الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تونس: والد منفذ هجوم سوسة ينأى بنفسه عن الهجوم الإرهابي
تونس: والد منفذ هجوم سوسة ينأى بنفسه عن الهجوم الإرهابي

تونس: والد منفذ هجوم سوسة ينأى بنفسه عن الهجوم الإرهابي

30 بريطانيا على الأقل بين القتلى من بين الضحايا

تونس ـ وكالات: نأى والد منفذ الهجوم الإرهابي على أحد الفنادق في مدينة سوسة التونسية الساحلية بنفسه عن المذبحة التي أودت بحياة 38 شخصا. وقال الرجل المقيم في مدينة قعفور شمالي تونس في تصريحات للقناة الأولى في التليفزيون الألماني (إيه آر دي): “الله وحده يعلم ما دفع ابني لارتكاب هذه الجريمة. لم أرب ابني على ذلك. لم أربه على قتل الناس”. يذكر أن منفذ الهجوم اقتحم فندق “إمبريال مرحبا” في مدينة سوسة، وفتح النار على نزلاء الفندق على الشاطئ. ومن بين الضحايا ألماني واحد على الأقل. وأعرب الأب عن عدم تفهمه البالغ للجريمة التي ارتكبها نجله، مضيفا أنه شاهد صور الضحايا ولم يستطع فهم كيف قام ابنه بقتل أناس أبرياء، وقال: “بالتأكيد قام أشخاص بالإيحاء له لارتكاب مثل هذا الفعل”. موضحا أن ابنه لم يظهر أي بوادر لسلوك متطرف. وبحسب المعلومات الأولية، فإن منفذ الهجوم طالب 24/ عاما/ في جامعة مدينة القيروان، إحدى معاقل السلفيين. يذكر أن منفذ الهجوم قتل 38 شخصا بعدما فتح النار على نزلاء فندق “إمبريال مرحبا” المطل على البحر المتوسط في سوسة قبل أن تقتله قوات الأمن. وعقب ثلاثة أيام على الهجوم الإرهابي في تونس، توجه وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير امس إلى مكان الهجوم في مدينة سوسة الساحلية. وذكرت وزارة الداخلية الألمانية أن دي ميزير يهدف من الزيارة إلى التعبير عن مواساته لأسر الضحايا وتضامته مع الشعب التونسي. يذكر أن منفذ الهجوم قتل 38 شخصا بعدما فتح النار على نزلاء فندق “إمبريال مرحبا” المطل على البحر المتوسط في سوسة قبل أن يقتل نفسه. ومن بين الضحايا مواطن ألماني واحد على الأقل. وبحسب معلومات وكالة “برس أسوشيتيد” البريطانية للأنباء، فإن من بين الضحايا 30 بريطانيا على الأقل. وبحسب المعلومات الأولية، فإن منفذ الهجوم طالب 24/ عاما/ في جامعة مدينة القيروان، إحدى معاقل السلفيين. وتبنى الهجوم داعمون “داعش” في بيان نشر على حساب لا يمكن التحقق منه لموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”. على صعيد اخر قالت وسائل اعلام بريطانية ان 30 سائحا بريطانيا على الاقل قتلوا في اعتداء الجمعة على فندق بتونس الذي تبناه تنظيم اسلامي متطرف، وذلك في الوقت الذي لم يتم التعرف رسميا حتى الان سوى على 15 بريطانيا بين القتلى. وبحسب هيئة الاذاعة البريطانية التي لم تورد مصدرها، قتل “30 على الاقل” من البريطانيين في الاعتداء الذي نفذه شاب تونسي في فندق بمرسى القنطاوي قرب مدينة سوسة وعلى بعد 140 كلم جنوبي العاصمة التونسية. واوقع الاعتداء 38 قتيلا. واعلنت السلطات التونسية ان بين 20 قتيلا تم التعرف على هوياتهم هناك 15 بريطانيا على الاقل. وبين القتلى العشرين ايضا مواطنون من بلجيكيا والمانيا وايرلندا والبرتغال. وكانت الحكومة البريطانية قالت ان حصيلة الضحايا البريطانيين قد ترتفع. ورفضت الخارجية البريطانية التعليق على الحصيلة التي نشرتها هيئة الاذاعة البريطانية.

إلى الأعلى