السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يقمع مسيرة مناهضة لاستيلاء الاحتلال على (بيت البركة)
الاحتلال يقمع مسيرة مناهضة لاستيلاء الاحتلال على (بيت البركة)

الاحتلال يقمع مسيرة مناهضة لاستيلاء الاحتلال على (بيت البركة)

قلق أوروبي من تداعيات بناء الجدار في (وادي كريمزان)

القدس المحتلة:
قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس السبت، المسيرة السلمية الاسبوعية، التي نظمتها اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الضفة، للمطالبة بحماية ‘بيت البركة’ من التهويد. وشارك في المسيرة، أعضاء من لجان المقاومة الشعبية، ومتضامنون محليون وأجانب، ورفع المشاركون الاعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات منددة بالاحتلال وسياسته الهادفة لسرقة أراضي المواطنين وممتلكاتهم.
وذكر مراسلنا أن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة، واعتدوا عليهم بالضرب بأعقاب البنادق، ما تسبب بإصابة عدد منهم برضوض.
وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور لـ’وفا’، إن المسيرة تأتي استنكارا لقرار وزير الجيش الإسرائيلي موشه يعلون، الذي يقضي بترم ‘بيت البركة’، تمهيدا لإقامة مستوطنة عليه.
ومساء أمس الاول أصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، التي انطلقت إحياء للذكرى السنوية الحادية عشرة لصدور فتوى لاهاي بشأن عد شرعية بناء جدار الضم العنصري. وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين عند اقترابهم من منطقة إقامة الجدار العنصري، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق متفاوتة. ورفع المشاركون في المسيرة الرايات الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية المطالبة بالحرية للأسرى ولفلسطين، وأخرى تحيي أهلنا الصامدين في قطاع غزة، وتطالب بجلاء الاحتلال، وبإرغام إسرائيل على تفكيك الجدار العنصري.
وحيت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين في بيان لها المشاركون في الفعاليات المناوئة للاستيطان والجدار، متذكرة في الوقت ذاته ما حل بقطاع غزة من جرائم وعدوان بمثل هذا اليوم في العام الماضي.
وطالبت بتحضير ملف يوثق جرائم الاحتلال بحق المدنيين العزل والأراضي والممتلكات الفلسطينية لتقديمه إلى القضاء الدولي.
من جهة أخرى أعربت بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله عن أسفها العميق وقلقها من قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الصادر في السادس من الشهر الجاري، والقاضي بالسماح ببناء قسم من جدار الفصل العنصري في منطقة وادي كريمزان ببيت جالا.
وقالت البعثات، في بيان صحفي، وصل ‘وفا’ نسخة منه، مساء امس الاول الجمعة، ‘إنه إذا بني هذا الجدار فإنه سيمنع وصول 58 عائلة إلى أراضيها الزراعية، ويؤثر بشكل عميق على معيشتها، وكذلك سيضيق مساحة الأرض المحيطة ببيت لحم، وهي منطقة تأثرت بشكل كبير من التوسع الاستيطاني، وبالتالي سيضيق على حياة الفلسطينيين هناك’.
واستذكرت البعثات أن الاتحاد الأوروبي تبنى الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية في يوليو 2004، الذي يقول إن بناء الجدار في الأرض الفلسطينية المحتلة هو غير شرعي.

إلى الأعلى