السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / إرهابيون يغتالون النائب العام المصري و(الرئاسة) تتوعد بإنزال (أشد العقاب)

إرهابيون يغتالون النائب العام المصري و(الرئاسة) تتوعد بإنزال (أشد العقاب)

القاهرة ـ (الوطن) ـ وكالات:
اغتال إرهابيون النائب العام المصري هشام بركات في تفجير استهدف موكبه في حي مصر الجديدة في القاهرة، فيما توعدت الرئاسة المصرية بتعقب الجناة وإنزال أشد العقاب بهم.
وبركات هو أعلى مسؤول حكومي يجري اغتياله منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي. وأصيب هشام بركات في التفجير الذي وقع في ميدان الحجاز أمام الكلية الحربية في حي مصر الجديدة شمال القاهرة ونقل إلى المستشفى. وبعد ساعات على ذلك قال وزير العدل المصري أحمد الزند “لقد توفي”.
وتوفي بركات جراء إصابته بفشل في الأعضاء بسبب إصابته البالغة، كما شرح طبيب أشرف على حالته ، بعد أن أفاد طبيب أنه يعاني من نزيف داخلي.
وأسفر الانفجار الذي وقع أثناء توجه النائب العام إلى مكتبه عن تدمير وإحراق عدد من السيارات بينها خمس دمرت كليا فضلا عن تحطم واجهات المحلات التجارية في مصر الجديدة، حيث انتشرت بقع الدم على الطريق.
وفي أول رد فعل على الاغتيال ، أكدت الرئاسة المصرية في بيان نعي المستشار بركات أن “مرتكبي هذه الجريمة النكراء سيلقون أشد العقاب”.
وفي المستشفى، قال أحد مرافقي النائب العام للمحققين “فجأة حصل انفجار عنيف وبدأ الزجاج بالتطاير في كل مكان، وكأنه زلزال”.
وتعالت صرخات وعويل نساء من أقارب بركات وسط اتهامات لجماعة الإخوان بالوقوف خلف الاغتيال، فيما كان قضاة ووكلاء نيابة يغالبون دموعهم، أمام غرفة العمليات التي مكث فيها بركات قرابة الخمس ساعات.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار إن ثمانية أشخاص أصيبوا في الهجوم بينهم مدنيان وخمسة شرطيين مكلفين حراسة الموكب.
وكان النائب العام يستقل سيارة مصفحة بهدف حمايته من الرصاص ولكنها لم تكن لتحميه من الانفجار، وفق ما أفاد وكيل النيابة المكلف التحقيق في الهجوم.
وقال رئيس فريق خبراء المتفجرات اللواء محمد جمال إن الانفجار عبارة عن تفجير سيارة أو قنبلة وضعت تحت السيارة.

إلى الأعلى