الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يتقدم في تدمر وعدد اللاجئين يتجاوز الـ 4 ملايين

سوريا: الجيش يتقدم في تدمر وعدد اللاجئين يتجاوز الـ 4 ملايين

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
تقدم الجيش السوري أمس بمساندة الطيران الحربي حتى بضعة كيلومترات من مدينة تدمر، حيث خاض معارك مع داعش خارج المدينة الأثرية وأكد مصدر أمني في دمشق أن الجيش تقدم حتى بضعة كيلومترات من تدمر، وقال طالبا عدم ذكر اسمه إن الجيش “كان قادرا أمس على تحقيق تقدم كبير باتجاه المدينة”. وأضاف “المعارك مستمرة بين الجيش وداعش”. وذكرت وكالة الأنباء السورية أن القصف الجوي استهدف مواقع داعش داخل تدمر وعلى أطراف حقل شاعر للغاز ومناطق أخرى في محافظة حمص. وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أمس أن عدد اللاجئين السوريين جراء النزاع المستمر في بلادهم منذ 2011 تخطى أربعة ملايين تعيش غالبيتهم في الفقر ويحلم بعضهم بالاستقرار في أوروبا بعد فقدان الأمل بعودة سريعة إلى الوطن. وبين اللاجئين مليون هربوا من سوريا خلال الأشهر العشرة الأخيرة. وقال رئيس المفوضية انطونيو غوتيريس في بيان “إنها أكبر مجموعة من اللاجئين جراء نزاع واحد خلال جيل”، مضيفا “إنها مجموعة بحاجة إلى دعم العالم لكنها عوضا عن ذلك، تعيش في ظروف مروعة وتغرق في فقر متزايد”. وأحصت المفوضية حاليًّا 1805255 لاجئا سوريا في تركيا و1172753 في لبنان و629128 في الأردن و249726 في العراق و132375 في مصر و24055 في شمال إفريقيا. أما السوريون الذين قدموا طلب لجوء إلى أوروبا وعددهم يقارب 270 ألفا، فلم يتم احتسابهم ضمن أرقام المفوضية، وكذلك آلاف السوريين الذين انتقلوا للإقامة في بلدان مختلفة من دون أن يسجلوا أسماءهم لدى وكالات الأمم المتحدة. على صعيد آخر أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، قانونا بتصديق اتفاقية خط التسهيل الإئتماني الإيراني الموقع بين إيران وسوريا بمبلغ مليار دولار. ونصت المادة الأولى من القانون الذي حمل الرقم 8 لعام 2015 على أنه “تصدق اتفاقية خط التسهيل الائتماني الموقعة في دمشق بتاريخ 19-5-2015 من قبل المصرف التجاري السوري وبنك تنمية الصادرات الإيراني بمبلغ وقدره مليار دولار اميركي أو ما يعادله من العملات الأجنبية لتمويل استيراد بضائع وسلع وتنفيذ مشاريع”. وأشارت المادة الثانية إلى أنه “ينشر هذا القانون في الجريدة الرسمية”. ووقعت سوريا وإيران, شهر مايو الماضي, اتفاقيات عدة في مجال الاستثمار والصحة والكهرباء والصناعة وذلك عقب جلسات مباحثات بين الجانبين. وسبق أن وقعت سوريا وإيران، في مارس الماضي، اتفاق تعاون اقتصادي في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة وزيادة الاستثمارات المشتركة وتفعيل دور القطاع الخاص في هذا المجال وذلك خلال جلسة مباحثات عقدها الجانبان بدمشق، حيث “دخلت حيز التنفيذ” وشكلت لجنة مركزية ولجان فرعية لتفعيل العمل بالاتفاقية، بحسب تصريحات للأمين العام لمجلس الوزراء تيسير الزعبي. وكانت الحكومة السورية وقعت مع إيران عدة عقود منها في مجال الأدوية والمستلزمات الطبية كما وقعت في يناير عام 2013، اتفاقية خط التسهيل الائتماني بقيمة مليار دولار بين المصرف التجاري السوري وبنك تنمية الصادرات، حيث تم تنفيذ أربعة عقود بقيمة 125 مليون يورو من أصل 12 عقدا أقرت في الاتفاقية، وفق تصريحات رسمية حينها.

إلى الأعلى