السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الرياضة العمانية تواصل مسيرتها المظفرة وتسجل المزيد من الإنجازات والعطاءات الكبيرة
الرياضة العمانية تواصل مسيرتها المظفرة وتسجل المزيد من الإنجازات والعطاءات الكبيرة

الرياضة العمانية تواصل مسيرتها المظفرة وتسجل المزيد من الإنجازات والعطاءات الكبيرة

بإشراقة شمس 23 يوليو يتجدد العهد والولاء للقائد المفدى

تألق القدم واليد والطائرة الشاطئية والإبحار والسباحة والتقاط الأوتاد والجولف والقوى تخطف الأضواء

طفرة في المنشآت الرياضية ومشاركة فاعلة بمؤتمر عمان الرياضي واستضافة ناجحة لدورة المرأة الخليجية

كتب ـ خالد بن محمد الجلنداني:
يحظى الشباب العماني باهتمام متواصل من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- خلال العهد الزاهر لحكومته الرشيدة الحافل بالإنجازات والعطاءات الكبيرة التي تحققت للرياضة العمانية بفضل الدعم السخي والتوجيهات السديدة للاهتمام بقطاع الرياضة والشباب وليس فقط لأن الشباب هو قوة الحاضر وأمل المستقبل ولكن أيضا لأن الشباب يشكل القطاع الأكبر من المجتمع العماني الفتي حيث يتجدد العهد دائما مع إشراقة شمس الـ 23 من يوليو المجيد ومن هذا المنطلق فقد عملت وزارة الشؤون الرياضية جاهدة على الارتقاء بمختلف الجوانب التي تهم العمل الرياضي من خلال التطورات الملموسة والإنجازات المحققة خلال العام 2015م.
فقد شهد عام 2015م العديد من الإنجازات في مختلف الألعاب الرياضية على المستوى الفردي والجماعي كما حققت بعض الاتحادات الرياضية نتائج مشرفة تبشر بغد مشرق للرياضة العمانية هذا إلى جانب انجاز العديد من المشروعات الرياضية الحديثة التي تمهد الأرضية الملائمة للشباب لممارسة رياضاتهم المختلفة.

