الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: 7 قتلى في سقوط قنبلة بالخطأ ومقتل عشرات الإرهابيين بكركوك
العراق: 7 قتلى في سقوط قنبلة بالخطأ ومقتل عشرات الإرهابيين بكركوك

العراق: 7 قتلى في سقوط قنبلة بالخطأ ومقتل عشرات الإرهابيين بكركوك

بغداد ـ وكالات: ادى “خلل فني” في طائرة مقاتلة عراقية امس الاثنين، الى سقوط قنبلة على منازل سكنية في احد احياء شرق بغداد، ما ادى الى مقتل سبعة اشخاص على الاقل، بحسب مسؤولين عراقيين. وافاد المتحدث باسم “خلية الاعلام الحربي” العميد سعد معن في بيان عن “حدوث خلل فني في طائرة حربية عراقية من نوع “سوخوي” كانت عائدة من عمليات قصف لمواقع الارهابيين وقد علقت احدى القنابل لخلل فني، واثناء عودتها الى قاعدتها سقطت القنبلة على ثلاثة منازل في بغداد الجديدة”. وتسبب الحادث “بوقوع خسائر مادية وبشرية”، بحسب البيان الذي اكد تشكيل “لجنة تحقيق فنية بالحادث للتأكد من طبيعة الخلل” في المقاتلة. وافاد ضابط برتبة عقيد في وزارة الداخلية ان سقوط القنبلة ادى الى “مقتل سبعة اشخاص على الاقل وجرح 11″. وتقع بغداد الجديدة في الاطراف الشرقية للعاصمة، على مقربة من قاعدة الرشيد الجوية التي تنطلق منها مقاتلات عراقية لضرب مواقع داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد منذ اكثر من عام. ويعتمد الجيش العراقي على عدد محدود من مقاتلات “سوخوي 25″، الا ان غالبية هذه الطائرات الحربية تعاني من التقادم، لا سيما انها تستخدم بشكل مكثف منذ سيطرة المسلحين على مساحات واسعة من العراق. ووافقت الولايات المتحدة على بيع العراق 36 طائرة مقاتلة من طراز “اف 16″، الا ان بغداد لم تتسلم ايا منها. ونقلت الدفعة الاولى منها الى قاعدة عسكرية في ولاية اريزونا الاميركية، حيث يتدرب عليها طيارون عراقيون. وقتل احد هؤلاء الطيارين، العميد الطيار رشيد محمد صادق، في تحطم احدى هذه المقاتلات اثناء مهمة تدريبية نهاية يونيو. على صعيد اخر أعلن مسؤول في قوات البيشمرجة الكردية امس الإثنين مقتل 80 من عناصر( داعش) و ستة جنود من البيشمرجة في هجمات جنوب كركوك250/ كم شمال بغداد.وقال اللواء وستا رسول المسؤول في قوات البيشمرجة إن” عناصر داعش هاجموا المواقع المتقدمة لقوات البيشمركة عبر ست محاور لكن البيشمرجة تصدت لهم بمساندة قوات التحالف الدولي وأوقعت اكثر من 80 قتيلا. وأوضح أن عناصر داعش شنوا هجمات على قوات البيشمرجة في محيط جنوب كركوك حيث تتمركز ستة الوية لكن داعش لم يتمكن من تحقيق تقدم باستثناء قرية موره التي تمكن من السيطرة عليها ولكن تم استعادتها فجر امس . وأشار الى أن حصلية قتلى داعش بلغت 80 بينها 14 جثة حملتها مركبات
البيشمرجة . وتابع أن”حصيلة ضحايا البيشمرجة هي ستة قتلى و32 مصابا غادر معظمهم المستشفى . يذكر أن مناطق جنوبي كركوك وغربها تخضع لسيطرة داعش منذ العاشر من يونيو من العام الماضي. على صعيد اخر أفاد مصدر محلي عراقي في مدينة الموصل امس الأثنين، إن تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش) اعتقل 100شخص بتهمة بيع وشراء أجهزة الراديو في الموصل، وأصدر تعميماً بمنع الاتجار بهذه الأجهزة بعد المنشور الذي ألقته وزارة الدفاع العراقية على سكان الموصل. ونقلت وكالة (باسنيوز) عن المصدر قوله إن حركة البيع والشراء على أجهزة الراديو تزايدت، بعد منشور وزارة الدفاع الذي طلب فيه من سكان الموصل ضرورة حمل جهاز راديو صغير بشكل دائم، للاستماع إلى التعليمات مع قرب انطلاق عملية “تحرير الموصل” . وكانت وزارة الدفاع العراقية ألقت منشورات على أهالي مدينة الموصل تؤكد فيها أن “القوات الأمنية على الأبواب وأن يوم الخلاص قريب”، فيما أشارت إلى أنه سيتم قريبا بث توجيهات