الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الدولة ومحافظ ظفار: ما تحقق في ربوع محافظات السلطنة من انجازات محل فخر لنا واعتزاز في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان
وزير الدولة ومحافظ ظفار: ما تحقق في ربوع محافظات السلطنة من انجازات محل فخر لنا واعتزاز في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان

وزير الدولة ومحافظ ظفار: ما تحقق في ربوع محافظات السلطنة من انجازات محل فخر لنا واعتزاز في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان

بمناسبة ذكرى يوم النهضة المباركة

السلطنة تنعم ولله الحمد بتقدم وازدهار حضاري وأمن واستقرار يشار اليه بالبنان

صلالة – العمانية: قال معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار: إنه يطيب لي في ذكرى الثالث والعشرين من يوليو المجيد “يوم النهضة المباركة” أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – والشعب العماني الوفي والأمة العربية والإسلامية وأن يعيد الله هذه المناسبة على جلالته بالصحة والعافية والعمر المديد وعلى الشعب العُماني بمزيد من التقدم والازدهار.
وأعرب معاليه في حديث لوكالة الأنباء العمانية بمناسبة ذكرى يوم النهضة المباركة عن اعتزازه وفخره بما تحقق على أرض الوطن المعطاء، مؤكدا على أهمية الذكرى الغالية في قلوب العمانيين تجسيداً لما تحقق من إنجازات شاملة في شتى مناحي الحياة في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه.
وأشار معاليه إلى أن السلطنة تعيش ذكرى يوم النهضة المباركة حيث تستذكر فيها الأجيال كل القيم والمفاهيم والتضحيات والجهود المضنية التي صاحبت بناء هذا الوطن الغالي وبزوغ فجر عمان الساطع وما حققته من تقدم وتطور وازدهار وأمن واستقرار في كافة الميادين على امتداد 45 عاماً من النهضة المباركة من أجل تحقيق التنمية العمانية الشاملة.
وأضاف معاليه: إن يوم النهضة المباركة يأتي للتأكيد على السير نحو منجز جديد يضاف إلى ما سبقه من إنجازات تحققت وتجلت ملامحها وامتدت إلى ربوع السلطنة التي نفاخر بها ولله الحمد على المستوى الإقليمي والدولي، معرباً عن امتنانه لكل ما وصلت إليه السلطنة من تقدم وازدهار حضاري يشار اليه بالبنان في ظل ما ينعم به هذا البلد المعطاء من استقرار ورخاء تنمية.
وأعرب معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار عن سعادته بهذه المناسبة الوطنية الغالية مبتهلاً إلى المولى عز وجل أن يحفظ جلالته ويبقيه ذخرا لهذا البلد الغالي وأن يعيد على جلالته هذه المناسبة وهو ينعم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد.
وفي مجال تنفيذ المشاريع التنموية أشار معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار إلى الجهود التي تبذلها الحكومة في تنفيذ العديد من المشاريع الحيوية والتنموية في مختلف المجالات منها تطوير البنية الأساسية لشبكة الطرق والجسور والإنارة وإنشاء الحدائق والتشجير وإقامة المنتزهات العامة حيث أن هذه المشاريع تسهم في تعزيز عناصر البنية الأساسية والخدمية والجوانب الجمالية بمحافظة ظفار.
وأضاف معاليه: إن مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار قام بتنفيذ مشاريع خدمية عديدة خلال السنوات الماضية وكذلك الجاري تنفيذها حالياً من بينها رصف الطرق الداخلية وازدواجية الطرق الرئيسية وإنشاء الجسور إضافة إلى إنشاء شبكة تصريف مياه الأمطار في كافة مشاريع الطرق الرئيسية بهدف إيجاد شبكات طرق حديثة قادرة على استيعاب الحركة المرورية المتزايدة في مختلف الظروف وذلك حرصاً على سلامة وجودة الطرق.
