الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الصادرات العمانية غير النفط تواصل تحقيق معدلات إيجابية من النتائج خلال العام الماضي

الصادرات العمانية غير النفط تواصل تحقيق معدلات إيجابية من النتائج خلال العام الماضي

مسقط ـ (الوطن):
انتقلت وكالة ضمان ائتمان الصادرات العمانية مكاتبها إلى مبناها الجديد الكائن بمرتفعات المطار خلف وزارة التربية والتعليم والذي يعتبر مثاليا للعديد من المصدرين وذلك لقربه من بعض الوزارات القائمة حديثا، ومن منطقة الرسيل الصناعية حيث يوجد معظم حملة البوالص. تشغل الوكالة الطابق الخامس من المبنى الذي تم بناؤه من دخل الوكالة الخاص.
ودأبت وكالة ضمان ائتمان الصادرات العمانية التي بدأت عملياتها التشغيلية في نوفمبر 1991 ولمدة 22 سنة على تحقيق هدفها في ترويج الصادرات العمانية عبر خدماتها القيّمة من الضمان والتمويل، وتأمين الائتمان. بالرغم من أن الوكالة تعمل باعتماد ذاتي إلا أنها تمكنت من الاستمرار رابحة طوال هذه الأعوام، حيث بلغ رأس مالها واحتياطياتها الآن ضعف رأس مالها الأصلي.
إن خدمات الوكالة من الوسائل الفعالة في ترويج الصادرات العمانية غير النفطية التي نمت خلال الأعوام الماضية بشكل جوهري من 79 مليون ريال عماني في عام 1991 إلى 1و3594 مليون ريال عماني في عام 2012. ووفقا لاحصائيات التصدير، بلغ مستوى الصادرات العمانية غير النفطية 2و2334 مليون ريال عماني خلال الثمانية أشهر الأولى من عام 2013 مقارنة بـ 8و2151 مليون ريال عماني للفترة المماثلة من عام 2012. تقوم وكالة ضمان ائتمان الصادرات العمانية بتأمين ائتمان مختلف المنتجات العمانية والمصنّعة في مختلف القطاعات لأكثر من 105 بلداً حول العالم.
تعمل وكالة ضمان ائتمان الصادرات العمانية (ش.م.ع.م) وبفعالية منذ فترة طويلة على توفير حماية تأمين ائتمان الصادرات والدعم لعدد متزايد من المصدرين العمانيين. وقد دفعت مطالبات للمصدرين لمشتريهم لعديد من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا وجنوب أفريقيا، واليونان، وهولندا، وألمانيا، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت والأردن والهند.
وقال ناصر بن عيسى الإسماعيلي أن التقليل من مخاطر الائتمان أمرا بالغ الأهمية للمصدرين لأنه يوفر الحماية لمنتجاتهم ضد الديون المتعثرة من المشترين في جميع الدول التي تقع ضمن تغطية الوكالة. بالاضافة الى ذلك، توفر التغطية الائتمانية من الوكالة الثقة اللازمة للمصدرين للتعامل مع المشترين الجدد الذين لم يكن لديهم أي معلومات سابقة عنهم، أو الذين لا تتوفر عنهم إلا معلومات محدودة، أو الذين ليس بينهم وبين المصدرين أي تجارب تجارية سابقة، أو مع المشترين الحاليين الذين يمكن أن تتدهور أساليب السداد لديهم بسبب التغيرات في الأوضاع التجارية. عليه، وبسبب تغطية الوكالة ضد مخاطر عدم السداد سيكون المصدرون في راحة واطمئنان لأنهم على ثقة بأن الوكالة ستقوم بتعويضهم إذا فشل المشتري في السداد. علاوة على ذلك، تقوم الوكالة بتنبيه المصدرين في حال استلامها أي معلومات معاكسة أو سلبية عن مشتر معين، وتحذرهم أو تنصحهم وفقا لذلك.

إلى الأعلى