الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مكتب مشروع جامعة عمان يدشن برنامج المستكشف الناشئ
مكتب مشروع جامعة عمان يدشن برنامج المستكشف الناشئ

مكتب مشروع جامعة عمان يدشن برنامج المستكشف الناشئ

تم صباح يوم امس تدشين برنامج المستكشف الناشئ، وتوقيع اتفاقية مع جامعة السلطان قابوس والجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان، وذلك في مقر مكتب مشروع جامعة عمان بوزارة التعليم العالي، وبحضور كل من سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس ورئيس فريق برنامج المستكشف الناشئ وسعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي –وكيل وزارة التربية والتعليم لشئون المناهج والدكتور حسين السالمي نائب رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان للشؤون الإدارية والمالية والمكرم الشيخ الدكتور/ الخطاب بن غالب الهنائي المستشار الأكاديمي الرئيسي لمشروع جامعة عمان وعدد من المختصين من الجهات ذات الصلة.
ويشرف على تنظيم البرنامج مكتب مشروع جامعة عمان بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم وسيقام خلال الفترة من 25 يوليو إلى 20 اغسطس القادم بجامعة السلطان قابوس والجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان وسيشرف عليه معلمين وتربويين أكفاء تم اختيارهم بعناية اضافة الى فريق متكامل يقدم الخدمات الصحية واللوجستية والتواصل مع أولياء أمور الطلاب, وهو موجه في نسخته الأولى الى الطلاب المجيدين علمياً في مادة الرياضيات بالصف التاسع الأساسي ويهدف إلى توسيع آفاقهم وتقوية مداركهم الذهنية وصقل شخصيتهم لتحقيق سهولة التكيف مع المتغيرات والتفاعل بشكل ايجابي مع ما يستجد حولهم ، من خلال ما يطرحه من تصور لرؤية استراتيجية لتحفيز الجوانب الثقافية والعقلية والنفسية لدى الطالب من خلال رحلة الاستكشاف، بالإضافة إلى تعزيز مهارات الطلاب في المواد الدراسية كالرياضيات و الحاسب الآلي واللغة مع التركيز على إكساب الطالب مهارات الحياة الأساسية وتطوير معارفه العلمية، وتعزيز اتجاهاته وتحسين سلوكه من أجل تطوير أدائه الأكاديمي، ومن المؤمل أن يستوعب البرنامج عدد 220 طالباً وطالبة من كل محافظات السلطنة.
وفي هذا السياق صرح المكرم الشيخ الدكتور/ الخطاب بن غالب الهنائي المستشار الأكاديمي الرئيسي لمشروع جامعة عمان قائلا: سيولي البرنامج اهتماما بمزج التعلم بالترفيه من خلال برامج إثرائية منها ثقافية وفنية وزيارات ميدانية وأخرى رياضية، حيث لن تقتصر مكونات البرنامج على الجانب الأكاديمي ؛ فقط، بل ستشمل تطوير المهارات والكفاءات في القيادة، وتحمل المسؤولية وإدارة الوقت ومهارات العمل بروح الفريق الواحد ومهارات الحياة الأساسية والشعور بالمسؤولية الاجتماعية والتعرف على العمل التطوعي.
وأضاف: إن تطوير وصقل الشخصية في هذه المرحلة العمرية من حياة الطالب سوف ينعكس إيجابياً على الجوانب الفكرية والعلمية والثقافية للطالب ويعزز فيه الثقة بالنفس وروح المبادرة والإبداع.
وان ما نهدف اليه من خلال هذا البرنامج هو ادخال مفهوم تعلمي حديث من خلال المشاركة في مشاريع مختلفة يتفاعل المعلمون فيها مع الطلاب لطرح افكار او تجارب علمية او مشروع لريادة اعمال واتاحة قدر من التحدي للطلاب للدفاع عنها ضمن عروض يقدمونها لمشاريعهم المتنوعة . حيث يكون اكتساب المعرفة من خلال رحلة استكشاف ممتعة للطالب . وهناك دراسات تشير الى ان التعلم المقرون بالترفيه يزيد من فترات التعلم للطالب وبالتالي يتكون لديه مع الزمن رصيد معرفي كبير، وان البرنامج سيكون بمثابة جسر بين التعليم العام والتعليم العالي يمكن التعرف من خلاله على أفكار ونماذج تعليمية متقدمة تساعد على سد الفجوات وبالتالي تحسين مخرجات التعليم العام، كما سيكون هنالك تقييم شامل للبرنامج عند نهايته وذلك للاستفادة من هذه التجربة وتطويرها مستقبلا.
ونأمل من خلال هذا البرنامج ادخال مفاهيم واساليب حديثه لطرق التعلم وتطبيقها ابتداء من الصف التاسع الأساسي الى الصف الثاني عشر والذي سيتواصل في الأعوام القادمة لتمكين الطالب وإعداده ليكون مؤهلاً لمتطلبات القبول في التعليم العالي سواء كان بجامعة عمان أو مؤسسات تعليمية مرموقة محلية أو دولية.

إلى الأعلى