الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: مفخخات الإرهاب تحصد قتلى في بغداد و”داعش” يحتجز المدنيين كدروع بشرية بالفلوجة‎
العراق: مفخخات الإرهاب تحصد قتلى في بغداد و”داعش” يحتجز المدنيين كدروع بشرية بالفلوجة‎

العراق: مفخخات الإرهاب تحصد قتلى في بغداد و”داعش” يحتجز المدنيين كدروع بشرية بالفلوجة‎

بغداد – وكالات :
قتل 5 أشخاص على الاقل في تفجير سيارة مفخخة في قضاء الخالص في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، بحسب ما افادت مصادر عراقية، في هجوم تبناه “داعش”. فيما أفاد ضابط كبير في الجيش العراقي، أن التنظيم الارهابي منع آلاف عائلات قضاء الفلوجة من الخروج، وحجزهم كدروع بشرية تحسباً لهجوم محتمل من القوات العراقية بعد تقدمهم في الانبار.
وقال ضابط في الجيش برتبة عقيد ان سيارة مفخخة انفجرت قبيل موعد الافطار في قضاء الخالص (60 كلم شمال غرب بغداد)، ما ادى الى مقتل خمسة اشخاص على الاقل واصابة 11 آخرين. واكد نقيب في الشرطة وطبيب في مستشفى الخالص حصيلة التفجير. واوضحت المصادر ان جميع الضحايا من المدنيين. واشار قائمقام الخالص عدي الخدران الى ان التفجير وقع قرب منزل طبيب معروف وادى الى تضرره، موضحا ان الطبيب كان خارج المنزل. وتبنى “داعش” التفجير في بيان تداولته حسابات مؤيدة له على مواقع التواصل الاجتماعي، مفيدا عن “تفجير سيارة مفخخة مركونة على تجمع للحشد الرافضي”، في اشارة الى الحشد الشعبي، الذي يقاتل الى جانب القوات الامنية ضد التنظيم الارهابي الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق منذ يونيو 2014.
وكانت السلطات العراقية اعلنت في يناير “تحرير” محافظة ديالى الحدودية مع ايران، من وجود “داعش”. الا ان الاخير عاود في الاسابيع الماضية استهداف مناطق فيها بتفجيرات انتحارية وسيارات مفخخة وعبوات ناسفة.
وفي محافظة الانبار، قال القيادي في عمليات الأنبار العسكرية ناصر عبد الحميد، إن “آلاف من أهالي مدينة الفلوجة يحاولون الخروج من المدينة، نتيجة الممارسات التعسفية والانتهاكات التي يتبعها التنظيم المتطرف ضدهم، والتنظيم يقوم بقتل وتعذيب أي شخص من الأهالي، بمجرد الشك بأنه على علاقة مع قوات الجيش والشرطة المحلية”. وأضاف: “قام التنظيم المتطرف بمنع تلك العائلات من الخروج من المدينة وتركها، إلا بموافقة المحكمة الشرعية وقادة التنظيم الذين يشرفون ويديرون الفلوجة”، بهدف جعل تلك العوائل دروعاً بشرية في حال شن الجيش عملية عسكرية لتحرير الفلوجة.
الى ذلك، ذكرت مصادر من الشرطة العراقية أن 19 من “داعش ” قتلوا ، كما قتل خمسة مدنيين وأصيب ثمانية آخرون في حادثين منفصلين في مناطق تابعة لمدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى 57/ كم شمال شرق بغداد./ وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “قوات تابعة لمتطوعي الحشد الشعبي اشتبكت بعد منتصف ليلة أمس مع عناصر تابعين لتنظيم داعش في قرى اللهيب والمنورة الحدودية مع محافظة صلاح الدين بعد هروبهم من معارك مع القوات الأمنية في صلاح الدين ، واستمرت الاشتباكات لساعات وأسفرت عن مقتل 19 من داعش بينهم القيادي غزوان الراوي أحد قيادات داعش في الأنبار، وتدمير سيارتين مفخختين كانتا معدتين للتفجير”.
في سياق متصل، أعلن مصدر أمني مقتل 11 من القوات المشتركة العراقية وإصابة عشرة آخرين ، إلى جانب مقتل 12 من عناصر داعش وسط قضاء بيجي / 200 كلم شمال بغداد. وقال المصدر إن “سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت قرب جامع السفار وسط قضاء بيجي، وأعقبها اشتباكات عنيفة لا تزال متواصلة لصد هجوم داعش”. وأضاف :”في حصيلة أولية ، أسفر الانفجار والاشتباكات عن مقتل 11 من القوات المشتركة العراقية والحشد الشعبي وإصابة عشرة آخرين بجروح ، إضافة إلى مقتل 12 من عناصر تنظيم داعش”. وأشار المصدر كذلك إلى مقتل القيادي في الحشد الشعبي حاضر القيسي وإصابة ثلاثة من مرافقيه في انفجار منزل مفخخ وسط قضاء بيجي.
وفي كركوك، أفاد مصدر في قوات البيشمركة الكردية بأن طيران التحالف الدولي قصف تجمعات لعناصر”داعش” جنوب المدينة. وقال المصدر إن “طيران التحالف الدولي قصف مركبات وتجمعات لعناصر داعش في قرية البو نجم الواقعة غربي قضاء داقوق (45 كلم جنوبي كركوك) ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير منهم”. من جهة أخرى ، أفاد مصدر أمني بأن قوات أفواج طوارئ شرطة محافظة كركوك ألقت القبض على 85 مشتبها به في عملية دهم جنوب شرق المدينة. وقال المصدر إن “عملية أمنية نفذتها أفواج طوارئ كركوك في حي الزوراء جنوب شرق كركوك أسفرت عن اعتقال 85 مشتبها به”. يذكر أن مناطق جنوبي كركوك وغربيها تخضع لسيطرة داعش منذ يونيو من عام 2014 . وتضم قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد.

إلى الأعلى