الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أحداث وحكاوي دورينا ..مدرب كبير في الطريق .. البلوشي ينقذ الكاف .. يأس اللجنة .. سمن على عسل
أحداث وحكاوي دورينا ..مدرب كبير في الطريق .. البلوشي ينقذ الكاف .. يأس اللجنة .. سمن على عسل

أحداث وحكاوي دورينا ..مدرب كبير في الطريق .. البلوشي ينقذ الكاف .. يأس اللجنة .. سمن على عسل

إعداد : صالح البارحي :

في دورينا أحداث وحكاوي … وبه الكثير من المحطات المبكية المفرحة … البعض منها نستطيع الحديث عنه دون تحفظ … والآخر نستطيع الحديث عنه بقليل من التحفظ … ولكن البعض نستشفه من كواليس الأندية أو المدربين حتى نضعه بين أيديكم في شكل مختلف نوعا ما … مع التأكيد على أننا في هذه الصفحة سنحصل على ردة فعل مختلفة من المعنيين في الأمر … لكننا على يقين في ذات الوقت بأنهم على ثقة بأن هدفنا يصب في مصلحة كرة القدم العمانية ونجومها القادمين إن شاء الله تعالى .

أوعدكم الأسبوع الجاي !!
أصبحت عبارة ( أوعدكم الأسبوع الجاي … الأحد الجاي ) نغمة رئيسية في حديث رئيس نادي للاعبيه المتأخرة رواتبهم لفترة طويلة … حيث إن هذه العبارة باتت محفوظة لدى جميع اللاعبين وباقي أعضاء الجهاز الفني والاداري لهذا الفريق … إلا أن (الأسبوع الجاي) لم يحن حتى الآن … بل أن الشهور تمضي وأيام (الأحد) تمر دون حراك … فمتى يحن الموعد يا عزيزي الرئيس والأمر لا يحتمل (أحدا) آخر !!!
المضحك بأن أحد المستمعين لهذه النغمة تحدث قائلا ( من صغرنا ونحن نسمع الأسبوع الجاي) ، وذلك تأكيدا على كثرة المواعيد !!

سمن على عسل !!
أحدث غياب نجم وسط نادي ظفار حاليا ومنتخبنا الوطني سابقا فوزي بشير عن مباريات فريقه الأخيرة لغطا كبيرا في الوسط الرياضي ، حيث أرجع الكثيرون هذا الغياب إلى مشكلة حدثت بينه وبين رئيس النادي الشيخ بدر بن علي الرواس … إلا أن وجود (بشير) في معسكر فريقه أمس الأول وتواجده إلى جانب رئيس النادي في منصة إستاد السعادة يؤكد بأن ما تم تداوله سابقا هو (تخمين) فقط بعيدا عن الحقيقة … لنلتقط صورة تجمع الإثنان رفقة حارس مرمى ظفار مصعب بلحوس بعد نهاية ديربي محافظة ظفار أمس الأول لتؤكد لنا بأن الجميع ( سمن على عسل ) ..
الجدير بالذكر ، بأن فوزي بشير غاب للإصابة وتلقيه للعلاج في مقر ناديه السابق بني ياس الإماراتي قبل أن يعود لإرتداء الشعار الأحمر في لقاء إياب دور الثمانية للكأس الغالية أمام مسقط !!!

( غبنا ) من الدكة !!!

وقع أحد مراقبي مباريات دوري عمانتل للمحترفين في خطأ إستوجب على إثره تأخير إنطلاق المباراة لأكثر من (10) دقائق بسبب هذا الخطأ … حيث ألمح المراقب إلى هذا الخطأ قبل إنطلاق المباراة بوقت قصير مما أربك حسابات الفريقين وطاقم التحكيم وساهم في تأخير إنطلاق المباراة … مع العلم بأن هذه المهمة تقع على عاتقه بشكل مباشر دون سواه ويفترض أن يكون قد إنتهى منها قبل وقت كبير من صافرة البداية .
الجدير بالذكر ، بأن (المراقب) تناسى الموقف حينها ولم يفكر في معالجته بقدر تفكيره فيما سيطاله من نقد في البرنامج التلفزيوني (الدكة) بقوله ( غبنا الليلة من الدكة) … السؤال هل إنتقادات (الدكة) أهم من تنظيم عملك يا صاحبي !!!

