الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: عشرات القتلى والجرحى في هجمات إرهابية تستهدف مواقع للجيش بسيناء

مصر: عشرات القتلى والجرحى في هجمات إرهابية تستهدف مواقع للجيش بسيناء

القاهرة ـ من إيهاب حمدي والوكالات:
لقي ما لا يقل عن 60 جنديا مصريا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون في هجوم إرهابي غير مسبوق استهدف الأكمنة العسكرية جنوب الشيخ زويد.
وقالت مصادر أمنية مصرية، إن عدد قتلى الجيش جراء الهجمات المتزامنة على حواجز عسكرية أمس الاربعاء من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمال سيناء ارتفع الى نحو 60 قتيلاً من عناصر الجيش المصري . وأفادت الانباء بأن نقطة تفتيش، كمين الرفاعي، قد هوجمت من قبل المسلحين، وأسفر ذلك عن مقتل كل أفراد الكمين، فيما هاجم مسلحون نقطة تفتيش السدرة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش المصري. وهاجم مسلحون صباح أمس 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد. وقال مصدر أمنى إن العملية الإرهابية تمت فى تمام الساعة السادسة صباح الأربعاء، وتم خلالها استخدام قذائف هاون وأسلحة ثقيلة، وسيارات مفخخة، لافتا إلى أن أثر التفجير أحدث تدميرا كبيرا فى نطاق عدد من الأكمنة ونقاط المراجعة الأمنية التابعة للقوات المسلحة . من ناحية أخرى، قال مصدر أمنى بشمال سيناء، إنه تم الدفع بتعزيزات أمنية إضافية لمناطق الشيخ زويد ورفح للسيطرة على الوضع الأمنى الملتهب هناك. وأكد المصدر أن القوات تواصل إطلاق نيرانها وملاحقتها لمجموعات مسلحة، وأنه تم قتل 15 مسلحا حتى اعداد الخبر بنيران القوات أثناء ملاحقتها مسلحين اقتربوا من أكمنة الشيخ زويد.
الى ذلك، قال المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن “عددا من العناصر الإرهابية (تشير المعلومات الأولية إن عددهم يقدر بحوالى 70 عنصرا إرهابيا) قاموا بمهاجمة 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن”. وأضاف الناطق العسكري المصري أن القوات الأمنية قتلت 22 من المسلحين ودمرت ثلاث عربات (لاندكروزر) محملة بمدافع عيار (14.5) مم المضادة للطائرات. وأشار إلى أن الاشتباكات ما زالت متواصلة بين الجانبين، حيث تقوم القوات الأمنية المصرية بتمشيط المناطق المحيطة بنقاط التفتيش التى هوجمت.
وفي السياق، ذكرت مصادر أمنية أن امرأة لقيت مصرعها وأصيب 5 آخرون من أسرة واحدة بقرية الشهاوين جنوب الشيخ زويد نتيجة الاشتباكات الدائرة بين قوات الأمن والعناصر الإرهابية صباح أمس الأربعاء. هذا وأعلنت مديرية الصحة والسكان بشمال سيناء حالة الطوارئ القصوى مع استمرار الاشتباكات العنيفة في مدينة الشيخ زويد ومحيطها. وقال مصدر طبي إنه جرى استدعاء الأطقم الطبية وتوفير أكياس الدم والمستلزمات الطبية بجميع مستشفيات المحافظة خاصة مستشفى العريش العام، كما رفعت درجة الاستعداد بإسعاف شمال سيناء. وفي السياق،تحدثت مصادر طبية عن وصول 30 جثة على الأقل، بينها جثث لعسكريين إلى المستشفى العسكري في العريش.
في غضون ذلك، أعلن التنظيم الإرهابي الذي كان معروفا سابقا بـ”أنصار بيت المقدس” وأقدم على مبايعة “داعش” وتغيير اسمه إلى مايسمى بـ “ولاية سيناء”، أعلن أن مسلحيه هاجموا أمس الأربعاء 15 موقعا عسكريا وأمنيا، وقاموا بـ 3 عمليات انتحارية استهدفت نادي الضباط في العريش وكميني السدرة وأبو رفاعي جنوب مدينة الشيخ زويد. كما جرى استهداف كمائن عديدة للجيش والشرطة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقذائف “أر بي جي” والهاون. وادعى التنظيم الارهابي أنه فرض سيطرته الكاملة على عدة مواقع عسكرية، فيما أكد الجيش المصري أنه صد جميع الهجمات.
وكان 3 إرهابيين قد لقوا مصرعهم مساء الثلاثاء بانفجار سيارة مفخخة كانوا يستقلونها قرب مركز أمني في مدينة 6 أكتوبر بالقاهرة. وأوضحت مصادر أمنية أن عبوة ناسفة انفجرت بشكل مفاجئ قبل أن يتمكن الإرهابيون من تنفيذ مخططهم. يذكر أن الحادث وقع بعد ساعات من قرار وزير الداخلية المصري مجدي عبدالغفار برفع الحالة الأمنية إلى الدرجة “ج”، تحسبا لوقوع عمليات إرهابية، وذلك غداة تفجير شرق القاهرة، راح ضحيته النائب العام في مصر هشام بركات.
على صعيد اخر، عقد المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المصري اجتماع الحكومة أمس الأربعاء بمقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس لمناقشة قانون مكافحة الإرهاب. يأتى ذلك فى ظل الاحتياطات الأمنية، بعد تصاعد وتيرة العمليات الإرهابية التى تستهدف الشخصيات العامة، وآخرها اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات بسيارة مفخخة.

إلى الأعلى