الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أميركا: عائلة المتهم بهجوم (تينيسي) تؤكد مرضه بـ(الاكتئاب)
أميركا: عائلة المتهم بهجوم (تينيسي) تؤكد مرضه بـ(الاكتئاب)

أميركا: عائلة المتهم بهجوم (تينيسي) تؤكد مرضه بـ(الاكتئاب)

(كوكلوكس كلان) تعود من جديد وتعتصم أمام برلمان (كارولاينا الجنوبية)

واشنطن ـ وكالات: اعلنت عائلة محمد يوسف عبد العزيز الشاب الاميركي الذي قتل خمسة جنود في هجوم مسلح استهدف مركزين عسكريين في تشاتانوغا بولاية تينيسي الخميس قبل ان ترديه الشرطة، ان ابنها كان مصابا بالاكتئاب، وأدانت “العمل العنيف الشائن” الذي قام به فيما تظاهر المئات من منظمة (كوكلوكس كلان) المتطرفة والمعادية للسود وتظاهرت امام برلمان (كارولاينا الجنوبية).
وقتل اربعة من جنود مشاة البحرية الاميركية وبحار في الهجوم الذي تعتبره السلطات “عملا ارهابيا”. كما جرح شخصان هما احد مسؤولي التجنيد في مشاة البحرية وشرطي. ومشاة البحرية الاميركية (المارينز) هم قوات خاصة منفصلة عن سلاح البحرية الاميركية أمس احتجاجا على ازالة علم الكونفدرالية، وسط هتافات مناهضة.
وقالت عائلة عبد العزيز في بيان أذاعه صحافي في الاذاعة الوطنية انه “ما من كلمات قادرة على وصف صدمتنا ورعبنا وحزننا”، مؤكدة ان “الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة المروعة لم يكن الابن الذي عرفناه وأحببناه”.
وأضاف البيان “لسنوات عديدة عانى ابننا من الاكتئاب. ان حزننا يفوق الخيال لمعرفتنا بأنه عبر عن ألمه بهذا العمل العنيف الشائن”.
وكان عبد العزيز (24 عاما) اطلق النار الخميس على مركزين عسكريين في مدينة تشاتانوغا، الاول مكتب للتجنيد لقوات المارينز والثاني مركز لقوات الاحتياط.
وبعدما عبرت عن تعازيها لعائلات الضحايا، اكدت عائلة الشاب تصميمها على مواصلة التعاون مع السلطات.
ويسعى المحققون الى معرفة دوافع الشاب في مهاجمة مركزين عسكريين في تشاتانوغا.
وطلب مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) من وكالات استخبارات اجنبية مساعدته في معرفة تحركات ونشاطات عبد العزيز في الخارج بينما يدقق محللون في نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي.
وعبد العزيز مولود في الكويت وحصل على الجنسية الاميركية.وقال رئيس بلدية تشاتانوغا اندي بيرك لشبكة سي ان ان الاخبارية ان “كل فرد في اداراتنا يشارك في هذا التحقيق”.
الا ان مكتب التحقيقات الفدرالي حذر من استباق نتائج التحقيق بعدما تحدث مايكل ماكول رئيس لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب عن هجوم “مستوحى من تنظيم داعش”.
وقال المسؤول في مكتب التحقيقات الفدرالي ايد رينولد “حاليا، لا مؤشرات لدينا الى ان الهجوم مستوحى او موجه من قبل اي شخص آخر غير” عبد العزيز.
وعلى اثر الهجوم سادت اجواء من الحزن على المدينة التي تضم 168 الف نسمة بينما دانت المنظمة الاسلامية لتشاتانوغا الكبرى الاعتداء والغت الاحتفالات بعيد الفطر احتراما لذكرى الضحايا.
وخلال إجازة نهاية الاسبوع تكشفت تفاصيل عن هذا الشاب الذي ينتمي الى عائلة من الطبقة الوسطى تعيش في احدى ضواحي المدينة، والحائز على شهادة في الهندسة من جامعة تينيسي. وقد عرف بحماسه لفنون القتال.
ويدقق المحققون في سفر عبد العزيز الى الخارج وتثير اهتمامهم خصوصا رحلة قام بها الى الاردن العام الماضي. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول رفيع المستوى في الاستخبارات ان عبد العزيز امضى “حوالى سبعة اشهر العام الماضي” في الاردن.
واضافت الصحيفة ان المحققين مهتمون برسالة قد يكون مطلق النار وجهها الى صديق قبل ساعات من المجزرة، تتضمن حديثا نبويا نصه “من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب”.
ويبحث المحققون في حواسيبه وهاتفه وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي لتحديد ما اذا كان تواصل مع تنظيمات خارجة عن القانون خلال فترة تواجده في الاردن او اذا كان توجه الى سوريا.
ويبدو ان سلوك والده كان عنيفا اذ تقدمت والدته بطلب طلاق في العام 2009 ثم تراجعت عنه لاحقا، وقد شكت من تعرضها هي واولادها الخمسة للضرب مرارا من قبل زوجها.