من 30 إلى 20

غريبة حال هذا الإداري … حيث دخل على لاعبي فريقه قبل إنطلاق مباراته في الجولة الماضية بأقل من ربع ساعة قائلا لهم ( شباب ترى مكافأة الفوز اليوم 20 ريال بدلا من 30 ) … بالله عليك كيف ترى هذا التصرف من قبل هذا الإداري في هذا التوقيت العصيب للفريق وللاعبين …
الأمر كان وقعه سلبيا على اللاعبين حيث كانت مكافأة الفوز في المباريات السابقة(30) ريال … فكيف بها أن تتراجع للأقل بدخول دورينا لمراحل عصيبة للغاية وخاصة على هذا الفريق … للعلم فإن الفريق تلقى خسارة جديدة بعد أن كان فارس الرهان في وقت سابق … وبلا شك هذا القرار الغريب أحد أسبابها بعد أن تمت إضافته لأسباب أخرى طال إنتظار حلها من المعنيين !!

البلوشي ينقذ الكاف !!

أنقذ عبدالسلام البلوشي حارس مرمى نادي مجيس الحكم الدولي أحمد أبوبكر الكافي من مأزق كاد يضعه في وضع حرج للغاية أمام المشاهدين والمتابعين … حيث نسى الحكم الإنذارات الخاصة به عند خط مرمى نادي مجيس بعد إصابة البلوشي في لعبة مشتركة أثناء مباراة فريقه أمام صور في مجمع صحار مساء أمس الأول ضمن مباريات الجولة الخامسة عشر لدوري عمانتل للمحترفين … ولولا يقظة (البلوشي) الذي وجد الإنذارات ساقطة أمامه لإستمر (الكاف) يدير اللقاء دون أن يفطن لذلك إطلاقا … وسيحرج أكثر في حالة ظهور لعبة تحتاج إلى إشهار بطاقة ما معينة والإنذارات ليست بحوزته فلن يجد حينها مجالا للتبرير !!!
الجدير بالذكر ، بأن (البلوشي) حارس مرمى مجيس أعاد البطاقات الملونة للحكم بطريقة فكاهية للغاية بعد أن رفع البطاقة الصفراء في وجه الحكم قبل إعادتها له !!!

مدرب كبير في الطريق

سيظهر خلال الأيام القادمة مدربا عربيا يحمل سجل ذهبيا في عالم التدريب ، وذلك من أجل قيادة أحد الفرق التي تعاني حاليا في دوري عمانتل للمحترفين ، حيث يبحث مجلس إدارة هذا النادي إيجاد مخرج عاجل للمرحلة الحرجة التي يمر بها الفريق (التاريخي) في الآونة الأخيرة بعد أن ضاقت به السبل في شأن الوصول لخط النهاية ووضع حدا لما يمر به الفريق رغم تدخلات الادارة والمحبين في إنقاذه من الوضع (المحزن) الحالي ..
الجدير بالذكر ، بأن مجلس إدارة هذا النادي يود أن يقول في النهاية بالتعاقد مع مدرب كبير ( عملنا كل ما علينا … والخطأ ليس من جانبنا) … فهل ينجح المدرب العربي الكبير في إخراج الفريق من المشهد الحالي !!!

يأس اللجنة !!!

