الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فريال يوسف لـ”الوطن”: الأدوار الفنية الشعبية تزيدني سعادة ولا أسعى للبطولة المطلقة
فريال يوسف لـ”الوطن”: الأدوار الفنية الشعبية تزيدني سعادة ولا أسعى للبطولة المطلقة

فريال يوسف لـ”الوطن”: الأدوار الفنية الشعبية تزيدني سعادة ولا أسعى للبطولة المطلقة

القاهرة ـ عادل مراد:
أكدت الفنانة التونسية فريال يوسف أنها سعيدة بما قدمته من أعمال في الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أن أدوارها الشعبية التي قدمتها تشعرها بالسعادة البالغة، خاصة في وجود فنانين تحبهم.
وصرحت فريال يوسف أن تجربتها كعضو لجنة تحكيم في برنامجها الأخير كانت مفيدة لها. وللوقوف على تفاصيل أكثر في مشوار الفنانة فريال يوسف كان لنا معها هذا الحوار ..

* في البداية حدثينا عن دورك في “ألوان الطيف” ؟
** تدور أحداث العمل في حارة شعبية يعيش فيها عدد من الفتيات وهما أميرة فتحي، ولقاء الخميسي، وأجسد دور فتاة تعيش معهما، وتتوالى الأحداث حول علاقتهن ببعض وأنا سعيدة بهذا المسلسل لأن قصته جديدة ومختلفة.
* .. وكيف ترين المشاركة في فيلم “جمهورية إمبابة ؟
** أنا سعيدة أيضا بالمشاركة في بطولة “جمهورية إمبابة ” بجانب فنانين أعشقهم مثل علا غانم وباسم سمرة، والمخرج أحمد البدري حيث قدمت دور”سلمى” وهي فتاة تعيش في حارة شعبية وغير متعلمة، وتنتمي لعائلة فقيرة، وتحاول أن تُحسن من مستوى معيشتها أما الألفاظ والمشاهد فنقلت واقعاً تعيشه بعض المجتمعات في مصر.
* وما سر تعاونك للمرة الثانية مع المخرج أحمد البدري؟.
** هناك “تفاهم” بيننا فهو يفهمني وأفهمه، ما يساعد في خروج العمل بشكل متميز.
* وماذا عن مشاركتك في مسلسل “أسرار” ؟
** وجدت الدور مكتوباً بشكل جيد، ومناسباً لي، لذلك قبلته على الفور حيث أجسد شخصية “هالة” وهي صاحبة شركة أدوية، ولديها العديد من المشاكل في علاقتها الزوجية والشخصية، فهي غير متزنة، ومع تطور الأحداث تجد نفسها متورطة في جريمة قتل تحاول أن تبرئ نفسها منها.
* كيف وجدتي العمل مع أحمد السقا في مسلسل “ذهاب وعودة” ؟
** استمتعت جدا بالعمل مع الفنان أحمد السقا وأعتبر دوري فيه الرهان الحقيقي على مشواري الفني وتمنيت أن ينال إعجاب الجمهور، حيث جسدت دور زوجة الفنان مجدي كامل الذي تربطهما علاقة صداقة بالسقا، على الرغم من اختلاف ديانتيهما.
* شاركت في لجنة تحكيم برنامج”الراقصة” فكيف تقيّمين هذه التجربة ؟.
** أنا في السابق كنت راقصة “باليه”، لذلك لدي فكرة جيدة عن الرقص، ومشواري الفني يجعلني مؤهلة للتواجد في برنامج له علاقة بالرقص، واعتبرها تجربة مفيدة وممتعة، خاصة أن فكرته لم تكن مبتذلة.
* كيف واجهتي الهجوم الشديد الذي شهده البرنامج بعد عرضه ؟
** فكرة البرنامج كانت تهدف إلى توصيل رسالة للمتلقي وهي أن الرقص فن، كما أردنا من خلاله تصحيح صورة الرقص الشرقي لدى بعض المشاهدين.
* لماذا قبلتي المشاركة في دور صغير في فيلم “خطة بديلة ؟
** ليس من الضروري أن يكون دوري داخل الأعمال التي أشارك فيها “من الجلدة للجلدة”، فمن الممكن أن أظهر في مشهدين فقط ويظل الجمهور يذكرني طول مدة العمل وبعده ، وبالرغم من صغر دوري في العمل تمكنت من إضافة بعض اللمسات للدور وتأثيره في الأحداث، ولا أنكر أنني كنت أتمنى أن يكون دوري أكبر لكن الأمر ليس بيدي”.
* وما الذي دفعك لقبول العمل؟.
** القضية التي يناقشها العمل والتي تتناول كيفية تحايل بعض المحامين على ثغرات القانون، بالإضافة إلى رغبتي في الوقوف أمام فنان بحجم خالد النبوي، ومخرج طموح متمكن من أدواته مثل أحمد عبد الباسط”.
* ما هي أقرب الأعمال الفنية لقلبك ؟.
** بصراحة مسلسل “خاتم سليمان” الذي شارك في بطولته خالد الصاوي ورانيا فريد شوقي ورشوان توفيق وتأليف محمد الحناوي وإخراج أحمد عبد الحميد.
* علي أي أساس تختارين أدوارك ؟
** أركز على الشخصية من خلال تسلسل الأحداث، فأنا أبحث عن الدور الذي اقتنع به حتى أتمكن من إقناع المشاهد به فإذا وجدت ما يلفت انتباهي لا أتردد في تقديمه، ولا يهمني حجم الدور لكن المهم تأثيره في الأحداث.
* أين أنت من البطولة المطلقة ؟
** الأدوار لا تقاس بأحجامها ولكن بتأثيرها، والبطولة الجماعية تثري العمل، فوجود عدد كبير من النجوم في العمل يرفع من نسب المشاهدة والإقبال عليه.
* هل هناك نية لتكرار تجربة تقديم البرامج ؟
** أبحث عن برنامج له مضمون راقٍ ويكون له علاقة بالفن، فأنا لا أجد نفسي في تقديم برامج حوارية تتعلق بالسياسة لكن أبحث عن برنامج فني خفيف.
* وماذا عن تقديمك أعمالاً فنية في تونس ؟
** عرض عليّ دور مهم في الجزء الرابع من مسلسل “مكتوب” والذي قامت ببطولة جزئه الثالث زميلتي هند صبري لكن للأسف ارتباطي ببرنامج آخر جعلني أفاضل بينه وبين “أسرار” واخترت “أسرار” لأنني أتواجد في القاهرة لتصوير البرنامج، عكس “مكتوب” الذي يستلزم السفر ولم يكن هناك متسع من الوقت لتصوير العملين.
* خضت تجربة “الفوازير” في تونس بنجاح فلماذا لم تقدمي الفوازير في مصر ؟.
** فكرة الفوازير أصبحت مكررة واختفى عنصر الإبهار منها لذلك لا أجد داعي لتقديمها وأعتقد أن باب الفوازير أغلق بعد نيللي وشريهان والفوازير أصبحت انتحاراً فنياً.
* تردد أن هناك عملاً تلفزيونياً عن حياة “ليلي الطرابلسي” فهل تقبلين بطولته ؟.
** بالفعل سمعت أن هناك مسلسلاً باسم “الجميلة والمغامر”، لكن لا أعرف كيف تناولها المؤلف لأن ليلي بالذات شخصية ثرية درامياً وتجذب أي فنان لأدائها، وبالفعل إذا وجدت عملاً مكتوباً عنها بشكل جيد لن أتردد في قبوله.

إلى الأعلى