الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تدعو الأطراف اليمنية لـ (الالتزام) وتنسق مع السلطات للإفراج عن فرنسي
السلطنة تدعو الأطراف اليمنية لـ (الالتزام) وتنسق مع السلطات للإفراج عن فرنسي

السلطنة تدعو الأطراف اليمنية لـ (الالتزام) وتنسق مع السلطات للإفراج عن فرنسي

الهدنة تترنح تحت واقع الخروقات

مسقط ـ صنعاء ـ وكالات: امتثالا للأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لتلبية التماس الحكومة الفرنسية للإفراج عن مواطن فرنسي محتجز في اليمن ، قامت الجهات المعنية في السلطنة بالتنسيق مع السلطات اليمنية في صنعاء ، حيث تم الإفراج عن المواطن الفرنسي المذكور، ونقله وزوجته من صنعاء إلى السلطنة مساء أمس تمهيداً لعودتهما إلى وطنهما .
تابعت السلطنة بترحيب البيان الصادر عن مجلس الأمن بشأن موافقة جميع أطراف الصراع في اليمن على الهدنة الإنسانية اعتبارا من يوم الجمعة الثالث والعشرين من شهر رمضان المبارك الموافق العاشر من شهر يوليو الجاري . وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس إن السلطنة تبارك هذه الخطوة والجهود الدولية المبذولة برعاية مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن وتدعو جميع الأطراف بالالتزام التام بهذه الهدنة والامتثال للقانون الإنساني الدولي والعمل مع الأمم المتحدة والوكالات الدولية لتوصيل المساعدات الإنسانية للمتضررين والمحتاجين في كل أنحاء اليمن . وأعربت السلطنة أن يكون هذا الاتفاق فاتحة خير لإحلال السلام الشامل والدائم في اليمن الشقيق. من جهتها أفادت مصادر صحفية يمنية، أمس السبت بأن اليوم الأول للهدنة الإنسانية في اليمن شهد عدة خروقات تمثلت في استمرار المواجهات المسلحة بين جماعة أنصار الله الحوثية والمقاومة الشعبية في عدة محافظات يمنية، فضلاً عن قصف المنازل والأحياء السكنية. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الحوثيين قصفوا بقذائف الهاون أمس السبت حي الروضة، وجبل جرة، وشارع الستين بعد إعلان الهدنة بساعات قليلة، بالإضافة إلى بعض الأحياء السكنية الأخرى في مدينة تعز. وفي محافظتي عدن والضالع، قالت المصادر لـ (د.ب.أ) إن الحوثيين واصلوا قصف الأحياء السكنية ، مثل حي التقنية بعدن ومديرية سناح في الضالع، بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا. وبحسب المصادر، فقد تواصلت الضربات الجوية التي يشنها طيران التحالف العربي على مواقع للحوثيين في محافظات تعز، وعدن ومأرب، “رداً على تلك الخروقات”. واستهدفت طائرات التحالف العربي مواقع الحوثيين في مدينة تعز (وسط)، حيث كانت مواجهات دائرة بين الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس اليمني في المنفى عبد ربه منصور هادي، على ما أفاد شهود عيان. وقصف الحوثيون أيضا أحياء عدة من تعز بحسب المصادر نفسها من ناحيته أكد المتحدث باسم التحالف العربي العميد ركن أحمد عسيري أن الهدنة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة في اليمن غير ملزمة لقوات التحالف لعدم وجود التزام من الجانب الحوثي، ولافتقارها لآلية تُعنى بتطبيقها. ونفى عسيري صحة ما تم تداوله حول التزام جميع الأطراف بالهدنة ، مشدداً على أن قوات التحالف غير معنية بهدنة من طرف واحد لأنها سوف تؤدي إلى نتائج عكسية ولن تخدم المواطن اليمني. وقال عسيري إن الحد الأدنى لتطبيق الهدنة هو وجود التزام واضح من قبل الحوثيين، وأن يكون هناك آلية لتطبيق الهدنة بوجود مراقبين من الأمم المتحدة على الأرض لرصد التجاوزات وتحميل المسؤولية لمن يرتكب انتهاكات، كما حدث في الهدنة الماضية. من جهة أخرى قال مسؤول إن عشرة أعضاء يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة، بينهم ثلاثة قادة محليين، قتلوا في غارتين لطائرات أميركية من دون طيار في جنوب شرق اليمن.
وبحسب المسؤول، استهدفت الضربات سيارة وحاوية مليئة بالأسلحة مساء الجمعة في ميناء المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة منذ أوائل إبريل. وبهذه الضربات، يرتفع عدد القتلى الذين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة الى 23، قتلوا جميعا في غارات مماثلة في أقل من ثلاثة أسابيع.

إلى الأعلى