الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: مقتل العشرات في الجنوب والغرب والحوثيون يحشدون في تعز
اليمن: مقتل العشرات في الجنوب والغرب والحوثيون يحشدون في تعز

اليمن: مقتل العشرات في الجنوب والغرب والحوثيون يحشدون في تعز

صنعاء ـ وكالات: سقط عشرات القتلى والجرحى في غارات واشتباكات عنيفة شهدتها مدن في جنوب وغرب اليمن. ففي تعز دارت مواجهات عنيفة بين الحوثيين واللجان الشعبية، تركزت في مناطق الضباب والحصب وجبل جرة، مخلفة قتلى بين الجانبين. كما نفذ الحوثيون قصفا مكثفا على أحياء الشماسي وكلابة والروضة والأربعين. وفي شبوة، قتل 22 شخصا في اشتباكات بين الحوثيين ومسلحي القبائل. أما في مأرب، فقد شن التحالف غارات على مواقع للحوثيينَ في صرواح. كما سقط قتلى وجرحى في صفوفِ الحوثيين بهجوم استهدف تجمعا لهم في محافظةِ الحديدة غرب اليمن. على صعيد آخر قتل 18 مدنيا وأُصيب أكثر من 100 آخرين جراء قصف الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح أحياء سكنية بصواريخ الكاتيوشا في مناطق المنصورة والبساتين في عدن. فيما أعلنت رئاسة هيئة أركان الجيش اليمني الموالية للرئيس هادي سيطرتها على اللواء 115 في محافظة أبين جنوب البلاد بعد ثلاثة أشهر من المعارك. إلى ذلك، حذرت بعض الشخصيات اليمنية من تحويل صنعاء إلى ساحة مواجهات بين فرقاء الحرب، مشيرة إلى أن المدينة بقيت بمنأًى عن المواجهات المسلحة منذ البداية، لكن التفجيرات الأخيرةَ تدل على وجود مخطط لجر العاصمة إلى هذه المواجهات. وشهدت العاصمة اليمنية صنعاء مسلسلا تراجيديا منذ أكثر من أسبوعين عبر عمليات إرهابية نشرت الهلع بين المواطنين، فيما تنوعت الهجمات بين سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، أبرز أهدافها مساجد، خصوصا تلك التابعة للحوثيين. فيما ذكر سكان في اليمن أن التحالف العربي شن امس سلسلة من الغارات الجوية على الحوثين في وسط وشرق اليمن قبل ساعات من دخول هدنة إنسانية حيز التنفيذ. وقال السكان إن الطائرات الحربية استهدفت مواقع يسيطر عليها الحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن وفي مأرب في الشرق مما تسبب في خسائر بشرية غير محددة. ومن ناحية أخرى، أفاد مصدر أمني في محافظة تعز وسط اليمن امس بأن جماعة أنصار الله الحوثية استقدمت تعزيزات عسكرية إلى مناطق المواجهات في مدينة تعز. وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن جماعة الحوثي استقدمت تعزيزات عسكرية إلى المداخل الشرقية والشمالية لمدينة تعز، مضيفا “يبدو أن الحوثيين سيحاولون اقتحام المدينة قبل بدء الهدنة الإنسانية.” وأشار المصدر إلى أن قوات الحوثي مدعومة بقوات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، قصفت صباح امس عدة أحياء سكنية بقذائف الهاون في تعز. ولم يذكر المصدر سقوط قتلى أو مصابين. وأضاف المصدر إن القصف استهدف أحياء النسيرية وباب المداجر والشماسي بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين مسلحي الحوثي ومقاتلي المقاومة الشعبية في وادي المعسل وشارع الأربعين وشارع الستين الغربي. يذكر أن مدينة تعز تشهد منذ أكثر من ثلاثة أشهر مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية والحوثيين الذين سيطروا على بعض المناطق في المدينة. على صعيد اخر وافقت الأطراف المتحاربة الرئيسية في اليمن على هدنة إنسانية توسطت فيها الأمم المتحدة من المقرر أن تبدأ منتصف ليل امس الجمعة رغم القتال العنيف على الأرض وتواصل الضربات الجوية السعودية دون توقف. وستنتهي الهدنة التي تستمر أسبوعا بنهاية شهر رمضان وتهدف إلى تسليم المساعدات لنحو 21 مليون يمني. وقالت كل الأطراف إنها تأمل أن يعقب ذلك وقف كامل لإطلاق النار. وقال مسؤول محلي إن الحوثيين قصفوا مناطق سكنية في ميناء عدن الجنوبي خلال الليل وتوغلوا في محافظة حضرموت الشرقية الصحراوية وهي مركز الموارد النفطية المتواضعة في البلاد وخاضوا معارك مع فصائل محلية مسلحة. واستهدفت حملة الضربات الجوية التي تقودها السعودية العاصمة صنعاء اليوم وأصابت مدنا بوسط وجنوب اليمن خلال الليل.

إلى الأعلى