وأشار معاليه إلى تنفيذ العديد من المشاريع التنموية في المحافظة خلال السنوات الماضية من بينها ازدواجية الطرق الرئيسية في صلالة بهدف تسهيل الحركة المرورية، مشيراً إلى إسناد مشروع ازدواجية شارع سمهرم بطول 3 كيلومترات ابتداءً من تقاطع شارع سمهرم مع شارع إتين شرقاً وصولاً إلى مركز صحي عوقد غرباً مع إنشاء نفق أرضي عند تقاطع شارع سمهرم مع شارع إتين وإنشاء دوار علوي لتسهيل الحركة المرورية.
وبيّن معاليه بأن مشروع جسر المطار بصلالة ” تقاطع المدخل الشمالي للمطار”أصبح سالكاً أمام الحركة المرورية ويشتمل على جسرين علويين حيث يسّهل الحركة المرورية من وإلى المطار وسرعة الوصول إليه مضيفاً بأنه يتم حالياً تنفيذ مشروعي جسر تقاطع شارع إتين مع شارع الرباط وجسر تقاطع شارع صلالة – مسقط مع شارع الرباط .
وأوضح معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار بأنه يتم حاليا تنفيذ بعض المشاريع الخدمية في المحافظة من بينها رصف المواقف العامة والميادين والأحياء السكنية بالبلاط المتشابك على مساحة مليوني متر مربع إلى جانب إنشاء مظلات واستراحات على شواطئ المحافظة وإنشاء مواقف عامة للسيارات حيث تم توفير تلك الخدمات بشاطئ المغسيل بولاية صلالة بالإضافة الى شواطئ بعض ولايات المحافظة وذلك لتسهيل استمتاع الرواد والزوار بها.
وفي إطار المشاريع الخدمية اشار معاليه الى تنفيذ مشروع الحفاظ على المسطحات الخضراء من خلال إنشاء حواجز لمنع مرور السيارات على تلك المساحات فضلاً عن إنشاء مواقف عامة للسيارات وإنشاء حديقة للألعاب المائية الواقعة داخل مركز البلدية الترفيهي على مساحة 000ر35 م2.
وتحدث معاليه عن تطوير مشروع منطقة الحافة بصلالة حيث أشار إلى أن المرحلة الأولى تضمنت إزالة المباني المتأثرة بالمشروع وعددها 495 مبنى، مشيرا الى أن نسبة الإنجاز في تلك المرحلة تبلغ قرابة 60 بالمائة، مؤكداً على أهمية المشروع نحو مزج الحداثة والأصالة بمنطقة الحافة لتكون من الشواطئ الجميلة الجاذبة للسياح وأبناء المحافظة.
وفي إطار استعدادات المحافظة لموسم الخريف السياحي أشار معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار إلى أن المحافظة تتميز باعتدال الطقس على مدار العام وبالأخص في موسم الخريف الذي يعد من أفضل المواسم السياحية في المنطقة حيث يتزامن مع موسم العطلات الصيفية، مؤكدا معاليه استعداد الجهات المعنية بالمحافظة لاستقبال الزوار والسياح خلال موسم الخريف.
وأشار معاليه الى جهود شرطة عمان السلطانية في تنظيم حركة السير والحفاظ على سلامة الزوار والمقيمين إلى جانب استعداد الجهات المختصة في مجال تعزيز ورفع مستوى الخدمات البلدية والطرق إضافة إلى الخدمات الصحية والطبية لخدمة الزوار والمقيمين.
وقال وزير الدولة ومحافظ ظفار: إنه تم الوقوف واستعراض جاهزية أماكن الإيواء ومستوى خدماتها وقدرتها على استيعاب الزوار والسياح إضافة إلى أهمية راحة المسافر في مجال توعية الزائرين والسائحين وإرشادهم إلى الخدمات في المحافظة، مشيراً إلى متابعة توفير المواد التموينية في مدينة صلالة وولايات المحافظة التي يحتاج إليها المواطن والسائح ومراقبة أسعارها وضمان توفر الوقود على طريق “أدم – ثمريت” فضلا عن توفير الخدمات المصرفية للمقيمين والزائرين والسائحين في مختلف ولايات المحافظة.
