الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / أمين عام مكتب الإفتاء يكرّم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم الثالثة لمدارس ولاية السيب
أمين عام مكتب الإفتاء يكرّم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم الثالثة لمدارس ولاية السيب

أمين عام مكتب الإفتاء يكرّم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم الثالثة لمدارس ولاية السيب

برعاية (الوطن) إعلامياً

كتب ـ علي بن صالح السليمي:
رعى مساء أمس الأول سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي ـ الأمين العام بمكتب الإفتاء ـ حفل تكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم لمدارس ولاية السيب وذلك بقاعة قصر الأمراء للمؤتمرات والأفراح وبرعاية إعلامية من (الوطن) للعام الثالث على التوالي.
حضر الحفل سعادة الشيخ إبراهيم بن يحيى الرواحي والي السيب والدكتور علي بن حميد الجهوري المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمسقط وعدد من المسئولين والمهتمين في هذا الجانب وأولياء أمور المتسابقين والطلبة الفائزين بالإضافة إلى مندوبي الشركات والمؤسسات الراعية للمسابقة.
في بداية الحفل تلا المتسابقة محمد حسني عبدالرحمن ـ الحائز على المركز الأول في حفظ القرآن كاملا ـ آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى أحمد بن موسى الخروصي رئيس مجلس الآباء والمعلمين بمدرسة كعب بن زيد (8 ـ 10) المشرف العام للمسابقة رئيس اللجنة المنظمة للحفل كلمة قال فيها: ها نحن نطوي الصفحة الثالثة من مسابقة هذا العام والتي تنظمها مدرسة كعب بن زيد (8 ـ 10) وبحمد من الله تعالى استطعنا أن نحقق الأهداف المرجوة والرقي بهذه المسابقة للأفضل، حيث تنافس هذا العام عدد كبير من حفظة كتاب الله تعالى، مشيراً إلى أن هناك جهودا في السنوات الماضية يشكر عليها المنظمون في تنظيم هذه المسابقة وإعدادها الإعداد الجيد.
وقال: إن هذه المسابقة جاءت بشكل أفضل عن المسابقتين الماضيتين حيث شاركت (54) مدرسة في ولاية السيب، حيث ان فكرة إشراك المدارس هذا العام في المسابقة كانت من الدكتور علي بن حميد الجهوري المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمسقط والحمد لله استطعنا استقطاب جزء كبير من أولئك المشاركين حيث لم تقتصر على فئة العمانيين فقط بل حتى الوافدين المقيمين كان لهم حضور طيب وواضح من خلال حصولهم على مراكز متقدمة.
وقد نوه الخروصي في كلمته بنعي لأسرة الفقيد ماجد الحسني نائب مدير مدرسة كعب بن زيد الذي وافته المنية خلال العام الماضي وكانت له بصمة ومشاركة واضحة في هذه المسابقة، حيث أن أسرة الفقيد سيتكفلون بهذه المسابقة خلال العام القادم وبكل جوائزها تكريماً لفقيدهم.
وفي ختام كلمته شكر كل القائمين على المسابقة وجميع الرعاة من المؤسسات الحكومية والخاصة وجميع المساهمين من الأفراد والمنظمين.
بعد ذلك ألقى خالد بن سالم السيابي قصيدة شعرية حول المناسبة، كما تحدث الشيخ سالم بن علي النعماني امام وخطيب مسجد جامعة السلطان قابوس في كلمة تناول فيها عدة محاور حيث تطرق الى مجالس الآباء والعملين بالمدارس والدور الواجب من تلك المجالس في المدرسة والمجتمع في الجوانب التربوية وإقامة الأنشطة الهادفة سواء الصفية منها أو اللاصفية التي تثمر بنجاح للجميع.
وقد حث النعماني جميع المعلمين والمعلمات على القيام بعملهم على أحسن وجه وما هو المطلوب مهم تجاه تعليم الأجيال وتربية الناشئة التربية الصحيحة كما كان الرسول (عليه الصلاة والسلام) ـ وهو المعلم الأول ـ مع أصحابه ـ رضوان الله عليهم ـ كما ربط دور المعلم وإمام المسجد بالمهام الموكلة لكل منهم وعدم الاكتفاء فقط بدورهم العادي، كام اوضح دور الاسرة في تربية الابناء وتدريسهم ومتابعتهم في كل شؤونهم حتى ينشأوا نشأة طيبة صالحة، وأخيراً تناول جانب الإنفاق والصدقات من المقتدرين وأهل الخير خاصة في مثل هذه المسابقات القرآنية التي تكون نتائجها وثمارها كبيرة عند الله تعالى يوم القيامة.
ثم تواصلت فقرات الحفل حيث تم اجراء سحوبات للحضور، ثم مشاهدة عرض مرئي عن فعاليات المسابقة منذ التصفيات الأولية ثم النهائية ودور اللجان التحكيمية والإدارية والفنية في متابعة المسابقة، بعدها ألقيت قصيدة شعرية معبرة للشاعرة عائشة الجامعية ألقاها نيابة عنها اثنان من أفراد أسرتها.
وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة سعادة الشيخ احمد بن سعود السيابي والدكتور علي بن حميد الجهوري بتكريم الطلبة الفائزين في المسابقة وتكريم الإداريين والفنيين واللجان التحكيمية وكذلك الرعاة من الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة التي ساهمت في المسابقة.
يذكر ان العمل في مسابقة هذا العام كان مكثفاً، حيث تأهل لهذه التصفيات النهائية للمسابقة (300) متسابق من الجنسين من طلبة المدارس و(30) متسابقاً من المجتمع المحلي من مجموع (1100) مشارك ومشاركة من التصفيات الأولية، كما تم مضاعفة الجوائز المالية للفائزين بالمراكز الأولى، حيث تم تخصيص جوائز عينية ومادية للثلاثة الأوائل لكل مستوى في المسابقتين، حيث نال الفائز في المستوى الأول (حفظ القرآن الكريم كاملاً) على مبلغ ألف ريال عماني نقداً، والمستوى الثاني (حفظ نصف القرآن الكريم) وحصل الفائز على مبلغ خمسمائة ريال عماني، أما المستوى الثالث (حفظ ثلث القرآن الكريم) فحصل الفائز على ثلاثمائة وخمسين ريالاً عمانياً للجنسين سواءً من المواطنين او المقيمين.

إلى الأعلى