الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق البحرية السلطانية يسجل حضورا جيدا واليوم تكريم الفرق الفائزة بالمرحلة الخامسة
فريق البحرية السلطانية يسجل حضورا جيدا واليوم تكريم الفرق الفائزة بالمرحلة الخامسة

فريق البحرية السلطانية يسجل حضورا جيدا واليوم تكريم الفرق الفائزة بالمرحلة الخامسة

احتفظ فريق قارب أي أف جي موناكو بقيادة الربان الفرنسي سيدني جافنييه بصدارة الترتيب العام للطواف العربي للإبحار الشراعي في نسخته الرابعة بعد خطف المركز الأول في المرحلة الخامسة للطواف “رأس الخيمة ـ مسندم ” والتي شهدت تنافسا كبيرا ومناورات ومجاراة شديدة بين قارب أي اف جي موناكو ونظيره اللدود فريق ميسي فرانكفورت، حيث أظهرت نتائج السباق التي انتهت بوصول القوارب إلى خليج زيغي بولاية دبا بمحافظة مسندم على عزم فريق أي اف جي على السيطرة على مركز المقدمة دون التفريط فيها بأي شكل من الأشكال لكي يتوج المجهودات الكبيرة التي بذلها طاقم القارب من انطلاق السباق من المرحلة الأولى وحتى المرحلة الخامسة باللقب .. وقد كان طول المسافة التي قطعتها القوارب في المرحلة 104 أميال بحرية قد انقسمت إلى نصفين حول شبه جزيرة مسندم لتلتف حول ما فيها من تضاريس وعرة وجبال وسهول ساحلية ومناظر خلابة تمازجت مع زرقة مياه البحر حيث كانت سرعة الرياح على نوعين اشتدت لتصل إلى 17 عقدة في النصف الأول من السباق والتي اتجهت فيها القوارب نحو الشمال لتلتف حول شبه جزية مسندم، أما النصف الثاني نحو الجنوب وبمحاذاة الساحل الشرقي للسلطنة فقد تقلبت الرياح بسبب الجبال المحيطة ومن ثم هدأت حتى وصول القوارب بعد منتصف الليل.
وقد شهد النصف الأول من السباق تألقا كبيرا لفريق ميسي فرانكفورت استمر لمدة عشر ساعات أما النصف الثاني فظهرت قوة فريق الثريا بنك مسقط وديلفت تشالنج الهولندي وفريق النهضة للخدمات في المحافظة على سرعة كبيرة للقارب في ظل هدوء الرياح. وأعرب سيدني جافنييه الذي تمكن فريقه من كسب 8.5 نقاط حتى الآن بقوله: ان المرحلة الخامسة حول شبه جزيرة مسندم تجربة وذكرى جميلة في الطواف العربي للإبحار الشراعي وقد كانت القوارب المتنافسة متقاربة جدا مع بعضها لدرجة أننا كنا على وشك أن نكون في المرتبة الرابعة أو الخامسة، إلا أننا عمدنا في اللحظات الأخيرة إلى المناورة حول جزيرة صغيرة ما أدى إلى أن تكون الرياح في صالحنا وحينما اقتربنا مسافة 100 متر فقط من نقطة النهاية كان الفارق بيننا وبين ميسي فرانكفورت دقيقة واحدة فقط”.
أما مارسيل هاريرا فقد قال إن المرحلة الخامسة كانت ممتعة جدا وكان من الصعب المحافظة على الصدارة بعد عشر ساعات من السباق خصوصا في منطقة مضيق هرمز، أما كاتي بيتيبون التي تتولّى قيادة فريق الثريا بنك مسقط فقد قادت فريقها النسائي إلى المرتبة الثالثة في المرحلة متفوقة على نظيرها الهولندي ديلفت تشالنج.
وسوف يتم اليوم تكريم الفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الاولى في المرحلة الخامسة حيث حصلت القوارب المشاركة في الطواف أمس على راحة اجبارية استعدادا لجولة اليوم في السباقات القصيرة التي ستقام بالقرب من شاطئ منتجع الحواس الخمس في مسندم واستعدادا كذلك للمرحلتين الأخيرتين من الطواف العربي للإبحار الشراعي وقد وجهت اللجنة المنظمة لسباق الدعوة للأهالي للحضور والاستمتاع بمشاهدة السباقات القصيرة التي تقام اليوم.

