الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أكثر من ربع مليون فلسطيني يؤدون الجمعة برحاب الأقصى
أكثر من ربع مليون فلسطيني يؤدون الجمعة برحاب الأقصى

أكثر من ربع مليون فلسطيني يؤدون الجمعة برحاب الأقصى

القدس المحتلة – وكالات : أدى أمس أكثر من ربع مليون مواطن فلسطيني الصلاة في المسجد الأقصى في رابع جمعة من شهر رمضان رغم القيود والتشديدات التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلية. فيما، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرات الضفة السلمية التى انطلقت في مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة، مستخدمة الرصاص المطاطي والحي، وقنابل الغاز المسيلة للدموع.
وتوافد الآلاف من الفلسطينيين من القدس والداخل الفلسطيني والضفة الغربية وقطاع غزة إلى المسجد الأقصى متحدين الحواجز التي وضعتها السلطات الإسرائيلية. ومنعت القوات الإسرائيلية النساء من الضفة الغربية الذين تقل أعمارهن عن الـ 30 عاما والرجال دون الـ 50 عاما من الدخول الى القدس والوصول إلى المسجد الاقصى. وصرح مدير عام أوقاف المسجد وشوؤن الشيخ عزام الخطيب أن حوالي 250 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الاخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى، مشيدا بشجاعة المصلين وتحديهم للقوات الإسرائيلية التي تضيق الخناق على المواطنين الفلسطينيين.
من جانبه قال مفتي القدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين إن الأقصى هو عقيدة راسخة منذ حادثة الإسراء والمعراج ولا يقبل القسمة على اثنين. وشدد حسين على أن المسجد سيبقى إسلاميا رغم القيود والحواجز والجدار العازل الذي أقامته السلطات الإسرائيلية في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن الأقصى هو المسجد الثالث الذي تشد اليه الرحال بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي.
وحذر مفتي القدس والديار الفلسطينية من دعوات الجماعات اليهودية المتطرفة التي تدعو إلى تقسيم الأقصى، إضافة إلى مطالبتهم العلنية بمنع المسلمين من الدخول الى الأقصى خلال الأعياد اليهودية، مشددا على ضرورة الرباط فيه طوال العام ردا على هذه الدعوات.
وفي الضفة المحتلة، أصيب الفتى الفلسطيني أمجد فاروق أبو خالد (17 عاما) بعيار حي في رجله والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما. وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، وأطلقت صوبهم الأعيرة الحية و’المطاطية’، ما أدى إلى إصابة الفتى أبو خالد بعيار حي في رجله نقل على إثره إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس. وأوضح شتيوي أن عشرات الجنود داهموا منازل المواطنين الفلسطينيين وحولوها إلى نقاط عسكرية تمركز فيها القناصة الذين أطلقوا أعيرتهم النارية و’المطاطية’ صوب الشبان الفلسطينيين، فيما تم استهداف المنازل بقنابل الغاز والمياه ‘العادمة’.
وفي السياق، أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة النبي صالح الأسبوعية. وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة) في النبي صالح، إن المشاركين في المسيرة توجهوا صوب الأرض التي استولت عليها قوات الاحتلال، مرددين شعارات التضامن مع الأسرى، وأخرى تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بكافة أشكاله. وأضافت أن قوات الاحتلال أطلقت صوب المسيرة قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.
الى ذلك، أصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، التي انطلقت إحياء للذكرى السنوية الحادية عشرة لصدور فتوى لاهاي بشأن عدم شرعية بناء جدار الضم العنصري. وذكرت مصادر فلسطينية أن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين عند اقترابهم من منطقة إقامة الجدار العنصري، ما أدى الى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق متفاوتة. ورفع المشاركون في المسيرة الرايات الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية المطالبة بالحرية للأسرى ولفلسطين، وأخرى تحيي أهلنا الصامدين في قطاع غزة، وتطالب بجلاء الاحتلال، وبإرغام إسرائيل على تفكيك الجدار العنصري.

إلى الأعلى