السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الترخيص لأول مشروع لإنتاج الكهرباء في السلطنة من الطاقة الشمسية بالمزيونة

الترخيص لأول مشروع لإنتاج الكهرباء في السلطنة من الطاقة الشمسية بالمزيونة

بسعة 303 كيلو واط

كتب ـ وليد محمود:
أعلنت هيئة تنظيم الكهرباء أمس أنها وافقت على أول رخصة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية وذلك لتشغيل أول محطة من نوعها في السلطنة لتوليد الكهرباء باستخدام الخلايا الشمسية (الكهروضوئية) والتي تقع في ولاية المزيونة بمحافظة ظفار وتصل سعتها الإنتاجية إلى 303 كيلو واط ..
وقالت الهيئة أنها قامت بمنح الرخصة لشركة بهوان أستونفيلد للطاقة الشمسية ، وسوف يتم بيع الطاقة المنتجة من المحطة إلى شركة كهرباء المناطق الريفية وفقا للاتفاقيات الموقعة بين الشركتين.
وقال عبدالوهاب بن عبدالله الهنائي مدير الترخيص والشؤون القانونية إن هذه الرخصة هي الأولى من نوعها ، حيث إن هذا المشروع هو أول مشروع تجريبي من نوعه وتسري رخصة تشغيله رسميا اعتبارا من الأول من يونيو من هذا العام وتبقى سارية لمدة سريان عقد شراء الطاقة الموقع مع شركة كهرباء المناطق الريفية، وقد بدأ تشغيله التجاري فعليا ومن المتوقع أن يفتح هذا المشروع الطريق أمام مشاريع أخرى، سواء المشاريع التجريبية أم المشاريع ذات السعات الإنتاجية الكبيرة وقد بدأت الهيئة في وضع الإطار التنظيمي الملائم لتشجيع استخدام الطاقة المتجددة على مختلف المستويات ، ومن المتوقع أن تتضح معالمه بشكل أكبر قريبا وأن ينتهي العمل من إعداد المستندات واللوائح والضوابط ذات الصلة قبل نهاية هذا العام، وتراعي الهيئة في ذلك تخفيف العبء التنظيمي وتسهيل الإجراءات وتشجيع المنافسة في هذا المجال، كما أنه يتم العمل حاليا على وضع الاطار التنظيمي الخاص بتوليد الكهرباء المرتبط بشبكات التوزيع، مثل الخلايا الشمسية التي يتم وضعها عى أسطح المنازل، والتي تقوم بتوليد الكهرباء وتصديرها للشبكة بحيث يكون ذلك العقار مستلكا للكهرباء ومنتجا لها، الأمر الذي يتطلب وضع قواعد خاصة لتنظيم تبادل الطاقة بين المشتررك والمرخص له بالتزويد، ولتنظيم الجوانب المتعلقة بتشغيل شبكة التوزيع وربط تلك الوحدات الانتاجية بها كما أفاد بأنه يتم العمل حاليا على مشروع آخر للطاقة المتجددة وهو مشروع توليد الكهرباء باستخدام الرياح بسعة إنتاجية تصل إلى 50 ميجاوات في منطقة هرويل في ولاية شليم وجزر الحلانيات بمحافظة ظفار، والذي ستتولى شركة كهرباء المناطق الريفية تشغيله بعد انتهاء من أعمال الإنشاء.
ورغم صغر حجم هذه المحطة نسبياً ومحدودية سعتها الإنتاجية إلا أنها تعد خطوة هامة في سبيل تشجيع ونشر استخدام مصادر الطاقة المتجددة في السلطنة ، حيث ستسمح بمعرفة مدى فاعلية استخدام هذه التقنية بشكل عملي في السلطنة ، والمصاعب الفنية التي قد تواجه مثل هذه المشاريع إذا ما طبقت على نطاق واسع وبسعات إنتاجية عالية ، علما بأن السلطنة اتجهت نحو البدء بمشاريع تجريبية صغيرة الحجم نسبياً ، على أن يتم الاستفادة من النتائج والخبرات المكتسبة منها عند تنفيذ المشاريع الكبيرة مستقبلا وأيضا فإن استخدام مصادر الطاقة المتجددة في توليد الكهرباء المرتبطة بالشبكة يتطلب دراسته من عدة جوانب فنية واقتصادية وتنظيمية ، حيث إنه يرتبط بشكل مباشر بالجوانب الفنية لتشغيل شبكات الكهرباء، ويؤثر على حسابات التكاليف الاقتصادية للقطاع والدعم الحكومي له، كما يستدعي تطوير إطار تنظيمي وقانوني ملائم.

إلى الأعلى