السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / كيري وظريف: نحتاج لعمل جاد

كيري وظريف: نحتاج لعمل جاد

فيينا ـ وكالات: قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف إنه مازالت هناك حاجة لمزيد من العمل الجاد لدى اجتماع مسؤولي البلدين في فيينا، فيما قد تكون جولة المفاوضات الأخيرة لتضييق هوة الخلافات بغية التوصل لاتفاق لكبح البرنامج النووي الإيراني.
ومع اقتراب انتهاء المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق يوم الثلاثاء المقبل أكد الجانبان أن هناك عقبات رئيسية باقية أمام وضع اللمسات النهائية لاتفاق تحد بموجبه إيران من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.
ونقلت وزارة الخارجية الأميركية عن كيري قوله “أمامنا كثير من العمل الجاد الذي يتعين القيام به. لدينا بعض القضايا بالغة الصعوبة.”
وطبقا لمحضر الاجتماع الذي نشرته الخارجية الأميركية قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف “إنني أوافق على ذلك. ربما ليس بشأن القضايا. لكن بشأن ضرورة العمل بجدية من أجل أن نتمكن من تحقيق تقدم والمضي قدما.”
غير أن كيري قال أيضا إنه “متفائل” بالوصول إلى نتيجة ناجحة. وانتهى اجتماعه مع ظريف بعد 90 دقيقة.
وتتعلق الخلافات الرئيسية بوتيرة وتوقيت تخفيف العقوبات المفروضة على إيران مقابل خطوات تتخذها طهران للحد من برنامجها النووي وطبيعة آليات المراقبة لضمان عدم خرق طهران لأي اتفاق.
وقال دبلوماسي غربي كبير طلب عدم نشر اسمه “الأيام القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا.”
وأضاف إن المحادثات قد تمتد يومين أو ثلاثة على الأقل بعد الموعد النهائي.
وفي نوفمبر حددت الدول السبع المشاركة في المحادثات أواخر مارس موعدا للتوصل الى اتفاقية إطار لكنهم توصلوا إليها في نهاية المطاف في الثاني من إبريل وتم تحديد الـ30 من يونيو للتوصل إلى اتفاق شامل.
ويقول دبلوماسيون إن المهلة الحقيقية ليست الـ30 من يونيو وإنما التاسع من يوليو .
ووفقا لقانون أقره المشرعون الأميركيون يتعين أن يقدم الوفد الأميركي الاتفاق إلى الكونجرس بحلول التاسع من يوليو لكي يراجعه الكونجرس قبل أن يبدأ الرئيس باراك أوباما تعليق العقوبات خلال الـ30 يوما. وبعد التاسع من يوليو تستمر المراجعة الـ60 يوما وفقا للقانون الذي أقره في الآونة الأخيرة المشرعون الأميركيون.
ويخشى مفاوضون يشاركون في المحادثات من أن يكون هذا التأخير الذي سيعطل أيضا إلغاء العقوبات التي فرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن البرنامج النووي طويلا جدا مما يتيح فرصة لانهيار أي اتفاق يتم التوصل إليه في فيينا.

إلى الأعلى