الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تدهور حاد في صحة الأسير خضر عدنان ومحاميه ينفي التوصل لاتفاق بشأن قضيته
تدهور حاد في صحة الأسير خضر عدنان ومحاميه ينفي التوصل لاتفاق بشأن قضيته

تدهور حاد في صحة الأسير خضر عدنان ومحاميه ينفي التوصل لاتفاق بشأن قضيته

القدس المحتلة:
قالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى أمس السبت؛ أن الشيخ المجاهد خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي؛ مازال يعاني حالات تقيؤ شديدة ومستمرة للعصارة الصفراء والأحماض في معدته؛ وكذلك فإنه بدأ يتقيأ دماً خلال اليومين الماضيين مما ينذر بخطورة وضعه الصحي؛ وأنه بات في حرجة جداً.
ويواصل الشيخ خضر عدنان إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ (54) على التوالي رفضا لسياسة الاعتقال الإداري؛ ويطالب بالإفراج الفوري عنه؛ وكذلك مازال يرفض إجراء الفحوصات الطبية أو تناول المدعمات والفيتامينات وكذلك يرفض تناول الملح أو السكر مع الماء.
من جهتها اعتبرت مؤسسة مهجة القدس في بيان لها تلقت الوطن نسخة منه أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تتحمل المسئولية الكاملة عن حياة الشيخ خضر عدنان؛ حيث مازالت تماطل في الاستجابة لمطالبه المشروعة في الحرية والكرامة؛ رغم حالته الصحية التي تتدهور يوما بعد يوم؛ وطالبت المؤسسة جماهير الشعب الفلسطيني المجاهد والجاليات العربية في جميع أنحاء العالم بتكثيف حملات التضامن مع الشيخ خضر عدنان الذي يدافع عن كرامة الأمة كلها؛ وانتصاره بمثابة كسر للهيمنة والغطرسة الاسرائيلية.
جدير بالذكر أن الأسير خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء جنين ولد بتاريخ 24/03/1978؛ وهو متزوج وأب لستة أطفال؛ واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 08/07/2014م؛ وحولته للاعتقال الإداري؛ ويعد هذا اعتقاله العاشر؛ ويعتبر عدنان أول من بدأ معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري أفضت إلى الإفراج عنه في 17 نيسان عام 2012م؛ وقد خاض اضرابا تحذيريا عن الطعام لمدة أسبوع عند تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية في يناير الماضي؛ وأعلن صراحة أنه سيدخل إضرابا مفتوحا عن الطعام في حال تم تجديد اعتقاله للمرة الثالثة؛ وهذا ما تم فعلاً بتاريخ 05/05/2015؛ إذ أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بعد تجديد أمر اعتقاله الإداري للمرة الثالثة على التوالي.
من جانبه قال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس امس السبت، أنه لم يتم التوصل حتى الآن مع سلطات الاحتلال الاسرائيلي لإتفاق بشأن قضية الأسير الفلسطيني خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم 54 على التوالي.
وقال بولس في مؤتمر صحفي عقده نادي الأسير ,امس السبت,: أنا كنت عند الشيخ خضر بعد تدهور صحته بعد منتصف الليلة قبل الماضية، وهو مازال يرفض أي فحوصات طبية له وأعطى موقف برفض أي تدخل طبي، مؤكداً أن خضر في كل لحظة أن يتعرض للموت المفاجئ، وهناك خشيه حقيقية على حياته.
وتابع، أن قوات الاحتلال الاسرائيلي زالت القيود عنه بسبب تردي وضعه بالكامل.
وأكد: لم نتوصل لأي اتفاق حتى الآن وموقف خضر عنوانه حريته رفض الامتثال للقضاء، ويطلب أن يفرج عنه وأن يكون تاريخ الإفراج عنه موعد محدد.
وأضاف، أنه وفقاً لشروطه المتعلقة بالظروف المعيشية، خضر يحب الحياة ولكن بأن تكون مكللة بالكرامة والحرية.
وقال: كنا قريبين أن نتوصل لاتفاق، والتفاصيل التي رشحت عن الاتفاق حذرنا منها لأنها تعرقل التوصل لاتفاق وتشوه موقف خضر، وقد بدأت التفاوض بسقفين الأول الشيخ يصر على الحرية أولاً ثم فك الإضراب، فيما يصر الاحتلال الاسرائيلي على فك إضرابه ثم التفاوض معه.
وبين بولس، أن الاحتلال الاسرائيلي بدأ يقتنع أنه لن يتراجع وقبل أن يفاوض وهو مضرب، مضيفاً: كنا على وشك التوصل لاتفاق، ولقد تقدمنا كثيرا ونحن لا زلنا نفاوض بالتفاصيل.

إلى الأعلى