الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الأسد ينتقد السياسات الغربية والجيش يخوض معارك محتدمة لتحرير تدمر

سوريا: الأسد ينتقد السياسات الغربية والجيش يخوض معارك محتدمة لتحرير تدمر

دمشق ـ الوطن ـ وكالات: انتقد الرئيس السوري بشار الأسد «السياسات الغربية ووصفها بالفاشلة تجاه سوريا والمنطقة وساهمت في توسع الإرهاب وانتشاره ووصوله إلى الدول الأوروبية»، وجاء هذا التأكيد خلال استقباله أمس عضو الجمعية الوطنية الفرنسية رئيس الحزب الديمقراطي المسيحي في فرنسا جان فريدريك بواسون. ميدانيا قال رئيس الأركان، علي أيوب، امس، خلال تفقده وحدات من الجيش في ريف حمص الشرقي باتجاه تدمر، إن المعركة مستمرة ضد الإرهاب حتى إعادة الأمان لبلدنا. وأشار، أيوب، وفق وكالة ” سانا”، أن “سوريا ستبقى قلعة الصمود والمقاومة وأن معركتنا مستمرة حتى القضاء على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن”. وذكرت ” سانا ” أن “أيوب قام بجولة ميدانية تفقد خلالها وحدات من الجيش العاملة على اتجاه تدمر بريف حمص الشرقي، كما زار إحدى القواعد الجوية هناك”. ولاتزال الاشتباكات مستمرة, منذ عدة أيام بين الجيش و (داعش) بمحيط مدينة تدمر في محاولة الأول لاستعادة السيطرة عليها. ونقلت ” سانا” عن مصدر عسكري ان وحدة من الجيش أحبطت هجوماً لمسلحي “داعش” على إحدى النقاط العسكرية من اتجاه المثلث والحلابات بريف تدمر. وفي سياق متصل استعادت قوات الجيش امس السيطرة على تلة خطاب قرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب، بعد اشتباكات مع المسلحين “، وقال مصدر ميداني إن مسلحين اقتحموا مواقع قوات النظام في تلة خطاب ليلاً، ودارت اشتباكات عنيفة بينهما، وتمكن الأول من السيطرة على التلة، غير أن قوات الجيش استعادت السيطرة عليها صباح امس . في درعا ذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش قضت على 13 إرهابياً من “جبهة النصرة” معظمهم من جنسيات غير سورية في المسيفرة بريف درعا الشرقي. وقال مايسمى ” المرصد السوري لحقوق الإنسان ان قوات النظام فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة اليادودة بريف درعا، كما قصفت قوات النظام أماكن في بلدة المسيفرة، أيضاً قصف الطيران المروحي بأربعة براميل متفجرة مناطق في بلدتي أم المياذن وصيدا، فيما قتل رجل جراء إصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في درعا المحطة. في حلب أضاف المصدر، بحسب ” سانا ” أن وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب دمرت بؤراً وأوكاراً للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في أحياء بني زيد والكاستيلو الهلك ومحيط الكلية الجوية. كما قصف الطيران مناطق في محيط حي الشيخ سعيد وأطرافه بمدينة حلب، وفي دمشق وريفها يشهد محيط الزبداني استمراراً للاشتباكات العنيفة بين مسلحين من جهة وعناصر الفرقة الرابعة وحزب الله اللبناني من جهة أخرى في الحسكة ونفذت طائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي امس عدة ضربات استهدفت بها مناطق على طريق أبيض في جنوب غرب مدينة الحسكة ومناطق اخرى في فوج الميليبة الذي يسيطر عليه تنظيم داعش ، وكما دارت اشتباكات بين قوات الجيش ومسلحي “داعش” من طرف آخر في محيط سجن الأحداث الذي تمكن التنظيم من التقدم إليه، ومعلومات أولية عن سيطرة التنظيم على السجن. وفي حماه سقطت عدة قذائف أطلقتها فصائل مسلحة على مناطق في بلدة محردة بريف حماة ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين، دون أنباء عن إصابات. وفي محافظة اللاذقية قصف الجيش السوري أماكن تمركز مسلحي المعارضة في بلدة سلمى ومحيطها بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، كما دارت اشتباكات بين الفصائل المقاتلة من طرف، والجيش من طرف آخر، في محيط منطقة دورين بريف اللاذقية الشمالي، وسط قصف متبادل بين الطرفين، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

إلى الأعلى