السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تبادل اتهامات بين فتح وحماس باعتقالات في الضفة وغزة

تبادل اتهامات بين فتح وحماس باعتقالات في الضفة وغزة

القدس المحتلة ـ (الوطن):
تبادلت حركتا فتح وحماس الاتهامات باعتقالات في صفوف انصارهما في الضفة وغزة.
فقد استنكرت حركة فتح في قطاع غزة حملة الاستدعاءات التي يقوم بها أمن غزة لكوادرها والتي كان آخرها استدعاء أحمد زعرب وعبد الرؤوف بربخ عضوا قيادة إقليم رفح.
ودعت الحركة في بيان لها قيادة حركة حماس للعمل الجاد لوقف استدعاءات أبناء حركة فتح، مؤكدة أن هذه الاستدعاءات من شأنها أن تزيد حالة التوتر والاحتقان في العلاقات الوطنية.
كما أكدت حركة فتح عدم قبولها المساس بأيٍ من أبنائها وكوادرها.
اتهمت حركة حماس الاجهزة الامنية في الضفة باعتقال 104 مواطنين من انصار الحركة من محافظات الضفة، ليلة الخميس.
وأدان عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق، حملة الاعتقالات، معتبرا انها طعنة في ظهر شعبنا في هذا الشهر المبارك وخدمة للاحتلال.
وقالت حركة حماس إن هذه الحملة تأتي بعد الاتهامات التي وجهها الاحتلال للحركة بالوقوف خلف عمليات المقاومة بالضفة الغربية ومدينة القدس.
من جانب آخر دعا الحراك الوطني الشعبي لتعزيز السلم الاهلي وانهاء الانقسام، اليوم، كافة الناطقين الإعلاميين في الفصائل الفلسطينية إلى الابتعاد عن التصريحات التوتيرية خلال تناول موضوع التعديل الوزاري، الذي سيتم إجراؤه على الحكومة الفلسطينية، لا سيما أن شعب فلسطين قد سئم وكره هذا الخطاب الفئوي الضيق الذي يعبر عن اعلاء مصلحة ومنفعة الفصيل السياسي على المصلحة الوطنية العليا.
وقال المحامي زيد الايوبي المنسق العام للحراك الوطني لانهاء الانقسام إن الحراك يراقب عن كثب مجريات الاحداث خاصة بعد فشل الحوار بين الفرقاء الفلسطينين على تشكيل الحكومة، مشددا على انه لا يمكن حل هذه الخلافات الا من خلال اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.
وأضاف الايوبي انه آن الآوان لكل الفرقاء السياسيين ان يتصرفوا بمسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني خصوصا في ظل الظروف الصعبة الاقتصادية والسياسية التي يعيشها شعبها جراء اجراءات الاحتلال التعسفية وتبني خطاب وحدوي اخوي يعبر عن الانتماء لدماء الشهداء وعذابات الأسرى خصوصا.
واستطرد المحامي الايوبي ان الحراك الوطني لن يقف مكتوف الايدي امام استمرار الانقسام الذي الحق اشد الضرر بالقضية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني، داعيا الفصائل الفلسطينية لسرعة انجاز ملف المصالحة واجراء الانتخابات العامة والرئاسية.

إلى الأعلى