الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الكويت تقبض على شركاء لـ(انتحاري مسجد الصادق) .. وتبحث تشريعات للإرهاب اليوم

الكويت تقبض على شركاء لـ(انتحاري مسجد الصادق) .. وتبحث تشريعات للإرهاب اليوم

الكويت ـ وكالات: ألقت أجهزة الأمن الكويتية القبض على شركاء للانتحاري الذي نفذ هجوما إرهابيا على مسجد الإمام الصادق يوم الجمعة، فيما تبحث الحكومي سن تشريعات جديدة لمواجهة الإرهاب اليوم في حين يعقد اليوم بمقر جامعة الدول العربية اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الأردن لبحث تداعيات الهجمات الإرهابية الأخيرة على مسجد الإمام الصادق بمنطقة الصوابر بالكويت وأحد الفنادق بمنطقة سوسة التونسية والموكب الإغاثي لدولة الإمارات بالصومال.
وكشفت وزارة الداخلية الكويتية أن الانتحاري الذي نفذ الهجوم الإرهابي على مسجد الإمام الصادق بمدينة الكويت يوم الجمعة هو سعودي الجنسية ويدعى فهد سليمان عبد المحسن القباع، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا).
وأوضحت وزارة الداخلية في بيانها أن الانتحاري دخل الكويت فجر الجمعة عن طريق المطار، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية “تعكف على البحث والتحري عن الشركاء والمعاونين في هذه الجريمة النكراء”.
وألقت أجهزة الأمن الكويتية القبض على سائق السيارة التي أوصلت الانتحاري الذي نفذ التفجير، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية في بيان.
كما أوقفت السلطات صاحب منزل اختبأ فيه السائق، بحسب البيان الذي أوردته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.
وأوضح البيان أن صاحب المنزل الذي لم تكشف هويته، كويتي وأن التحقيقات الأولية أفادت أنه “من المؤيدين للفكر المتطرف المنحرف”.
أما السائق فهو “عبد الرحمن صباح عيدان سعود وهو من مواليد 1989 ومن المقيمين بصورة غير قانونية”، دون أن تشير إلى جنسيته.
وأضافت الوزارة إنه “عثر عليه مختبئا بأحد المنازل في منطقة الرقة” في محافظة الأحمدي جنوب الكويت.
وكانت السلطات أوقفت السبت الماضي شخصا قالت إنه جراح نمر مجبل غازي المولود في 1988 وقالت إنه صاحب السيارة التي استخدمت لنقل الانتحاري الذي قال داعش إنه يدعى أبو سليمان الموحد.
وأصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمرا “بإجراء كل ما يلزم لإصلاح كافة الأضرار التي وقعت على مسجد الإمام الصادق بمنطقة الصوابر جراء حادث التفجير الإجرامي”، بحسب بيان مقتضب وزعته الوكالة الرسمية.
من جهته، قال وزير النفط علي العمير إن الحكومة الكويتية ستدرس اليوم اعتماد تشريعات أمنية جديدة.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة تنوي إدخال تشريعات جديدة لمحاربة الإرهاب، قال العمير “مجلس الوزراء سيبحث المسألة الاثنين”.
وعبر عدد من النواب عن استعدادهم لإقرار قانون من هذا النوع للمساهمة في صد المتطرفين.
وقال النائب عبدالحميد دشتي عبر تويتر “إذا احتاج الأمن المزيد من التشريعات … سنشرعها … لنضرب عناصر الشر والإرهاب بيد من حديد”.
من ناحية أخرى يعقد اليوم بمقر جامعة الدول العربية اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الأردن لبحث تداعيات الهجمات الإرهابية الأخيرة على مسجد الإمام الصادق بمنطقة الصوابر بالكويت وأحد الفنادق بمنطقة سوسة التونسية والموكب الإغاثي لدولة الإمارات بالصومال.
ويعقد الاجتماع بناء على طلب من دولة الكويت وتأييد الجمهورية التونسية.
وقال السفير فاضل جواد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية للشؤون السياسية الدولية إن الاجتماع سيبحث ما جرى في الكويت وتونس من تفجيرات إرهابية استهدفت المصلين في الكويت والسياح في تونس.
وأضاف إن الاجتماع سيناقش أيضا كيفية تعزيز التعاون العربي وزيادته لمكافحة التنظيمات الإرهابية وتنسيق الجهود الأمنية والقوى المشتركة فيما بين الدول العربية من أجل مكافحة آفة التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم “داعش” الإرهابي.

إلى الأعلى