الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال ينفذ قرصنة على “أسطول الحرية 3″ قبالة غزة

الاحتلال ينفذ قرصنة على “أسطول الحرية 3″ قبالة غزة

القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ عملية قرصنة على أسطول الحرية 3 قبالة سواحل غزة، فيما اقترحت فرنسا تشكيل لجنة رباعية جديدة للسلام بمشاركة عربية.
واعترضت القوات البحرية للاحتلال في وقت مبكر صباح أمس سفينة مشاركة في “أسطول الحرية 3″ المتجه إلى قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار المفروض عليه وأجبرتها على التوجه إلى مرفأ اسدود جنوب إسرائيل.
و”أسطول الحرية 3″ يضم أربع سفن تنقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين ونائب من عرب 48 في البرلمان الإسرائيلي ويهدف أساسا إلى الوصول إلى غزة لإلقاء الضوء على الحصار الذي تفرضه إسرائيل من سنوات.
وغيرت ثلاث سفن مسارها عائدة أدراجها، فيما صعدت القوات الإسرائيلية إلى السفينة الرابعة “ماريان دي غوتنبرغ” ورافقتها إلى مرفأ اسدود جنوب إسرائيل.
من جانبه صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أنه يرغب في إنشاء “نوع من (اللجنة) رباعية أخرى” تضم دولا عربية لتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط.
وأوضح أمام الصحفيين في نيويورك أنه يعني بذلك “هيئة دولية للمواكبة” تضم دولا عربية ويكون هدفها “تسهيل وليس فرض، مفاوضات” بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
ولفت إلى أن اللجنة الرباعية الحالية لا تضم أي دولة عربية.
واعتبر أنه “سيكون منطقيا أن يكون العرب الذين يشكلون جزءا لا يتجزأ من أي حل، مشاركين”.
وتتألف اللجنة الرباعية للشرق الأوسط من الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وقد تشكلت في 2002 لتلعب دور الوسيط في عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، لكن بدون تحقيق أي نجاح كبير حتى الآن.
وقال فابيوس إنه نظرا إلى المأزق الموجود حاليا في الشرق الأوسط يمكن أن يحدث “انفجار في أي وقت” قد تستفيد منه حركات متطرفة مثل داعش.
وتسعى فرنسا إلى إطلاق مبادرة في مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار تحدد فيه أطر اتفاق سلام محتمل بين إسرائيل والفلسطينيين. لكن باريس تصطدم بمعارضة شديدة من الحكومة الإسرائيلية وبمماطلة الولايات المتحدة.
من جانبه صرح وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعالون بأنه لا يرى “أي احتمال للتوصل إلى تسوية دائمة مع الفلسطينيين في عصرنا”.
وقال في تصريحات صحفية إن “رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو الذي أغلق الباب في وجهنا وفي وجه الأميركيين والكرة توجد الآن في مرماه”.
وشدد يعالون على أن إسرائيل لا ترغب في أن تحكم الفلسطينيين لكنه رفض أي مبادرات دولية لفرض تسوية عليها .
من جانبها زعمت مصادر إعلامية إسرائيلية إصابة مجندة بجروح متوسطة إثر تعرضها للطعن بالسكين من قبل فتاة فلسطينية على الحاجز الشمالي لمدينة بيت لحم ( قبه راحيل) جنوب القدس.
وأضافت الإذاعة الإسرائيلية إنه تم اعتقال منفذة عملية الطعن.وكانت مصادر إسرائيليه أعلنت عن إصابة مجندة إسرائيلية 20 عاما بجراح وصفت بالمتوسطة إلى خطيرة جراء طعنها بالسكين على يد فتاة فلسطينية على الحاجز العسكري شمال مدينة بيت لحم.
وأشارت المواقع الإسرائيلية إلى أنه جرى اعتقال الفتاة البالغة من العمر 20 عاما من قبل عناصر الجيش المتواجدين على الحاجز، وهي من سكان الضفة الغربية.

إلى الأعلى