الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “المواهب الفوتوغرافية العربية”.. مبادرة في مواجهة “ممنوع التصوير”

“المواهب الفوتوغرافية العربية”.. مبادرة في مواجهة “ممنوع التصوير”

عمّان – العُمانية:
بمبادرة شخصية من الفوتوغرافي الأردني يحيى مساد، تأسّست نواة أول أكاديمية فوتوغرافية من نوعها في العالم العربي تحت اسم “المواهب الفوتوغرافية العربية”. وتهدف المبادرة بحسب مساد، إلى تعليم فنون التصوير من خلال اعتماد أسلوب التعلّم عن بعد الذي يوفّر للمتعلمين التواصل على مدار ساعات اليوم، وتبادل خبراتهم وتجاربهم. وتسعى المبادرة إلى تشجيع التعاون مع المؤسسات الرسمية وغير الرسمية في الدول العربية من أجل تغيير مفهوم مقولة “ممنوع التصوير” التي أصبحت تفرض قيودها على هذا الفن. يحتوي المشروع الذي انتسب إليه مصورون من العديد من الدول العربية، على مجلة وإذاعة وقناة بثّ جميعها إلكترونية، بالإضافة إلى موقع إلكتروني يوفر عدداً من المناهج التعليمية المتخصصة في التصوير الضوئي والتصميم الجرافيكي وتنمية القوى البشرية. وقد خرَّجت “المواهب الفوتوغرافية العربية” حتى الآن، قرابة ألف طالب وطالبة من اثنتين وعشرين دولة عربية، انضموا إلى برامج الدورات المتخصصة بالتصوير الفوتوغرافي، واستطاع عدد منهم إثبات حضوره في فعاليات ومهرجانات وبيناليات عربية وعالمية. ويكرّس القائمون على هذه المبادرة جهودهم لنشر التوعية الفوتوغرافية ورفع مستوى الفن الفوتوغرافي، من خلال عقد حلقات عمل ودورات تعليمية وتنظيم محاضرات تثقيفية أساسية ومتخصصة. ومن المسارات التي تصبّ المبادرة اهتمامها عليها: تحفيز دور العائلة العربية لدعم الموهوبين من أطفالها في مجال التصوير الفوتوغرافي، وحفز أصحاب الخبرات لتأليف كتب عن التصوير الفوتوغرافي باللغة العربية في ظل افتقار المكتبة العربية للمراجع والكتب التي تهتم بهذا المجال واعتمادها على الترجمات غالباً. وفي هذا السياق، رعت “المواهب الفوتوغرافية العربية” عدداً من الفعاليات، منها: المهرجان الأردني العربي للصورة الذي أقيم عام 2014، في جائزة الشارقة للصورة العربية في دورتيها الثالثة والرابعة، وجائزة عبد الرزاق بدران للتصوير الضوئي في دورتها الرابعة، وجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي في دورتيها الثالثة والرابعة. ويوضح مساد أن المبادرة عقدت دورات في أساسيات التصوير الضوئي، والألوان والمعالجة الرقمية، وفي جماليات التكوين الفني الفوتوغرافي وكيفية تجهيز أستوديو منزلي. وفيما يخص ذوي الإعاقة تسعى المبادرة إلى تنظيم دورات تدريبية بلغة الإشارة لتعليم ذوي الإعاقة. وقد أُطلقت هذه المبادرة بالتعاون مع عدد من الشركاء، منهم: جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، وجائزة الشارقة للصورة العربية، واتحاد المصورين العرب، والمهرجان الأردني العربي للصورة الفوتوغرافية الجمعية الأردنية للتصوير، وجائزة عبد الرزاق بدران للتصوير الضوئي. يُذكر أن يحيى مساد، مؤسس “المواهب العربية” ومديرها العام، فنان متخصص في مجالات التصوير الضوئي والتصميم الجرافيكي، وهو مدير تحرير المجلة الفوتوغرافية العربية، وعضو مؤسس في الجمعية الأردنية للتصوير ورئيس سابق لها، كما أنه عضو في الاتحاد الدولي للتصوير “FIAP”.

إلى الأعلى