وافادت معلومات ان والده خضع للتحقيق بشبهة ارتباطات بمجموعة ارهابية لكن تمت تبرئته في نهاية المطاف. وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت ان يوسف عبد العزيز خضع لرقابة امنية لبعض الوقت بعدما تبرع بالمال لمنظمات مقربة من حركة حماس التي تصنفها الولايات المتحدة “ارهابية”.
والمشكلة الوحيدة التي واجهها عبد العزيز مع السلطات كانت توقيفه في ابريل بسبب قيادته السيارة بعد تناوله مشروبات كحولية.
وقد عمل الشاب عبد العزيز في 2013 لمدة عشرة ايام في محطة بيري النووية في اوهايو شمالا الا انه لم يبق في الوظيفة لانه لم يستوف الشروط المقبولة، وفق ما ذكر ناطق باسم مجموعة الطاقة “فيرست انيرجي” المشغلة للمحطة.
وفي واشنطن طلب وزير الدفاع اشتون كارتر وضع توصيات لتعزيز امن القوات والمدنيين في المنشآت العسكرية.
لكن حكام ولايات اركنسو وفلوريدا وانديانا ولوزيانا واوكلاهوما وتكساس وقعوا اوامر تنفيذية يمكن ان تسمح للعسكريين بحمل اسلحة نارية في مراكز التجنيد وهو امر لم يكن مسموحا به من قبل في الولايات المتحدة.
اما ولاية اوتا التي اتخذت اجراء مماثلا العام الماضي، فقالت انها تدرس فرض اجراءات اضافية.
وقال حاكم ولاية تكساس غريغ ابوت “بعد حادث اطلاق النار الاخير في تشاتانوغا اصبح من الواضح ان عسكريينا يجب ان يتمتعوا بالقدرة على الدفاع عن انفسهم ضد مثل هذه الهجمات على ارضنا”.
من جهته، قال السيناتور الجمهوري رون جونسون الذي يرئس لجنة الامن الداخلي في مجلس الشيوخ انه سيتقدم بمشروع قانون لانهاء حظر حمل الجنود اسلحة نارية في المنشآت العسكرية.
اما المرشحون الجمهوريون للسباق الرئاسي جيب بوش ودونالد ترامب وسكوت ووكر فقد دعوا الى رفع منع العسكريين من حمل اسلحة نارية داخل مراكز التجنيد.
وقتل اربعة من مشاة البحرية الخميس بينما توفي عسكري خامس وهو بحار متأثرا بجروح اصيب بها في هذا الهجوم.
وقال سلاح البحرية ان البحار راندال سميث كان خبيرا في الشؤون اللوجستية وابا لثلاث بنات. وقد نقل مؤخرا الى تشاتانوغا.
وقالت والدة زوجته دارلين بروكسماير لشبكة التلفزيون وين في ولاية انديانا “من الصعب فهم كيف يمكن لشخص ان يؤذي شخصا آخر يخدم من اجله ومن اجل حريته ومن اجل سلامته”.
وفي سياق منفصل تظاهر عشرات من اعضاء منظمة كو كلوكس كلان امام برلمان ولاية كارولاينا الجنوبية جنوب شرق الولايات المتحدة أمس احتجاجا على ازالة علم الكونفدرالية، وسط هتافات مناهضة لها من قبل تظاهرة مضادة، كما ذكرت وسائل اعلام.
وقالت صحف في كارولاينا الجنوبية ان اعدادا كبيرة من رجال الشرطة انتشرت في كولومبيا عاصمة الولاية حيث جرت صدامات محدودة.
وقالت صحيفة ذي ستيت المحلية ان اعضاء المنظمة التي تنشط من اجل ضمان تفوق البيض، رفعوا اعلام الولايات الكونيدرالية الاميركية (1861-1865) خلال تظاهراتهم. واضافت ان بعض المتظاهرين رفعوا اعلاما تحمل شارة الصليب المعقوف. وتابعت ان اعضاء المنظمة رددوا بعض الاغنيات وقاموا بالصراخ امام حشد كان يراقبهم لكنهم لم يلقوا اي خطاب.
وتابعت الصحيفة ان الحشد الذي كان يراقب التظاهرة اطلق هتافات معادية مما دفع المتظاهرين الى رشقه بعبوات المياه.
وذكرت صحيفتا ذي بوست وكورييه ان التظاهرة توجهت الى مرآب للسيارات تحرسه الشرطة ولحق بها محتجون معارضون لتوجهاتها، مما ادى الى صدامات عدة.
وقبيل التظاهرة، تجمع نحو مئة شخص من مجموعة موجهي السود من اجل العدالة امام مبنى البرلمان. وقد هاجمهم اشخاص رفعوا علم الكونفدرالية. وقالت الصحيفة ان مواجهة كلامية حدثت بين الجانبين مما ادى الى تدخل الشرطة.
وازيل علم كونفدرالية ولايات الجنوب من امام مبنى البرلمان في العاشر من يوليو في اجواء من التوتر الشديد بعد مقتل تسعة من السود في كنيسة بيد ابيض متطرف في تشارلستون في يوليو الماضي.
ويرى البعض ان علم الكونفدرالية الذي رفعه جنود الجنوب خلال حرب الانفصال، يشكل رمزا للعنصرية والعبودية اللتين لا مكان لهما في اميركا الحديثة، بينما يدافع آخرون عن هذا العلم مؤكدين انه جزء من ارثهم.
وكان مرتكب مجزرة تشارلستون ديلان روف (21 عاما) برر جريمته بكراهيته للسود. وقد ظهر في صور على موقع الكتروني نسب له يحمل اسلحة ويرفع علم الكونفدرالية.
واتهم روف بقتل كل من الضحايا التسع. ويفترض ان تجري محاكمته العام المقبل.

إلى الأعلى