الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / نووي إيران : لا انفراجة في المحادثات و”الذرية” تقول إن طهران خفضت مخزون اليورانيوم
نووي إيران : لا انفراجة في المحادثات و”الذرية” تقول إن طهران خفضت مخزون اليورانيوم

نووي إيران : لا انفراجة في المحادثات و”الذرية” تقول إن طهران خفضت مخزون اليورانيوم

فيينا – وكالات : قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند للصحفيين أمس الخميس إن المفاوضات النووية الايرانية لم تصل بعد إلى أي انفراجة. فيما أفاد تقرير للوكالة الدولة للطاقة الذرية بأن مخزون إيران من غاز اليورانيوم منخفض التخصيب انخفض إلى أقل من المستوى المطلوب بموجب الاتفاق النووي المؤقت الذي أبرمته في عام 2013 مع القوى العالمية لكن مركز ابحاث اشار إلى أن طهران لم تف بالتزاماتها بالكامل.
وأضاف وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند “العمل جار. سترون وزراء يأتون ويذهبون للحفاظ على زخم هذه المناقشات. لا أعتقد أننا وصلنا إلى أي انفراجة بعد وسنفعل كل ما في وسعنا للحفاظ على الزخم.”
ومددت ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين والمانيا) مهلة التوصل الى اتفاق نهائي الى السابع من يوليو بعد حوالى 20 شهرا من المفاوضات المكثفة. وعلى صعيد آخر عقد رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو مباحثات في طهران في محاولة لحل احدى المسائل الاكثر تعقيدا والمتمثلة في التحقيق في انشطة سابقة تتعلق باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الايراني. ومن المفترض ان تعود وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الى فيينا في وقت لاحق لاجراء مباحثات مع كيري. الى ذلك يتواجد في العاصمة النمساوية وزير الخارجية الصيني وانغ يي للمرة الاولى منذ بدء هذه الجولة من المباحثات.
وفي السياق، قالت وكالة الطاقة الذرية في تقريرها الشهري بشأن إيران – وهو وثيقة سرية حصلت عليها رويترز- إن مخزون إيران من غاز اليورانيوم المخصب إلى مستوى نقاء خمسة في المئة بلغت كميته 7537 كيلوجراما في نهاية يونيو حزيران وهو ما يقل عن السقف المنصوص عليه في الاتفاق النووي المؤقت مع القوى الست في عام 2013 وهو 7650 كيلوجراما. لكن مركز ابحاث مقره الولايات المتحدة شكك في تحليله لتقرير الوكالة فيما اذا كانت ايران التزمت بالفعل بمطلب تحويل مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى ثاني اكسيد اليورانيوم. وقال معهد العلوم والامن الدولي في بيان صحفي “التقرير الاخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تنفيذ الاتفاق (المؤقت) يوضح أن تسعة في المئة فقط من مخزون إيران من سادس فلوريد اليورانيوم منخفض التخصيب المنتج حديثا هو الذي تم تحويله بالفعل إلى ثاني اكسيد اليورانيوم.” وأضاف “عندما يتضح أن ايران لم تف بتعهداتها بتحويل اليورانيوم منخفض التخصيب إلى ثاني اكسيد اليورانيوم فإن على الولايات المتحدة أن تراجع معاييرها فيما يتعلق بوفاء إيران بالتزاماتها.” وتابع أن اليورانيوم منخفض التخصيب تم تحويله إلى شكل مختلف من ثاني اكسيد اليورانيوم. وقال مسؤول أمريكي كبير لرويترز “كان هناك مطلبان من ايران بموجب الاتفاق (المؤقت): ان تنهي الفترة الزمنية بنفس كمية سادس فلوريد اليورانيوم التي بدأت بها ..وتحويل اي زيادة في انتاج سادس فلوريد اليورانيوم الى شكل من اشكال الاوكسيد. وقد التزمت بالمطلبين.” ولم يكن لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية رد فوري على استفسار بشأن تقريرها.

إلى الأعلى