بعد أن حاولت شخصيات رياضية تنتمي لهذا النادي في الجلوس مع مجلس إدارة النادي الحالي في سبيل إيجاد مخرج سريع لإخراج الفريق (العتيد) من الوضع الحالي الذي يمر به بتلقيه خسائر متتالية وضعت الجميع في مرحلة قلق تجاه مصيره في قادم الوقت .. وبعد أن حققت خطواتها الأولى نجاحا لافتا في مسألة إعادة اللاعبين للتدريب دون إنقطاع … تفاجأوا بأن مجلس ادارة هذا النادي يتحفظ على بعض الأمور ويبدي قدرته على القيام بكافة مهامه دون الحاجة إلى مساندة من أعضاء هذه اللجنة .. وهو الأمر الذي أوجد يأسا كبيرا لدى هذه الشخصيات التي بدأت تنسحب تباعا رغم الحاجة لهذه الإلتفاته …
مما يجدر ذكره ، بأن الهدف من هذه اللجنة هو مساندة للادارة من الجانب المالي تحديدا وإنهاء الفجوة بين اللاعبين والادارة ، فيما تبقى الامور الادارية لهم (الإدارة) ، على أن يترك مناقشة الأمور الأخرىللجمعية العمومية .

أين التنظيم !!!

ما شاهدناه في لقاء الديربي بين ظفار والنصر مساء أمس الأول بدخول عدد من الجماهير إلى ارضية الملعب أثناء سير المباراة … وما تابعناه من ردة فعل من لاعبي فريق النصر الذين قاموا بإخراج الجماهير من ساحة الملعب دون تدخل آخر من رجال التنظيم سواء مراقب المباراة أو رجال الأمن الذين لم يكونوا في الحدث أصلا … هو أمرا يدعو للتساؤل ويثير دهشة كبيرة لدى المتابعين لدورينا … خاصة عند مشاهدتنا للباب مفتوحا على مصراعيه دون وجود أي منظم لعملية الدخول إطلاقا … ناهيك عن عدم تدخل رجال الأمن في إخراج الجماهير من أرضية الملعب في حينه إلى أن زادت الأعداد على غير العادة في ملاعب كرة القدم … التي ما إن نرى دخول مشجع إلا وتجد رجال الأمن والمنظمين ينهون مغامرته في غمضة عين …
السؤال … أين التنظيم في مجمع السعادة يا كرام !!!

47 دقيقة !!

أكدت المصادر الخاصة بأن زمن اللعب الفعلي في مباراة الديربي بين النصر وظفار مساء أمس الأول بمجمع السعادة هو (47) دقيقة فقط من أصل (90) دقيقة … حيث كان زمن اللعب في الشوط الأول (23) دقيقة أما الشوط الثاني فإرتفع إلى (24) دقيقة … وهو معدل لعب لم يصل إلى حملة الإتحاد الآسيوي التي يطمح لها وهي (60 دقيقة) التي طبقها في نهائيات آسيا تحت 22 سنة الماضية في مسقط …
الجدير بالذكر ، بأن اللجنة الفنية بالإتحاد العماني لكرة القدم حددت مدة (24) دقيقة متوسط اللعب في الشوط الواحد بمباريات دورينا !!!
وقد فسر البعض بأن تراجع متوسط اللعب الفعلي في مباريات دورينا هو السبب في إنخفاض مستوى لاعبي منتخبنا في ربع ساعة الأخيرة من عمر المباراة !!!

في حب صحار

قام مجلس ادارة نادي صحار ومجلس الجماهير بالنادي يوم الأحد الماضي بتكريم الطفل عمر الفارسي الذي سقط من مدرجات مجمع صحار عقب نهاية مباراة صحار والنهضة … حيث قدم له فانيلة المحترف السوري مارديك مارديكان رقم (33) نظرا لحبه الشديد للاعب إضافة إلى باقة ورد ودرع تذكاري من مجلس الادارة .
الجدير بالذكر ، بأن هذه اللفته تعتبر الثانية في شأن تقديم الشكر لمشجعي صحار الصغار الذين يتواجدون في مدرجات مجمع صحار لتشجيع أخضر الباطنة منذ نعومة أضافرهم بعد حادثة إصابة أحد الأطفال
في مباراة صحار وصحم بذات الملعب …

إلى الأعلى