الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: إيران تحذر تركيا من التدخل ودي ميستورا يقدم مقترحات جديدة للتسوية

سوريا: إيران تحذر تركيا من التدخل ودي ميستورا يقدم مقترحات جديدة للتسوية

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
اعتبرت طهران أي تدخل عسكري تركي ضد سوريا هو قرار جنوني. وفي الوقت الذي يقدم دي ميستورا مقترحات جديدة لتسوية سياسية .سربت مصادر معلومات عن طبخة مخابراتية لـ ” الحل ” تطبخ على نار هادئة. حذر نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني منصور حقيقت بور من “دخول الجيش التركي في حرب ضد سوريا” ونوايا نظام رجب أردوغان إقامة “منطقة عازلة” وقال حقيقت بور في تصريح صحفي أمس إن أي تدخل تركي في سوريا سيكون بمثابة خطأ كبير ممن يطلقون على أنفسهم العثمانيين الجدد مضيفا إن أي تدخل عسكري من قبل أنقرة ضد سوريا يعتبر قرارًا جنونياً ومعربا عن اعتقاده بأن الجيش التركي سيعارض هذا القرار. وبشأن سعي تركيا لإقامة “منطقة عازلة” داخل الأراضي السورية قال حقيقت بور.. نحن لا نرغب في تحويل سوريا إلى مقبرة للجنود الأتراك وإن دخول الجيش التركي بشكل مباشر في سوريا يدل على أن أنقرة تلعب دور العميل. وقال المسؤول الإيراني إنه لا يوجد أي حزب تركي سيشارك في حماقة العثمانيين الجدد موضحا أن الأحزاب التركية الأخرى الفاعلة ستعارض المنطقة العازلة. داعيا أردوغان إلى الحكمة وتعزيز العلاقات مع سوريا وقال إن لهيب نار الحرب خلف الحدود التركية ممكن أن يرتد عليهم في أي لحظة وأن تركيا ترتكب خطأ كبيرا إذا كانت تعتقد أن “داعش” لن يدخل في نزاع معها لافتا إلى أن التنظيم الإرهابي يعتبر تركيا جزءا من خارطته وأن تركيا لن تكون بمأمن من العمليات الانتحارية التي يقوم بها التنظيم. من جانبه أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة أمس أنه من المحتمل أن يقدّم المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في نهاية شهر يوليو الجاري، مقترحات جديدة في محاولة لإطلاق تسوية سياسية في سوريا. وكان دي ميستورا أعلن، في وقت سابق من الشهر الجاري، أنه يعتزم تقديم تقرير خلال أيام للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول نتائج مشاوراته في جنيف بشأن حل الأزمة السورية. وأجرى دي ميستورا ونائبه رمزي عز الدين رمزي مشاورات في جنيف، منذ إبريل الماضي، مع ممثلين عن كل من الحكومة السورية والائتلاف المعارض وكذلك مع فعاليات اجتماعية مدنية وسياسية سورية، كما عقدا مباحثات مع ممثلين عن الدول المعنية، بما فيها الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي ودول المنطقة، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الإقليمية، بهدف حل الأزمة. ذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش نفذت عمليات دقيقة على أوكار إرهابيي التنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” غرب خزان قرية العجرف بريف القنيطرة الشمالي. وأضاف المصدر إن العمليات تمت بعد رصد ومتابعة دقيقة لتحركات وتجمعات التنظيمات الإرهابية مؤكدا أنها حققت جميع أهدافها بدقة “وكبدت الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد”. وفي ريف دمشق الجنوبي الغربي بين المصدر أن وحدة من الجيش وجهت رمايات نارية ضد تجمعات وتحركات إرهابيي التنظيمات التكفيرية في مزارع خان الشيح أبرز أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” “وقضت على أعداد منهم وأصابت آخرين ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

إلى الأعلى