الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / بإشراف أميركي .. العراق يعتزم إطلاق (تحرير الأنبار) بعد العيد

بإشراف أميركي .. العراق يعتزم إطلاق (تحرير الأنبار) بعد العيد

الأنبار(العراق) ـ وكالات: أعلنت مصادر عسكرية عراقية أن معركة تحرير الأنبار من إرهابيي داعش ستنطلق بعد عيد الفطر بتخطيط وإشراف أميركي من قبل مستشاريها المتواجدين في قاعدة الحبانية العسكرية.
وقال ضابط رفيع في عمليات الأنبار رفض الكشف عن هويته “ان المعركة القادمة والمرتقبة لتحرير الرمادي من تنظيم داعش ستكون تحت إشراف أميركي مباشر من قبل مستشاريها المتواجدين في قاعدة الحبانية العسكرية (30 كلم شرق الرمادي) مركز محافظة الأنبار”.
وأضاف ان “المستشارين الأميركيين والذين يتواجدون بالمئات في القاعدة ذاتها يقومون بمنع عناصر الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي من الدخول والتجوال في بعض القواطع المخصصة للمستشارين الاميركيين..عازين ذلك لعدم كشف الخطط التي يضعونها”. على حد قوله.
وأوضح الضابط ان” المستشارين الأميركيين أكدوا بأن المعركة الكبرى لتحرير الرمادي ستنطلق بعد نهاية عيد الفطر بتخطيط أميركي وإعطاء الثقل الكبير لأبناء العشائر من خلال زجهم في ساحات القتال مع تقليص لدور الحشد الشعبي والذي أصبح له اليد الطولى في المشهد العراقي “.
ويتواجد في قاعدة الحبانية العسكرية الواقعة شرق الرمادي نحو ألف من المستشارين والجنود الاميركيين فضلا عن وجود 10 طائرات أباتشي ،وان المستشارين يتولون تدريب عناصر القوات العراقية وأبناء العشائر بغية مواجهة داعش الذي يسيطر على مساحات كبيرة من المحافظة.
ويبدو بأن هناك خلافات غير معلنة بدأت تلوح في الأفق ما بين الجانب العراقي والأميركي حول موعد انطلاق المعركة المرتقبة والقوة المحاربة لتحرير الرمادي ، فمن جهة تؤكد مصادر رسمية وعسكرية بأن الأميركيين سيكون لهم الدور الأكبر في المعركة كون الرمادي يعتبرونها فرس الرهان بالنسبة لهم، تؤكد الحكومة العراقية بأن المعركة ستكون عراقية حصريا.
وعلى صعيد ذي صلة، اكد سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، قرب انطلاق عمليات واسعة لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، مشيرا الى ان العمليات القتالية ستكون بإشراف مباشر من قبل القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.
وقال الحديثي “ان هناك استعدادات تجري بشكل متسارع على قدم وساق، وهناك نية لشن هجمات واسعة النطاق على مدينة الرمادي، وأن المعركة ستكون عراقية حصرا وبإشراف القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي”.
في غضون ذلك أعلن مصدر أمني مقتل وإصابة خمسين عراقيا بينهم رجال شرطة في سلسلة حوادث متفرقة شهدتها محافظة ديالى.

إلى الأعلى