اكتساب الخبرة

تمثل مشاركة قارب البحرية السلطانية العمانية علامة بارزة في الطواف العربي للإبحار الشراعي -إي.أف.جي- ٢٠14 للمرة الثالثة على التوالي حيث يعمل أفراد الطاقم على الاستفادة وزيادة رصيدهم من الخبرة في هذه الرياضة، وقد أكد ربان قارب البحرية السلطانية العمانية عبدالعزيز الحسيني على أن مشاركة الفريق في سباق الطواف جاء بشكل مشرف لفريق البحرية السلطانية العمانية الذي قدم ولا يزال يقدم الكثير في هذا الطواف بحكم أنهم من الهواة في رياضة الإبحار وفي مواجهة بحارة محترفين أصحاب أرقام كبيرة في هذه الرياضة وهذا بحد ذاته إنجاز لنا وأننا ما زلنا وسط المعمعة ونعمل على تقديم أفضل ما لدينا، وقال أيضا: تأتي مشاركتنا في الطواف من باب المشاركة واكتساب الخبرة في رياضة الإبحار الشراعي وأيضا تجهيز فريق قارد على المنافسة خلال المواسم المقبلة وكذلك لتطوير البحارة في رياضة الإبحار الشراعي، وقال الحسيني: لقد خضنا خمس مراحل صعبة في الطواف وقد شكلت المرحلة الخامسة من رأس الخيمة إلى مسندم مرحلة الفيصل في الطواف بحكم أنها المرحلة التي دخلت المياه العمانية وأن الفريق يعلم بأمور البحر في هذه المنطقة أكثر من غيرهم، وايضا بحكم التضاريس المعقدة وتقلبات الطقس وصعوبة التنبؤ به في أغلب الأحيان.
وقال ربان قارب البحرية السلطانية العمانية عبدالعزيز الحسيني: لا يخفى على الجميع بأن البحرية السلطانية العمانية تشكل شراكة مهمة مع مشروع عمان للإبحار ونساهم بقوة في تكوين رياضة الإبحار الشراعي. وأكد الحسيني على أنه يجب على اللجنة المنظمة لسسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي -أي اف جي- 2014 أن تعمل مستويات لتقييم الفرق المشاركة في الطواف بحكم أن الفرق المشاركة هي من فئة المحترفة ونحن من فئة الهواة ولكنني أعذر هذه اللجنة لعدم وجود فريق للهواة غير فريق البحرية السلطانية العمانية، وفي نفس الوقت أقدم الشكر لكافة طاقم فريقي الذي استطاع من الوصول إلى مصاف الفرق المشاركة الأخرى وأن يقدم مستويات كبيرة وأن يفرض نفسه بقوة في هذا الطواف وأن ينهل الشيء الكثير من الاستفادة والخبرة والتي سوف تكسب البحارة في فريق البحرية السلطانية العمانية الشيء الكثير خلال المواسم المقبلة.

علامة استفهام

وحول المرحلة السادسة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي -أي اف جي- 2014 من مسندم وحتى المصنعة قال ربان قارب البحرية السلطانية العمانية عبدالعزيز الحسيني: بالطبع ستكون مرحلة صعبة كون أن المياه مفتوحة على الرغم من أنه لدي علامة استفهام وعدم قناعة من البوابات التي تضعها لجنة التحكيم في الطواف، وبالتحديد في المرحلة الخامسة من الطواف حيث إن هذه البوابات كانت قريبة جدا من الصخور، والتي أجبرتنا على الابتعاد من هذه البوابات ولعدم وجود محرك احتياطي لدينا في القارب ارتأينا على الابتعاد من هذه الصخور، وأنا في الواقع لدي نوع من القلق تجاه بوابات العبور في المرحلة المقبلة من الطواف لأنه يجب على اللجنة المنظمة أن تدرس المنطقة بشكل كاف وأن تعرف المواضيع الجيدة والصحيحة والتي يجب وضع بوابات العبور للقوارب المشاركة. وأشار ربان قارب البحرية السلطانية العمانية إلى أن الفريق سيسعى إلى تقديم الكثير في المرحلة السادسة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي -أي اف جي- 2014 وأن الطموح الكبير يغمر طاقم الفريق ولدينا الأمل في الحصول على مركز متقدم والوصول لمنصات التتويج وهذا حق مشروع لكافة الفرق المشاركة.

مناشدة

وناشد ربان قارب البحرية السلطانية العمانية عبدالعزيز الحسيني اللجنة المنظمة للطواف على أن يكون الطواف عربيًّا خالصا، حيث قال: في النسخ الماضي من الطواف العربي للإبحار الشراعي كانت هناك مشاركات من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة ولكن في هذه النسخة لم نشهد مشاركة أي من هذه الفرق، ولو كانت توجهات التنفيذ في اللجنة المنظمة للطواف لما كنا فقدنا هذه الفرق الخليجية وأن يكون هذا الطواف عربيًّا خالصا وأن يكون نوع من النزول لرغبات هذه الفرق لكي تشارك في النسخة المقبلة وأن يكون الطواف بصبغة عربية بحتة. الجدير بالذكر أن فريق قارب البحرية السلطانية العُمانية يتكون من الربان عبدالعزيز الحسيني ويتضمن تشكيلة الفريق ثمانية بحّارين وهم محمد العلوي ومحمد اللاهوري ومبارك الفارسي وسامح الحبيشي ومحفوظ الزرافي وفهد العبري ومحمود الشيزاوري ومحمد عبدالله الغيلاني.

ترويج سياحي

قال غاسي حميد الهاشمي، المدير العام المساعد للترويج السياحي بوزارة السياحة العمانية: “نجح “الطواف العربي للإبحار الشراعي” خلال الدورات السابقة في استقطاب مشاركات واسعة من مختلف أنحاء العالم. وهذا العام حظي الحدث باهتمام دولي كبير، الذي من شأنه أن يعود بالنفع الكبير على مستوى ترسيخ مكانة منطقة الخليج العربي كالوجهة الأبرز للإبحار والطواف في العالم، وكذلك تعزيز سمعتها في استضافة مثل هذه الفعاليات العالمية الضخمة. ونحن نفخر بمشاركة نخبة من البحارة العمانيين من ذوي المهارات والكفاءات الحرفية العالية في دورة هذا العام من المسابقة، فهذا مصدر فخر واعتزاز للوطن في المقام الأول. ونشكر جهودهم الحثيثة للارتقاء بقطاع الرياضة والسياحة في السلطنة إلى أعلى المستويات العالمية. فهم يشكلون مصدر إلهام وتشجيع للأجيال الشابة لممارسة الألعاب الرياضية على مختلف أنواعها. وأود في هذه المناسبة أن أتوجه بأطيب التهاني والتبريكات للفائزين ولجميع الذين شاركوا في هذا الحدث المرموق، ونتطلع إلى رؤيتكم في الدورة القادمة إن شاء الله.”

إلى الأعلى