الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سلطات الاحتلال تضغط على الأسير عدنان لتعليق الإضراب
سلطات الاحتلال تضغط على الأسير عدنان لتعليق الإضراب

سلطات الاحتلال تضغط على الأسير عدنان لتعليق الإضراب

القدس المحتلة:
واصل الأسير خضر عدنان (37 عاما) من بلدة عرابة جنوب جنين، امس الأحد، ولليوم الـ 56 على التوالي، إضرابه المفتوح عن الطعام، احتجاجا على اعتقاله إداريا.
وذكرت عائلة الأسير عدنان أنه ‘مصر على الاستمرار في إضرابه حتى نيل حريته أو الشهادة بالرغم من تردي وخطورة وضعه الصحي حيث يرقد في مستشفى ‘أساف هروفيه’ الإسرائيلي’.
وقد أكدت هيئات حقوقية وهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني أن وضع عدنان الصحي في تدهور خطير، في ظل جهود كبيرة تبذل من أجل إطلاق سراحه.
يشار إلى أن عدنان كان قد خاض إضراباً مماثلاً لمدة 67 يوماً قبل ثلاث سنوات تحت شعار ‘كرامتي أغلى من خبزي’، وتحققت مطالبه بالإفراج عنه من سجون الاحتلال.
من جهة أخرى قررت سلطات الاحتلال السماح لعائلة الاسير عدنان بزيارته للمرة الاولى منذ اعلانه الاضراب المفتوح عن الطعام قبل 55 يوما احتجاجا على اعتقاله الاداري.
ووافقت المخابرات الاسرائيلية امس على منح تصريح زيارة لعائلة القيادي في حركة الجهاد الاسلامي المحتجز في مستشفى “اساف هروفيه” ضمن محاولاتها لممارسة الضغوط عليه لفك اضرابه في ظل الخطر الكبير الذي يتهدد حياته، في الوقت الذي اكد فيه اصراره على اضرابه ورفضه فكه حتى تحقيق مطلبة في الحرية واطلاق سراحه من سجون الاحتلال الذي جدداعتقاله للمرة الثالثة على التوالي .
ومن المقرر، نقل والدة عدنان عبر معبر الجلمة غرب جنين بسيارة اسعاف بسبب وضعها الصحي، بينما يرافقها والد الاسير وزوجته واطفاله الذين صدر في وقت سابق قرار بمنعهم من زيارته حتى قبل الاضراب.
من جهة أخرى ناشد التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين ، المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، والبرلمانات الأوروبية وحركات التضامن وأحرار العالم ، التحرك العاجل والفوري لإنقاذ حياة عدنان.
وتضمنت رسائل المناشدة التي أرسلها التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين بلغات متعددة للمؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان ، شرحاً مفصلاً عن معركة الأسير الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي وأهدافه وطموحاته بنيل أبسط حقوقه الإنسانية التي كفلتها له كل مواثيق ومعاهدات حقوق الإنسان والأسرى ، كما سلط التحالف الضوء على حالة الأسير الصحية الخطيرة التي تهدد حياته جراء إضرابه الطويل المتواصل عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوم.
وجاء في رسائل التحالف كما وصل نسخة منها لدائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية : ” يواصل الأسير خضر عدنان من بلدة عرابة قضاء مدينة جنين بالضفة الغربية ، إضرابه المفتوح لليوم الـ(65) على التوالي وذلك رفضا لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي ، فما زال يقبع في سجون الاحتلال حوالي 400 أسيرا إداريا دون محاكمة ، ويتم تجديد اعتقالهم إداريا شهرا بعد شهر. وتستخدم سلطات الاحتلال قوانين الانتداب البريطاني للتغطية على سياستها القمعية. وفي ظل الصمت الدولي على هذه الممارسات لا يجد الأسرى سبيلا لإسماع صوتهم للعالم الخارجي والضغط على سلطات الاحتلال سوى إتباع وسائل الاحتجاج المتاحة وعلى رأسها الإضراب عن الطعام وتعريض حياتهم للخطر.
وقال البيان : إننا بالتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين لنعلن وقوفنا إلى جانب الأسير خضر عدنان ونناشد المؤسسات الدولية وجمعيات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال حتى تستجيب لمطالبه والإفراج عنه ورفاقه المعتقلين إداريا وعلى رأسهم سامر العيساوي والنائبة خالدة جرار وكل المعتقلين في زنازين الاحتلال من أطفال ونساء وشيوخ ومرضى ومناضلين بواسل.

إلى الأعلى