت “احتفالات البلوغ” اليهودية في قاعات وقفية إسلامية أثرية تحت الأرض، في المنطقة الواقعة أسفل منطقة المطهرة ضمن حدود الجهة الغربية للمسجد الأقصى، وتواصلت اقتحامات المستوطنين لباحات الأقصى، وكذلك توسيع الحفريات العميقة أسفل أساسات الأقصى.
كما صادقت “لجنة التنظيم والبناء المحلية” الإسرائيلية على خطة لإنشاء مجمع تعليمي يهودي في حي جبل المكبر الفلسطيني في القدس.
وأوضح أن من ضمن الانتهاكات أيضًا إصابة المواطنة رحمة سمحان ( 66 عامًا) بجروح خطيرة بالرأس بعد اعتداء المستوطنين عليها بالضرب قرب رأس كركر غرب رام الله، وهدم جرافات الاحتلال غرفة زراعية وملحقاتها للمواطن ناجح حرب في منطقة خربة سوسية ببلدة كفر الديك، ومغسلة سيارات بمحافظة سلفيت.
من جهة اخرى تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي ممارساتها الهمجيو والتعسفية بحق الشعب الفلسطيني ,ففي مدينة الخليل, اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس السبت، شابا فلسطينيا في البلدة القديمة، من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.
وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت الشاب حمدي أبو حمدية، قرب الحرم الابراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، واقتادته إلى جهة مجهولة.
وفي ذات السياق، نصبت قوات الاحتلال الاسرائيلي حواجزها العسكرية المفاجئة على مداخل مدينة الخليل الشمالية، ومدخل بلدة سعير شمال شرق الخليل، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها، ودققت في البطاقات الشخصية لراكبيها.
وفي مدينة رام الله, اغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر امس السبت، حاجز قلنديا العسكري بالاتجاهين.
ويأتي إغلاق الحاجز في أعقاب مرور عشرات الآلاف من المواطنين من حاملي الهوية الفلسطينية عبر الحاجز إلى مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى، إذ أنها المرة الثانية التي يغلق فيها الحاجز خلال شهر رمضان الفضيل.
قرية كفر قدوم, أصيب عشرات المتظاهرين، بينهم متضامنون أجانب، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، امس الاول، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما.
وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي في تصريحات صحفية، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي حالت دون خروج المسيرة كالمعتاد بعد أن داهمت بأعداد كبيرة القرية وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة لرش منازل المواطنين بالمياه العادمة ذات الرائحة الكريهة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.
وفي قرية النبي صالح, أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، امس الاول، في مسيرة النبي صالح الأسبوعية.
وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة)، في بيان صحفي، إن المشاركين في المسيرة رفعوا صور الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان، ورددوا الهتافات الرافضة لسياسة الاحتلال العنصرية ضد الأسرى الفلسطينيين.
وأضافت أن جنود الاحتلال الاسرائيلي أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرة التي توجهت نحو الأراضي التي استولت عليها سلطات الاحتلال، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، بينهم أطفال.

إلى الأعلى