الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جنود في جيش الاحتلال يعترفون بارتكاب جرائم حرب بغزة
جنود في جيش الاحتلال يعترفون بارتكاب جرائم حرب بغزة

جنود في جيش الاحتلال يعترفون بارتكاب جرائم حرب بغزة

إصابة طفل برصاص إسرائيلي شرق خان يونس

القدس المحتلة:
كشفت مجلة ” في المعسكر” التي تغطي الشؤون العسكرية الاسرائيلية أن الشرطة العسكرية تحقق في 8 شهادات لشهود عيان من الجيش عن جرائم ارتكبها جنود وضباط ضد اهل غزة في الحرب التي وقعت الصيف الماضي وراح ضحيتها الالاف من الفلسطينيين.
ومن بين هذه الجرائم، الاجهاز على الجرحى لرجل عجوز شاهد كيف تم قتل امرأة فلسطينية بدون سبب، واطلاق النار باتجاه رجل يسوق دراجة بدون ان يسبب أي خطر على حياة الجنود الى جانب نهب وسلب السيارات خلال عمليات التفتيش وسرقة المقتنيات التي يمكن سرقتها، ومعظم هذه الجرائم نفذتها كتيبة “المدفعية” الى جانب القتل العمد بدون سبب، علما أن هذه الشهادات قدمها جنود اسرائيليون من منظمة ” كاسروا الصمت” .
جريمة اخرى نفذها الجنود خلال الحرب على غزة، هي استخدام المجنزرات في تحطيم السيارات بدون اي سبب والصعود فوقها علما ان قائد كتيبة المدفعية خلال الحرب الماضية على قطاع غزة هو “ناريه ياشرون”.
من جهة اخرى طالبت مؤسسات ترعى ذوي الإعاقة في قطاع غزة، بمحاسبة إسرائيل دوليا، لاستهداف الاحتلال مقراتها خلال الحرب الاخيرة على غزة.
ودعت هذه المؤسسات الى الضغط على الاحتلال من اجل السماح باعادة الاعمار وتمكينها من تقديم خدماتها للفئات المستهدفة.
فيما أصيب ليلة أمس الأول، فتى فلسطيني برصاص الاحتلال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وذكر مراسلنا في قطاع غزة نقلا عن مصادر فلسطينية، أن جنود الاحتلال على الشريط الحدودي شرق بلدة عبسان أطلقوا النار صوب الفتى ما أدى إلى إصابته في قدمه اليسرى، ونقل إلى المستشفى للعلاج، حيث وصفت حالته بالمتوسطة.
وفي سياق منفصل وفي ذكرى مرور عام على العدوان الصهيوني الهمجي على قطاع غزة، نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمحافظة غزة وبمشاركة كبيرة من مقاتلي كتائب الشهيد ابو علي مصطفي الجناح العسكري للجبهة، وقيادة و كوادر واعضاء واصدقاء الجبهة مسير عسكري حاشد جاب شوارع مدينة غزة.
وتخلل المسير زيارة لأهالي الشهداء والأسرى شملت زيارة عدد من عائلات الشهداء ومنهم عائلة قائد كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى في غزة الشهيد معين المصري والشهداء محمد الدنف ومحمود عباس و محمد العابد ومهند مهدي وزيارة عدد من عائلا، وزيارة منزل الاسير المحرر الرفيق علي الصرافيتي الذي تحرر قبل عدة أيام.
وهنأ عريف المسير زكريا ابو عبيد اهالي الشهداء و الاسرى وجميع ابناء شعبنا الفلسطيني بحلول عيد الفطر السعيد، مستعرضاً مناقب الشهداء ونضالاتهم وتضحياتهم من أجل الوطن والقضية الفلسطينية، مشيراً أن هؤلاء الرجال زرعوا اجسادهم السمراء في ثرى الارض الطيبة لتنبت ألغاما تتفجر تحت اقدام الغزاة، مبرقاً تهنئة خاصة لاسرانا البواسل وفي مقدمتهم اميننا العام احمد سعدات.
واستذكر ابو عبيد العدوان الصهيوني الهمجي الاخير على قطاع غزة والذي يصادف الذكرى السنوية الاولى له خلال هذه الايام وخص بالذكر من بذلوا حياتهم في سبيل غد مشرق لاجيال لم يروها بعد قائلاً: ” لا يجوز لنا الحديث عن الصمود دون التوقف عند اولئك الذين سطروا ملحمة هذا الصمود، وايضا جماهيرنا الوفية التي شكلّت الصخرة الصلبة التي استعصى العدو على اختراقها او تحويلها عبئاً على المقاومة”.
كما وجه أبو عبيد التحية لكتائب الشهيد أبو علي مصطفى التي قاتلت وتصدت مع فصائل المقاومة للعدوان الصهيوني الهمجي على القطاع، مشيراً أن الكتائب أصرت في هذه المناسبة ان تنظم هذا العرض والمارش العسكري وفاءً إجلالاً وإكباراً لأرواح الشهداء، ووفاء للأسرى والتهنئة بتحرر الرفيق الصرافيتي من سجون الاحتلال بعد 13 عاماً.
من جانبه، ألقى الأسير المحرر الصرافيتي كلمة، رحب خلالها برفاقنا في الكتائب والرفاق في منظمة الشهيد معين المصري وقال: ” انتم الرجال الحقيقيون ونحن بكم ومعكم سنعبر الي أراضينا المحتلة وإلى كل شبر من فلسطين إلى قدسنا الغالية وأقصانا وكنائسنا”.
وتوجه الصرافيتي باسم الأمين العام الرفيق أحمد سعدات ورفاقنا في فرع الجبهة بسجون الاحتلال لجماهير شعبنا وأهالي القطاع وذوي الشهداء والأسرى ورفاقنا في الجبهة بأحر التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد.
وخاطب الصرافيتي مقاتلي الكتائب وفصائل المقاومة قائلاً: ” ايها الرجال الحقيقيون أنتم من نعتمد على سواعدكم لإطلاق سراح أسرنا البواسل وتبييض السجون منهم، وليس على المفاوضات العبثية”.
كما قدّمت ام الشهيد المقاتل مهند مهدي خلال الزيارة قصيدة شعرية بعنوان ” لن تأخذ من ارضي اسمك ومن جرحي لونك” نالت حماسة الحضور.
وبدورها، عاهدت كتائب الشهيد ابو على مصطفي شهدائنا واسرانا بمضيها في خيار المقاومة حتى تحرير فلسطين، مؤكدة أن بنادقها وسلاحها سيبقى موجهاً إلي العدو الصهيوني الغاشم، مشددة على وفائها لدماء الشهداء ولشعبنا الذي يعتبر الحاضن الاول للمقاومة في التصدي للعدوان الصهيوني .
وقد تخلل زيارة اهالي الشهداء والاسرى تقديم منظمة الشهيد معين المصري وكتائب الشهيد أبوعلي مصطفى درع الوفاء للشهداء، وتقديم الحلويات بمناسبة العيد وتحرر الرفيق الصرافيتي.

إلى الأعلى