الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد .. شوكة التحدي

نبض واحد .. شوكة التحدي

كم هو جميلاً التفكير الجدي في مزايا النجاح والقدرة في الوصول إليه في الوقت الذي تشكل فيه المعطيات المحيطة حواجز متكررة في قوالب السواد عند البدايات بالحياة ، ولكن فشل السواد المتكرر بثبات العزيمة والثقة في النفس قد يشكل فرصا جديدة من أجل أن تكون البدايات لفرص أخرى متوجة بالنجاح المذهل ، وكم هو جميل ونحن في أمس الحاجة في هذا الوطن إلى شباب قادر أن يكسر شوكة التحدي بتحويل الظروف المحبطة إلى سلالم نجاح خلال مراحل حياتهم من أجل ملامسة نشوة الإنجاز الذي يسعون لتحقيقه ، ومن هنا نناشد شباب هذا الوطن المكافح وآمالنا بهم كبيرة بضرورة التحرك والإسراع في توليد شرارات طاقاتهم بتنفيذ مشاريع خاصة بهم والنهوض بها وتنميتها بأفكار مبدعة في أصعب الظروف ، بمزيد من العزيمة والإصرار والتحدي في المواصلة ، بدلا من الانتظار والتذمر من الظروف الشائكة ، وجعلها وسيلة ومبررا في الركود والخمول والكسل والنوم في إطار يومي مستهلك لا قديم فيه يذكر ولا جديد فيه يستحدث ، سوى فقط ميزة الانتظار للوظائف الحكومية أو الخاصة ويا ليل تعال ويا نهار تعال، وخير تجربة على ذلك يجسدها هذا المواطن الصيني الفذ “جاك” الذي تحول خلال فترة قصيرة من معلم تعيس في إحدى الجامعات المحلية إلى ملياردير مؤسس شركة على بابا الصينية ، نعم إنها العزيمة والإصرار والتحدي فكيف لا، ومن بداياته السيئة المتكررة ، حين فشل في اجتياز اختبارات القبول للجامعة مرتين على التوالي ، وبعد الدراسة الشاقة تجاوز هذه العقبة ، ودخل الجامعة وتخرج منها ، وظل بدون عمل لمدة خمس سنوات ، وتم رفضه في العشرات من فرص العمل حتى التحق من مهنة التدريس كمعلم لغة إنجليزية بإحدى الجامعات المحلية براتب لا يتجاوز 15 دولارا ، وظل فترة في التدريس ، فلم يعجبه الوضع لقلة الراتب، وكان حلمه أن يعمل في التجارة وأصبح له ما أراد في تأسيس شركة على بابا الصينية القائمة على أساس فكرة البداية في ربط السوق الصيني بالسوق الأميركي ، ومع مزيد من الإصرار والتحدي في ضخ أفكار جديدة بالشركة حتى أصبحت أكبر شركة تجارة إلكترونية بالعالم تتجاوز مبيعاتها السنوية 170 مليار دولار ، ويعمل بها أكثر من 22 ألف موظف في أكثر من 70 مدينة حول العالم، لتصبح ثروة جاك 21 مليار حيث تم تصنيفه أغنى شخص في الصين، ويحتل المرتبة 34 من بين أغنياء العالم.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى