الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك: هل هذا فعلا شجع فريقك !!

هل هلالك: هل هذا فعلا شجع فريقك !!

الموضوع ليس جديد وإنما سبق وأن تناولته في مقال آخر بجريدة “الملاعب” عن منافسات شجع فريقك وهي الفكرة التي بدأت في تطبيقها وزارة الشؤون الرياضية منذ العام الفائت تقريبا، وتهدف إلى إيجاد مسابقة رياضية تعنى بالفرق الأهلية سواء تلك المنتمية إلى أندية أو غير منتمية وتلحق بعد ذلك إلى أندية، وحصلت تلك الفرق من خلال هذه المسابقة على فرصتها في إبراز مواهب لاعبيها وإيجاد ملاعب تستوعب أولئك الشباب من ممارسي لعبة كرة القدم ، ولا نريد أن نقول بأن هناك تقصيرا من بعض الأندية لأن بعض تلك الفرق الأهلية أقيمت منافساتها في ملاعب لا تتوفر فيها الحماية الأمنية وهو السياج المحمي ولا توجد غرف للحكام واللاعبين ولكنها استطاعت أن تنظم مسابقتها وتخرج بها إلى بر الأمان ، والبعض الآخر للأسف وأقولها للأسف أبتعد كلياً عن الروح الرياضية وغابت الأخلاق الرياضية والتي يجب أن نتخلى بها في كافة الأوقات فما بالك عندما نكون في ليالي وأيام شهر رمضان عندما تحول ملعب أحد الأندية مؤخراً إلى ساحة للضرب والكر والرفس والألفاظ الخارجة عن الذوق والاخلاق الرياضية ، وكل السبب في ذلك مباراة ضمن برنامج شجع فريقك وكأن لسان حالهم يقول بأن عليك إذا خسرت أن تبدأ في ضرب من يجلس بقربك وبعض تلك المشاجرات والمشاحنات تكون انطلاقة الشرارة منها ليست من داخل أرضية الملعب بل بين جماهير الفريق ذاته لتمتد لعد ذلك ويختلك الحابل بالنابل ، فإذا كان البرنامج على مستوى الولاية الواحدة نجد فيه كل تلك المشاكل ماذا عندما يتحول على مستوى المحافظة ومن ثم يكون على مستوى السلطنة بصعود الفرق المتأهلة ، أعتقد كل تلك المشاكل التي تحدث حالياً تقتصرعلى مستوى الولاية ، ولهذا نأمل من القائمين على هذا البرنامج بوزارة الشؤون الرياضية أن يعيدوا النظر في ذلك وهو إلزام أي ناد ينظم تلك المسابقة أن يخضع للشروط الأمنية كما هو الحال في مسابقات الدوري حتى تتعلم تلك الفرق ، وأي فريق يكون طرفاً في أحداث مشاكل أن يعاقب ويحرم من المشاركة لعدة سنوات حتى لو تطلب الأمر بعدم تنظيمها على مستوى تلك الولاية حتى تشعر الفرق بأن عليها الالتزام وحث جماهيرها ، لأن الهدف في النهاية من تلك المسابقة هو نشر الوعي الكروي الرياضي وإبراز وصقل مواهب الشباب في تلك اللعبة ، إما إذا كان الهدف هو مجرد مسابقة تنظم بدون جدوى فمن الأفضل عدم تنظيمها .

يونس المعشري

إلى الأعلى