وأشار معاليه الى تشغيل مطار صلالة الجديد ونقل الحركة الجوية إليه مبيناً أن الافتتاح الرسمي سيكون خلال شهر نوفمبر القادم تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ 45 المجيد، موضحاً بأن المطار الجديد سيكون قادرا على استيعاب مليوني مسافر سنويا خلال مرحلته الأولى حيث تم تجهيزه بأحدث الأجهزة ليواكب الطفرة السياحية في المحافظة بشكل خاص والسلطنة بشكل عام.
وأشار معاليه إلى أن المطار الجديد يشتمل على 30 منضدة لتخليص إجراءات المسافرين إلى جانب 10 بوابات بدلا من بوابتين في المطار القديم مما يسهل من إجراءات دخول الزوار القادمين جوا للمحافظة خلال موسم الخريف.
وأوضح معاليه بأن المحافظة شهدت تنفيذ عدة مشاريع حيوية لتطوير البنية الأساسية بهدف مواكبة التوسع العمراني والسكاني والحركة السياحية المزدهرة في المحافظة وانسيابية الحركة المرورية وتقليل الازدحام، مبيناً أن وزارة السياحة تقوم بإعداد الدليل السياحي والخارطة السياحية للمحافظة وإقامة مراكز المعلومات السياحية المنتشرة في عدة مواقع لخدمة الزوار والسائحين وتقديم المعلومات السياحية لهم أبرزها مراكز المعلومات السياحية بمركز البلدية الترفيهي وسوق الحصن وتوفير خدمة مركز الاتصال السياحي.
وأكد معاليه حرص مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار على مساندة ودعم وزارة السياحة والجهات المختصة الأخرى نحو تكثيف الجهود وزيادة الحملات الرقابية والتفتيشية بهدف تحسين الخدمات والجودة في مختلف المواقع السياحية وأماكن الإيواء والمنشآت التجارية لخدمة المواطنين والمقيمين والزوار القادمين للمحافظة خلال الموسم السياحي.
وتحدث معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار عن مهرجان صلالة السياحي 2015 الذي تنطلق فعالياته يوم الخميس القادم تحت شعار “عمان المحبة والسلام” وتستمر لمدة أربعين يوماً حيث يتزامن انطلاقه مع يوم النهضة المباركة الذي يحتل مكانة غالية في قلوب العمانيين .
وأوضح معاليه أن مهرجان صلالة السياحي لهذا العام يشتمل على إقامة فعاليات ومناشط ثقافية ودينية وحضارية واجتماعية وترفيهية وذلك لاستقطاب الزوار والسياح والأسر أبرزها فعاليات القرية التراثية التي تمثل البيئات الحضرية والريفية والبدوية وميناء الفرضة حيث تتضمن تلك البيئات الموروثات العمانية كالحرف والفنون العمانية والمشغولات اليدوية.
وأضاف معاليه: إن فعاليات مهرجان صلالة السياحي ستشتمل على أنشطة ثقافية ودينية وفكرية طوال فترة المهرجان من بينها تنظيم الندوات الدينية وفرق الإنشاد الديني والفعاليات الثقافية والشعرية والفنية إضافة إلى أنشطة فنية واجتماعية تقام على المسارح الى جانب برامج جماهيرية تلفزيونية.
وأكد معاليه حرص القائمين على مهرجان صلالة السياحي أن تكون فعالياته متوازنة ومتنوعة لإرضاء كافة الأذواق.
واختتم معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار حديثه بالإشارة إلى الفعاليات المستحدثة لهذا الموسم أبرزها تنظيم عدد من المسابقات الجماهيرية التي تهدف الى الترويج ونشر رسالة المهرجان بشكل أوسع بالتعاون مع جمعيات المرأة العمانية بالمحافظة على غرار مسابقة التصوير الفوتوغرافي للمواقع السياحية والأثرية فضلا عن تخصيص سوق للبان العماني لعرض طرق زراعته واستخراجه وتسويقه وارتباطه بالحضارات القديمة.

إلى الأعلى