لابناء المدينة للمساهمة بالتحرير على موجة ” إف إم” الاذاعية التى تتيح اكبر قدر ممكن من الوضوح . من جهته أعلن مسؤولون أمنيون عراقيون امس الاثنين مقتل 17 من عناصر ( داعش) و12 مدنيا في أعمال عنف في بعقوبة مركز محافظة ديالى 57 كم شمال شرقي بغداد. وقال المسؤولون لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن قوات البيشمرجة الكردية بمشاركة مروحيات الجيش العراقي وقوات المدفعية تمكنت من صد هجوم من عدة محاور على قرى المورة الشمالية لمنطقة جبال حمرين وناحية كفري شمالي بعقوبة الحدودية مع محافظة كركوك ما اسفر عن مقتل 17 من تنظيم داعش بينهم قيادات عربية . وأشاروا إلى مقتل 12 مدنيا وإصابة سبعة آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين شمالي بعقوبة . على صعيد اخر أعلن العراق امس الاثنين عن تشغيل مشروع وحدة التحسين الثالثة لإنتاج بنزين بأوكتاين يصل الى 98 في مصفاة البصرة لتكرير النفط الخام وبما يسهم في تخفيض مستويات استيراد البنزين بنسبة 15 بالمئة . وقال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي ، في تصريح صحفي “تم افتتاح مشروع اخر جديد وهو مشروع وحدة التحسين الثالثة في مصفى البصرة واهم ما يميز هذا المشروع انه ولأول مرة في تاريخ العراق تم تنفيذه من قبل كادر وطني بالكامل وفق أعلى المواصفات والمعايير الدولية بشهادة الشركات الاجنبية التي ساهمت في بعض فقراته كالتصاميم والتشغيل”. وأضاف “سينتج المشروع بنزين محسن باوكتين يتراوح بين 95 إلى 98 وبمعدل مليون و 590 الف لتر في اليوم وهو ما يشكل حوالي 15 بالمئة من الكميات المستوردة لهذا المنتج وذلك في إطار سياسة تستهدف تقليل الاستيراد للوصول الى حالة الاعتماد كلياً على الانتاج الوطني كما تنتج الوحدة ايضاً بنزين محسن بطاقة 6000 برميل في اليوم”. وأوضح الوزير العراقي ” لقد استطاع القطاع خلال الفترة السابقة من تقليل استيراد النفط الابيض والغاز السائل وصولاً احياناً الى توقف الاستيراد نهائياً اذا ما استقرت مستويات الانتاج والتصفية الحاليتين “. واشار إلى انه فيما يتعلق بمادة زيت الغاز فهناك مساع حثيثة لتقليل الاستيراد والاستهلاك وزيادة الانتاج وبالفعل تراجع الاستيراد وهو تدور اليوم بحدود 3000-2000متر مكعب من استهلاك يدور بحدود 15000متر مكعب . وقال إن الحلول النهائية لموضوع المنتجات النفطية تبقى مرتبطة بقدرتنا للسيطرة على حجم الاستهلاك ووقف التهريب والسوق السوداء، وهو ما نعمل عليه بطرح بطاقة الوقود وزيادة الإنتاج عبر فتح خطوط انتاج إضافية وبناء مصاف جديدة كمصفى كربلاء الذي يستمر العمل عليه الآن ومساعدة الاستثمار الوطني والأجنبي في مصاف جديدة في ذي قار وميسان والبصرة وكركوك ومحافظات أخرى . ولفت إلى أن لجنة الطاقة في مجلس الوزراء قامت بتخفيف شرط أن تكون المصافي بسعة لا تقل عن 150 الف برميل يوميا وأقرت سعة لا تقل عن 50 الف برميل يوميا شرط ان لا تقل المشتقات البيضاء عن 80% من الانتاج الكلي. ومنذ مطلع العام الحالي بدأت مستويات انتاج النفط الخام في العراق تسجل ارقاما غير مسبوقة تجاوزت 4 ملايين برميل يوميا فيما حققت معدلات التصدير خلال الاشهر الخمسة الأخيرة ارقاما تاريخية وصلت الشهر الماضي الى 3ملايين و187الف برميل يوميا. ويمتلك العراق حاليا ثلاث مصافي لتكرير النفط الخام تتجاوز طاقتها جميعا 600الف برميل يوميا وهي مصفاة الدورة في بغداد والبصرة في البصرة ومصفاة الشمال في بيجي غير ان تنظيم داعش أوقف العمل بمصفاة التكرير في بيجي بطاقة 300الف برميل بعد أن فرض سيطرة شبه كاملة على منشأته وقطع طرق الامدادات النفطية إليه وتخريب عدد منشأته وخزاناته منذ منتصف العام الماضي وحتى الان .

إلى الأعلى