الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إسرائيل تلوح بـ(الهدم) في القدس وتقر بوجود رهينتين لدى المقاومة

إسرائيل تلوح بـ(الهدم) في القدس وتقر بوجود رهينتين لدى المقاومة

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
هددت أمس سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم عشرات المنازل الفلسطينية بالقدس المحتلة، في حين شنت حملة اعتقال وقمع بالضفة الغربية المحتلة، يأتي ذلك فيما استهدفت بحرية الاحتلال مراكب لصيادي فلسطينيين قبالة سواحل منطقة السودانية وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه دولة الاحتلال الإسرائيلي أمس أن إسرائيليين أحدهما عربي محتجزان في قطاع غزة لدى حركة حماس التي استخدمت رهائن إسرائيليين في السابق لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين. ولم يصدر عن حماس التي تسيطر على القطاع ولا عن كتائب عز الدين القسام جناحها العسكري أي تعليق بهذا الشأن. غير أن عضوا بارزا في حركة حماس اشترط عدم الكشف عن اسمه قال لوكالة الصحافة الفرنسية أمس إن “ملف الأسرى لا يتحدث به أحد سوى كتائب القسام”. وأضاف أن القسام “لا يمكن أن تعطي معلومات مجانية في هذا الملف يجب الإفراج عن كافة الأسرى المحررين في صفقة شاليط الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم في الضفة الغربية” المحتلة.
ودون أن ينفي أو يؤكد الخطف، أضاف أنه لم يتم بدء أي مفاوضات رسميا مع إسرائيل بشأن الشخصين اللذين أعلن عنهما باعتبارهما محتجزين في غزة. واكد وزير الدفاع الاسرائيلي موشيه يعالون ان الرجلين “محتجزان لدى حماس”. وقالت وزارة الدفاع في بيان “وفقا لمعلومات استخباراتية موثوقة” فإن الإسرائيلي الاثيوبي افراهام مينغيستو “تحتجزه حركة حماس رغم ارادته في غزة”. واضاف البيان “علاوة على ذلك فإن المؤسسة العسكرية تتعامل حاليا مع قضية اضافية تتعلق بعربي اسرائيلي محتجز في غزة”. واوضح البيان ان مينغيستو تسلل الى قطاع غزة في 7 من سبتمبر 2014 بعد وقت قصير من نهاية الحرب الدامية التي استمرت خمسين يوما والتي شنتها اسرائيل. واكد البيان ان “اسرائيل ناشدت المحاورين الدوليين والاقليميين بالمطالبة بالافراج الفوري عنه والتحقق من سلامته”. من جهته أعلن محمود الزهار عضو المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن حركته مستعدة لتقديم معلومات حول المفقودين الإسرائيليين في قطاع غزة، مقابل الإفراج عن محرري صفقة “شاليط”، الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم. واضاف الزهار، في تصريح صحفي، امس إن حركته لن تتحدث في ملف “المفقودين الإسرائيليين في قطاع غزة، فهذا ملف مغلق سنقدم معلومات بشرط إطلاق سراح محرري صفقة شاليط”، بحسب وكالة “سما” الفلسطينية للأنباء. وتابع:”على الاحتلال أن يلتزم باحترام الاتفاقيات السابقة، قبل الحديث عن أي أسرى أو مفقودين لن نقدم أي رد، أو أي تعقيب، بالنسبة لنا الملف مغلق تماما، ولن يكون هناك أي حديث أو تفاوض قبل تنفيذ الشرط”.

إلى الأعلى