الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يهدد بهدم عشرات المساكن في القدس ويشن حملة اعتقال بالضفة

الاحتلال يهدد بهدم عشرات المساكن في القدس ويشن حملة اعتقال بالضفة

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
هددت أمس سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم عشرات المنازل الفلسطينية بالقدس المحتلة، في حين شنت حملة اعتقال وقمع بالضفة الغربية المحتلة، يأتي ذلك فيما استهدفت بحرية الاحتلال مراكب لصيادي فلسطينيين قبالة سواحل منطقة السودانية شمال مدينة غزة.
ووزّعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عشرات أوامر الهدم ووقف البناء لمواطنين فلسطينيين في بلدتي أبو ديس وسلوان بالقدس المحتلة لأسباب وصفتها بـ”الأمنية”. وأفادت لجنة الدفاع عن الأراضي ومقاومة الاستيطان جنوب شرق القدس في بيان لها امس الخميس، إن مستخدمي ما يسمى بـ “الإدارة المدنية” برفقة جيش الاحتلال، اقتحموا تجمع أبو النوار لبدو عرب الجهالين أمس الاول الاربعاء، وسلموا العائلات إخطارين مختلفين: الأول يطالبهم الرحيل لمنطقة بوابة القدس خلال شهر، والحضور بتاريخ 22-7-2015 لمناقشة قضية ترحيلهم، والثاني يبلغ عددًا من أصحاب البركسات بالتوقف عن البناء في المنطقة، وستعقد جلسة لهم بتاريخ 6-8-2015 في محكمة ‘بيت إيل’ قرب رام الله.
وأشارت اللجنة في بيانها، إلى أن هذه الإخطارات تعتبر ضمن خطوات الاحتلال التصعيدية من أجل ترحيل العشائر البدوية من القدس، وتجميعهم شرقي أبو ديس (بوابة القدس)، ما سيوجد مشكلة للسكان في المنطقة؛ حيث سيتم نقلهم إلى منطقة لا تصلح للسكن، رغم قيام الاحتلال بتجهيز جزء منها، إلا أنها قريبة من مكب النفايات وغير صالحة للسكن. وشددت اللجنة على أن توزيع هذه الإخطارات جاء ردا على قرار محكمة بداية بيت لحم الذي صدر أمس الأول، ويقضي بوقف العمل والبناء ودخول الأرض والسكن لغير أصحابها في ‘بوابة القدس’.
في سياق متصل، قال مركز معلومات وادي حلوة- سلوان، إن طواقم بلدية الاحتلال في القدس المحتلة وزعت إخطارات هدم إدارية على منشآت تجارية ومنزل في حي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى. وأوضح المركز أن طواقم البلدية العبرية علقت أمر هدم إداريا على منزل في الحي، قائم منذ حوالي 4 سنوات، وتعيش فيه أسرة مكونة من 7 أفراد. كما علقت الطواقم أمر هدم إداريا على منشأة لتصليح المركبات تبلغ مساحتها حوالي 50 مترا مربعا، ومبنية منذ 3 سنوات من الحديد والصفيح، علما أن 5 عائلات تعتاش منها، في ما لفت المركز إلى أن طواقم البلدية اقتحمت كذلك أرضا خالية في الحي، وعلقت عليها أمر هدم إداري، علما أنه لا يوجد بها أي بناء.
الى ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة بحي كفر عقب شمال القدس المحتلة (خارج جدار الضم والتوسع العنصري)، عقب اقتحام قوات الاحتلال المنطقة واعتقال أحد الشبان الفلسطينيين بعد دهم العديد من الحارات فيها. وكانت قوة كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت الحي في ساعة مبكرة من صباح أمس الخميس وشرعت بدهم العديد من منازل الفلسطينيين في حارات المنطقة قبل اعتقال أحد الشبان (على الأقل) واقتياده الى جهة مجهولة، وتسببت المواجهات التي صاحبت عملية الاقتحام في تعطيل حركة السير في المنطقة لفترة من الوقت.
وفي الضفة المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الفلسطيني حمد أبو عمر (26 عاما) من سكان بلدة برقة شمال غرب نابلس، أثناء مروره على حاجز ‘شافي شمرون’ شمال غرب المدينة. وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الخميس، شابين فلسطينيين من محافظة بيت لحم، وأفاد مصدر أمني لـ(الوطن) بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين معتصم نبيل الشويكي (٢٢ عاما) من شارع الصف وسط بيت لحم، وعمر عامر عوده (٢٣ عاما) من مخيم عايده شمالا، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما.
الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز عسكري جنوب جنين، طالبا جامعيا فلسطينيا من قرية جلبون. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الطالب في دار المعلمين في رام الله، أيهم محمود أبو الرب (23 عاما) أثناء مروره على حاجز عسكري مفاجئ بالقرب من بلدة عرابة، مشيرة إلى أن المعتقل من قرية جلبون شرق جنين.
وكانت أفادت تقارير إخبارية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلية اعتقلت الليلة الماضية 8 فلسطينيين في الضفة الغربية. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن “قوات من الجيش اعتقلت ثمانية ادعت أنهم مطلوبين بشبهة الإخلال بالنظام العام”. وأحيل المعتقلون إلى الجهات الأمنية للتحقيق معهم. وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلية حملات مداهمات بصورة شبه يومية في أنحاء الضفة الغربية والقدس بحثا عن فلسطينيين تدعي انهم مطلوبين.
وفي قطاع غزة المحاصر، أطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلية فجر أمس الخميس نيران رشاشاتها صوب مراكب لصيادين فلسطينيين قبالة سواحل منطقة السودانية شمال مدينة غزة. ونقلت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) أن الزوارق الإسرائيلية فتحت النار بشكل عشوائي تجاه قوارب الصيادين ، ما اضطرهم للهروب، دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات. وتتعرض مراكب الصيادين بشكل متكرر لاستهداف متواصل من زوارق الاحتلال الحربية الإسرائيلية التي تحرمهم من الصيد بحرية ، في خرق لتفاهمات اتفاق التهدئة الذي أبرم بين الفصائل وإسرائيل برعاية مصرية صيف العام الماضي.

إلى الأعلى