الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: حشود تركية على الحدود وموسكو تدعو المعارضة والأكراد للتوحد مع الجيش السوري ضد “داعش”

سوريا: حشود تركية على الحدود وموسكو تدعو المعارضة والأكراد للتوحد مع الجيش السوري ضد “داعش”

دمشق ـ أنقرة ـ (الوطن) ـ وكالات: حشدت تركيا أمس، قواتها العسكرية على الحدود مع سوريا مستبعدة القيام بعملية عسكرية، فيما أوضحت موسكو أن مبادرتها بشأن تشكيل تحالف لمكافحة “داعش” تخص جميع دول الإقليم، بما فيها سوريا جيشا ومعارضة مسلحة إضافة إلى الأكراد.
وذكرت مصادر أمنية ومسؤولون في أنقرة أن الجيش التركي كثف إجراءات الأمن وأرسل عتادا إضافيا وجنودا بما في ذلك قوات خاصة في الأيام القليلة الماضية مع احتدام القتال.ونفى رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو أن تكون التجهيزات العسكرية على الحدود مع سوريا تهدف إلى اقتحام أراضي الأخيرة. وقال خلال لقائه التليفزيوني على القناة السابعة التركية إنّ هذه التجهيزات العسكرية، احترازية ولا تعكس عزم تركيا اقتحام الأراضي السورية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ القوات المسلحة التركية لن تتوانى لحظة واحدة في حال شعرت بوجود خطط تهدد أمن وسلامة الدّولة التركية في الداخل السوري. وأضاف في التصريحات التي أوردها موقع ترك برس الإخباري أمس أنّ الحكومة التركية اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لردع أي اعتداء يستهدف أمن وسلامة الأراضي التركية، وأنّ القوات التركية جاهزة للردّ على أي عدوان يأتي من الجانب السوري. وفيما يخص الصراع مع (داعش) أفصح داوود أوغلو بأنّ الموقف التركي كان واضحاً منذ البداية من هذا التنظيم وأنّ تركيا كانت من أولى الدّول التي أدرجت هذا التنظيم على لائحة المنظمات الإرهابية.
من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير خارجية لوكسمبورج جان أسلبورن في موسكو “اقترح الرئيس الروسي على جميع دول المنطقة توحيد جهودها. وهذا يخص سوريا أيضا، والجيش السوري والمعارضة السورية، بما في ذلك المعارضة المسلحة التي تدعو إلى الحفاظ على سوريا دولة موحدة ذات سيادة وبطابع علماني دون أي مظاهر تطرف تضمن حقوقا متساوية لمختلف المكونات الإثنية والطائفية”. وأضاف الوزير إن هذه المبادرة تخص أيضا أكراد سوريا أيضا، ودولا أخرى بما فيها العراق وإيران وتركيا والسعودية.
وأكد الوزير أن روسيا لا تحاول فرض مشاريع على أحد، لكنها ترى أن الخلافات والتناقضات الموجودة بين دول المنطقة تصرف اهتمامها عن المهمة الرئيسية المتمثلة في محاربة الإرهاب. واعتبر أن تصفية الحسابات بين الدول ليست من الأمور ذات الأولوية يمكن تأجيلها طالما يتطلب الوضع توحيد جهود الجميع لمحاربة الإرهاب. واعتبر لافروف أن الهدف الرئيسي يكمن حاليا في إيقاف “داعش” ومنعه من إقامة ما يطلق عليه “الخلافة”.
وذكر الوزير أن روسيا منفتحة على إجراء مناقشات ومشاورات مع الدول بداخل المنطقة وخارجها ومع جميع اللاعبين القادرين على المساهمة في مكافحة الإرهاب. وقال إن الجانب الروسي سيرحب وسيدعم أية مبادرات ترمي إلى تحسين الإجراءات الموجهة ضد “داعش”، بما في ذلك مبادرات جامعة الدول العربية.
وبشأن فكرة تشكيل قوة عربية مشتركة وإمكانية استخدامها لمحاربة “داعش”، أعاد الوزير الروسي إلى الأذهان أن هذه الفكرة مطروحة للنقاش منذ وقت طويل، علما بأن الجانب المصري هو من قدمها لأول مرة. وأردف قائلا “إذا كانت هذه المنظمة ترى أن هناك سبلا لزيادة فعالية الجهود المشتركة لمحاربة الخطر الإرهابي، فسنرحب بذلك. وعندما سيتم تشكيل هيئات معنية، وإذا كان دعمنا لها ضروريا، وبالدرجة الأولى، الدعم السياسي والقانوني بما في ذلك في إطار مجلس الأمن الدولي، فسنقدم مثل هذا الدعم، طبعا”. هذه الدعوة الروسية سبقتها دعوة من الرئيس فلاديمير بوتين لجمع دمشق والرياض في تحالف ضد “داعش” ، فقد أعلنت موسكو الاثنين الماضي رغبتها في جمع دمشق والرياض في تحالف واسع ضد (داعش) يشمل أيضا تركيا والأردن. هذه الرغبة عبر عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال لقائهما أمس وزير الخارجية السوري وليد المعلم في موسكو.
وكشف الرئيس الروسي أن موسكو تتلقى خلال اتصالاتها مع دول المنطقة التي تربطها بها علاقات طيبة جدا، إشارات تدل على استعداد تلك الدول للإسهام بقسطها في مواجهة الشر الذي يمثله “داعش”. وأوضح أن ذلك “يتعلق بتركيا والأردن والسعودية”. وأكد أن موسكو مستعدة لدعم دمشق إذا اتجهت الأخيرة إلى الدخول في حلف مع دول أخرى في المنطقة، بما فيها تركيا والأردن والسعودية، لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي. وأقر بأن تشكيل مثل هذا الحلف يعد مهمة صعبة التنفيذ، نظرا للخلافات والمشاكل التي شابت العلاقات بين الدول.
وقال مخاطبا المعلم ” إذا اعتبرت القيادة السورية هذه الفكرة مفيدة وممكنة، فإننا سنبذل كل ما بوسعنا من أجل دعمكم. ونحن سنعتمد على علاقاتنا الطيبة مع جميع الدول في المنطقة لكي نحاول على الأقل تشكيل مثل هذا التحالف”. وأعرب الرئيس الروسي عن قناعته بأن “محاربة الإرهاب والمظاهر الغاية في التطرف تتطلب توحيد جهود كافة دول المنطقة”. ودعا الرئيس الروسي جميع الأصدقاء جميعا، “بمن فيهم الأصدقاء في سوريا، إلى بذل الجهود القصوى لإقامة حوار بناء مع جميع الدول المهتمة بمحاربة الإرهاب”.

إلى الأعلى