الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : قصف صاروخي يقتل 20 مدنيًا في عدن والامم المتحدة تجدد المطالبة بهدنة انسانية
اليمن : قصف صاروخي يقتل 20 مدنيًا في عدن والامم المتحدة تجدد المطالبة بهدنة انسانية

اليمن : قصف صاروخي يقتل 20 مدنيًا في عدن والامم المتحدة تجدد المطالبة بهدنة انسانية

عدن- وكالات : قتل أمس 20 شخصا على الاقل وأصيب عشرات آخرون بجروح في قصف للحوثيين على احد احياء بعدن، في الوقت الذي تكرر الامم المتحدة المطالبة باقرار هدنة انسانية لمساعدة السكان المدنيين العالقين وسط المعارك.
من جهة ثانية وبموازاة المعارك الدائرة بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تمكن مئات السجناء وبينهم محكومون بالاعدام، من الفرار من السجن المركزي في تعز في جنوب غرب اليمن، حسب ما افاد مسؤولون موالون لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.
وقالت مصادر التحالف أن الحوثيين أطلقو نحو 15 صاروخ كاتيوشا في عدن كبرى مدن جنوب اليمن فجر الاربعاء على حي المنصورة السكني، حسب ما افاد علي الاحمدي المتحدث باسم القوات الموالية للحكومة. وسقطت الصواريخ الاولى على شارع مزدحم قبيل الامساك، حسب ما اعلن المتحدث نفسه، الذي اوضح ان الحوثيين قاموا بعد ذلك بقصف الحي نفسه بشكل متقطع ما ادى الى اصابة عدد كبير من الاشخاص كانوا يقومون بدفن ضحايا القصف الاولي. وردا على وكالة الانباء الفرنسية افادت مصادر طبية ان هذا القصف اوقع ما لا يقل عن 20 قتيلا و41 جريحا نقلوا الى ثلاثة مستشفيات في عدن. وقال احد المصادر الطبية ان “العديد من الجرحى بحالة الخطر وبعضهم بترت اطرافهم”. وافاد سكان في عدن ان طائرات التحالف شنت خلال ليلة الثلاثاء الاربعاء غارات على حيي دار سعد وخور مكسر في عدن، من دون الابلاغ عن ضحايا. ويوصف الوضع الانساني في عدن بالكارثي، اذ يفتقر السكان الى المؤن وتنتشر الامراض بسبب تراجع شروط النظافة والافتقار الى الادوية. وفي محافظة لحج المجاورة قتل 13 شخصا من المتمردين في غارة لقوات التحالف اصابت بناء كان يتمركز فيه الحوثيون مع حلفائهم من انصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حسب ما افاد مسؤول يمني لوكالة فرانس برس. وبعيدا في الشمال قتل 21 متمردا وتسعة مقاتلين من الموالين للحكومة خلال 24 ساعة من معارك وقعت في مدينة تعز.
وفي هذه المدينة لا يزال انصار الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي فر الى السعودية، يواصلون الاربعاء عمليات البحث عن السجناء ال1200 الذين اطلق المتمردون سراحهم مساء الثلاثاء قبل سقوط السجن بايدي القوات الموالية للحكومة. وقال مسؤول موال للحكومة ان المتمردين فتحوا ابواب السجن المركزي قبل انسحابهم منه ودخول القوات الموالية للحكومة اليه. وقال مصدر عسكري لفرانس برس الاربعاء ان “ما بين خمسة وثمانية عناصر من القاعدة هم بين السجناء” الفارين. وكان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب هاجم مطلع ابريل السجن المركزي في المكلا في جنوب شرق اليمن واطلق سراح اكثر من 300 سجين بينهم احد قادته مستفيدا من الفوضى في البلاد.
وتمكن الحوثيون منذ يوليو 2014 من السيطرة على مناطق واسعة من اليمن. ومنذ 26 مارس تقود السعودية تحالف عسكري عربي بقصف مواقع للمتمردين في اليمن لمنعهم من السيطرة على كامل البلاد.
وجدد موفد الامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد شيخ احمد المطالبة باقرار هدنة انسانية في البلاد، حسب ما افاد مسؤول في الحكومة اليمنية في المنفى.
وقال هذا المسؤول لفرانس برس ان “الامم المتحدة تمارس ضغوطا على الحكومة لاقرار هدنة” وذلك في اطار التعليق على مضمون اللقاء بين الرئيس هادي والموفد الاممي الثلاثاء في الرياض.
وكانت جولة من المفاوضات تحت اشراف الامم المتحدة انتهت في التاسع عشر من يونيو في جنيف من دون التوصل الى اتفاق حول هدنة.

إلى الأعلى