السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : انطلاق عملية تحرير الأنبار و35 قتيلا في سلسلة تفجيرات ببغداد
العراق : انطلاق عملية تحرير الأنبار و35 قتيلا في سلسلة تفجيرات ببغداد

العراق : انطلاق عملية تحرير الأنبار و35 قتيلا في سلسلة تفجيرات ببغداد

وصول الدفعة الأولى من طائرات “إف 16″ الأميركية

بغداد – وكالات : أعلن أمس المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة عن انطلاق عمليات تحرير محافظة الانبار من سيطرة (داعش). في حين لقى نحو 35 شخصا مصرعهم وأصيب أكثر من 70 اخرين في سلسلة تفجيرات ضربت أماكن تجمع مدنيين في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد. فيما تسلم العراق، اربع مقاتلات حربية من طراز “اف 16″، هي الدفعة الاولى من اتفاق مبرم منذ اعوام مع واشنطن.
وقال العميد يحي رسول ، في بيان بثه التلفزيون الحكومي العراقي، “انطلقت
فجر هذا اليوم (الاثنين) عمليات تحرير الانبار”. وأضاف رسول أن “القوات المسلحة والحشد الشعبي والعمليات الخاصة والشرطة الاتحادية وابناء عشائر الانبار تخوض الآن معارك التحرير وتتقدم تجاه الاهداف المرسومة لها”. وأشار الى انه سيقوم بنشر تلك العمليات أولا بأول. من جهته، أكد المتحدث باسم العمليات المشتركة سعد معن في وقت سابق أمس الإثنين، أن القيادة ستصدر بيانا هاما بشأن العمليات العسكرية ضد “داعش”.
وفي السياق، أكدت مصادر أمنية عراقية على إطباق الحصار على قضاء الفلوجة؛ تأهبا لاقتحامها فيما عمد “داعش “إلى منع المدنيين من مغادرة القضاء، لاستخدامهم دروعا بشرية بهدف إعاقة تقدم القوات المشتركة. وتطفو أخبار معركة استعادة محافظة الأنبار من قبضة تنظيم داعش تارة على المشهد الأمني العراقي ويخبو تارة أخرى، رهنا لمجريات المعركة على الأرض، والمثال الأبرز هنا هو قضاء الفلوجة. وأكدت مصادر أمنية إحكام حصار قضاء الفلوجة من 4 اتجاهات بانتظار ساعة الصفر لاقتحامها، ترافق مع كل هذه التطورات الميدانية الإيجابية الخوف على عدة مناطق في الأنبار، مثل قضاء حديثة من محاولة التنظيم استهدافه لإرباك عمليات الفلوجة والرمادي، فضلاً عن أن بعض المصادر أشارت إلى إمكانية استهداف سامراء لتشتيت جهد الميليشيات التي تعهدت باقتحام الفلوجة، كل هذا مع اتجاه داعش لاستخدام المدنيين في الفلوجة دروعا بشرية مع محاولات السلطات المحلية والقوات المشتركة مساعدة السكان على الخروج من الفلوجة بفتح معبر الفلاحات. وقال إياد علاوى نائب الرئيس العراقي إنه من غير الصحيح الإدلاء بتصريحات مسبقة حول انطلاق المعارك في الأنبار، مشيرا إلى عدم توفر المعلومات حول من أين ستبدأ العمليات، وأن الاستعدادات العسكرية مازالت غير كافية لمواجهة التنظيم.
الى ذلك، قتل 35 شخصا، مساء الأحد، في تفجير سيارات ملغومة وهجمات انتحارية استهدفت بعض المناطق في العاصمة العراقية بغداد. وتعتبر هذه الحصيلة الأكبر في الآونة الأخيرة في بغداد التي تواجه موجة تفجيرات من قبل “داعش”. ففي حي الشعب الشمالي، أدى تفجير سيارة ملغومة تلاها تفجير انتحاري إلى مقتل 19 شخصا حسبما ذكرت مصادر أمنية وطبية، وقد انفجرت السيارة قرب سوق مزدحمة بالمارة، وعند تجمع الشرطة والمارة فجر انتحاري نفسه. وفي حي البنوك شمال شرق بغداد، تسبب تفجير سيارة في مقتل 9 أشخاص، وقالت مصادر مطلعة إن قوات الأمن مشطت مناطق مجاورة واستخدمت كلابا للتفتيش بعد تلقي معلومات عن قنبلتين أخريين محتملتين. وأصيب أكثر من 100 شخص في التفجيرات الثلاثة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بشكل فوري إلا أن ارهابيو “داعش” الذين يسيطرون على أجزاء كبيرة من شمال العراق ومحافظة الأنبار غربي بغداد يرسلون عادة انتحاريين إلى العاصمة.
وفي وقت سابق الأحد قالت الشرطة ومصادر طبية إن انتحاريا يقود سيارة ملغومة قتل 5 أشخاص في حي الكاظمية شمال بغداد، وقالت المصادر إن الانتحاري فجر السيارة الملغومة في منطقة مزدحمة قبل الإفطار. وأضافت المصادر أن النيران اشتعلت على الفور في عشرات السيارات وأن جملة المصابين 21 شخصا. وذكرت مصادر طبية أن انفجارا آخر في حي الإسكان غرب بغداد أسفر عن مقتل شخصين.
على صعيد اخر، أفاد مصدر أمني عراقي من شرطة ديالى بان قوة أمنية وبمساعدة الحشد الشعبي تمكنت من قتل 27 مسلحا من ( داعش) خلال اشتباكات اندلعت ليل الاحد- الاثنين في قرى المعمورية والتابعة لناحية قرة تبة الحدودية مع محافظة صلاح الدين شمال بغداد. وقال المصدر إن من بين القتلى القيادي ( ابو غريب المصري ) والمفتي الشرعي للتنظيم الارهابي. من جانب اخر، أفاد المصدر بمقتل 10 مدنيين وإصابة 10 آخرين في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مقهى شعبي في منطقة التحرير جنوب بعقوبة انفجرت في وقت متأخر من ليل الاحد.
الى ذلك، اعلنت وزارة الدفاع العراقية تسلم اربع مقاتلات حربية من طراز “اف 16″، هي الدفعة الاولى من اتفاق مبرم منذ اعوام مع واشنطن، في ما يشكل تعزيزا للقوة الجوية العراقية المحدودة في خضم الحرب ضد الارهابيين. وجاء في بيان مقتضب للوزارة عبر موقعها الالكتروني “وصول 4 طائرات F16 الى قاعدة بلد الجوية” شمال بغداد. كما اكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، وهو القائد العام للقوات المسلحة، تسلم المقاتلات الحربية.

إلى الأعلى