الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / واشنطن توزع مشروع قرار خاص بالاتفاق النووي الإيراني بمجلس الأمن

واشنطن توزع مشروع قرار خاص بالاتفاق النووي الإيراني بمجلس الأمن

واشنطن – عواصم – وكالات : وزعت أمس الولايات المتحدة على الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي نص مشروع قرار يقضي بتبني الاتفاق النووي مع ايران وبرفع العقوبات الدولية المفروضة عليها. في حين أجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين ليشكره على دوره في الاتفاق النووي مع إيران. يأتي ذلك فيما حذر المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي في رسالة وجهها الى الرئيس الايراني حسن روحاني من ان “بعض” القوى الكبرى لا يمكن الوثوق بها في تطبيق الاتفاق النووي الايراني وحثه على التيقظ من اي خرق.
وأوضحت مصادر أن المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور قدمت المشروع خلال اجتماع عقده المجلس وراء الأبواب المغلقة مساء الأربعاء. ويستهدف المشروع نيل الموافقة الرسمية من الأمم المتحدة على الاتفاق النهائي الذي توصلت إليه إيران والسداسية في فيينا الثلاثاء بعد مفاوضات مكثفة استغرقت سنتين. ومن المقرر أن يحل القرار الجديد محل القرارات الدولية السابقة، المتعلقة بالعقوبات التي فرضها المجلس على طهران منذ عام 2006. وقال مصدر دبلوماسي إن المجلس قد يصوت على المشروع يوم الاثنين أو الثلاثاء المقبلين. ويجب أن يدخل الاتفاق النووي حيز التطبيق في غضون 90 يوما بعد موافقة مجلس الأمن الدولي عليه.
وفي طهران، هنأ المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية، والذي كانت له الكلمة الفصل في الاتفاق التاريخي الذي ابرم الثلاثاء مع القوى الكبرى، في رسالته التي نشرت الخميس المفاوضين الايرانيين على “الجهود التي بذلوها بدون كلل”. لكنه دعا الرئيس روحاني الى “التنبه من احتمال انتهاك الاطراف الاخرى التزاماتها”. وقال في الرسالة “تعلمون جيدا انه لا يمكن الوثوق ببعض الدول الست التي شاركت في المفاوضات”. ولم يحدد تلك الدول. والدول الست ضمن مجموعة 5+1 التي ابرمت الاتفاق مع ايران هي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا الى جانب المانيا، في ختام حوالى سنتين من المفاوضات. واعتبر خامنئي ان ابرام الاتفاق بعد مفاوضات طويلة يشكل “خطوة كبرى”. والاتفاق النووي التاريخي يفرض قيودا على البرنامج النووي الايراني بشكل يجعل ايران غير قادرة على صنع قنبلة ذرية لكن مع حق تطوير طاقة نووية مدنية. في المقابل تستفيد الجمهورية الاسلامية من رفع تدريجي للعقوبات التي فرضت عليها منذ 2006 من قبل الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

إلى الأعلى