أبرز الإنجازات الرياضية لعام 2015م
لقد حمل عام 2015 في طياته العديد من الانجازات الرياضية المشرفة للرياضة العمانية التي تضاف إلى رصيد إنجازات السلطنة على مختلف المستويات العالمية والآسيوية والعربية والخليجية وفي مختلف الرياضات الجماعية والفردية.
• حيث جمع منتخب القدم الشاطئية لقبين في هذا العام، فقد حقق المركز الأول في البطولة الآسيوية والتي أقيمت في قطر خلال الفترة من 23-28 مارس 2015 ليعود وفي نفس الدولة أن يحقق المركز الاول في دورة الألعاب الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون والتي أقيمت بقطر خلال الفترة من 2-9 أبريل 2015 وتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية التي اختتمت مؤخرا بالبرتغال للمرة الثانية في تاريخه واستطاع ان يحقق نتائج جيدة رغم فارق الخبرة مع باقي المنتخبات المشاركة لكنه تمكن من الحصول على المركز الثالث في مجموعته الثانية وحقق فوزا مهما على منتخب كوستاريكا ليكون له اول فوز مونديالي.
• أما منتخب اليد الشاطئية فقد استطاع أن يتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2016 بعدما حقق المركز الثاني في البطولة الآسيوية التي استضافتها السلطنة خلال الفترة من 1 وحتى 7 مايو 2015، في حين استطاع أن يحل في المركز الثاني أيضا في دورة الألعاب الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون والتي أقيمت بقطر خلال الفترة من 2-9 أبريل 2015.
• وحصل المنتخب الوطني للإبحار الشراعي على المركز الثاني المستوى الاقليمي في البطولة السابعة لدول مجلس التعاون الخليجي للشراع والتي اقيمت دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 1 الى 4 ابريل 2015م .
• فيما حصل منتخبنا الوطني (أ) لكرة الطائرة الشاطئية على المركز الثاني والمنتخب الوطني (ب) لكرة الطائرة الشاطئية الذي حصل على المركز الثالث في دورة الالعاب الشاطئية لدول مجلس التعاون والتي اقيمت في قطر خلال الفترة من 1 إلى 6 ابريل 2015م .
• كما حقق المنتخب الوطني للسباحة المركز الثالث في البطولة الثانية عشرة للسباحة على المجرى القصير لدول مجلس التعاون الخليج العربي والتي اقيمت دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 4 إلى 7 فبراير 2015م.
• واستطاع المنتخب الوطني لالتقاط الاوتاد أن يحقق المركز الاول في البطولة الاسيوية لالتقاط الاوتاد والتي اقيمت في الهند خلال الفترة من 11 إلى 15 مارس 2015م.
• فيما حقق المنتخب الوطني لرفع الاثقال المركز الثالث في فئة الكبار في بطولة غرب اسيا لرفع الاثقال والتي اقيمت الاردن خلال الفترة من 23 الى 30 ابريل 2015م.
• كما حقق المنتخب الوطني لألعاب القوى الحاصل على المركز الثالث في الترتيب العام المشارك في البطولة العربية التاسعة عشرة للرجال والسيدات والتي اقيمت بمملكة البحرين خلال الفترة من 22 الى 27 ابريل 2015م .
• وحقق المنتخب الوطني للجولف المركز الأول المشارك في البطولة بطولة الخليج الثانية للجولف تحت 15 سنة لدول مجلس التعاون الخليج العربي والتي اقيمت دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 17 إلى 21 فبراير 2015م.
• كما استطاع لاعبو المنتخب الوطني لبناء الأجسام تحقيق ثلاث ميداليات ذهبية وفضيتين في البطولة الآسيوية لبناء الأجسام والتي أقيمت باليابان خلال الفترة من 5 ـ 8 يونيو 2015م ، حيث استطاع العارض عبد الله الجابري من تحقيق المركز الأول والميدالية الذهبية في وزن 70 كجم، كم استطاع العارض فيصل المطاعني من تحقيق الميدالية الفضية في وزن 75 كجم وتمكن العارض أحمد المسكري من الفوز بالميدالية الفضية في وزن 85 كجم.
أهم الاستضافات والأحداث
استضافت السلطنة خلال الأشهر الماضية العديد من الأحداث والاستضافات لعام 2015 كان أهمها مؤتمر عُمان الرياضي وثلاث استضافات على المستوى الخليجي والآسيوي:
 مؤتمر عُمان الرياضي:
نظمت وزارة الشؤون الرياضية بفندق كراون بلازا مؤتمر عمان الرياضي 2015 وذلك تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي الوزراء واصحاب السعادة، ورئيس اللجنة الاولمبية العمانية ورؤساء وأمناء سر الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية واللجان الرياضية ورؤساء اللجان الشبابية بالأندية الرياضية وعدد من الشخصيات الرياضية التي كانت لها إسهامات فاعلة في المسيرة الرياضية وبمشاركة فاعلة من العديد من الجهات ذات العلاقة بالجانب الرياضي بالسلطنة.
واشتمل مؤتمر عمان الرياضي 2015 على ثلاثة محاور ركزت على الجوانب الرياضية والمنظمة لها، حيث بدأ المؤتمر بالمحور الأول “دور الجمعيات العمومية” وأهمية نشر ثقافة الحوكمة الرشيدة لإدارة الهيئات الرياضية وآليات تفعيلها من خلال دور الجمعيات العمومية” وقد ألقى الضوء على آخر المستجدات في هذا المجال على المستوى الوطني والدولي.
ثم المحور الثاني والذي ناقش لائحة فض المنازعات باللجنة الأولمبية العمانية وكيفية العمل عليها وفق اللوائح المنظمة للجنة الأولمبية العمانية، كما تم التطرق إلى محكمة فض المنازعات بالاتحاد العماني لكرة القدم، ووجه الاختلاف بين الهيئتين من حيث قرار الاستئناف، حيث تكون القرارات نهائية لمحكمة اتحاد القدم، ويمكن الطعن من قبل المحكمة الدولية “cas ” فقط، بينما يجوز للهيئة الإدارية في اللجنة الأولمبية الطعن بقرارات المحكمة، كما أوضح ذلك إبراهيم الأخزمي الخبير القانوني للاتحاد العماني لكرة القدم، واشتمل المحور كذلك على تعريف بالمحكمة الدولية “كأس” وأهم القضايا الدولية التي تقوم بالنظر فيها كما صرح بذلك ماثيو ريب أمين السر العام لمحكمة التحكيم الرياضي “cas”.
فيما طرحت الجلسة الثالثة محور “الإعلام الشبابي والإعلام البديل ودورهما في استقطاب الشباب نحو الأندية حول اعلام متفاعل مع قضايا الشباب” ويعمل الإعلام الشبابي على توجيه الشباب والاصغاء إليهم من أجل حمايتهم من الوقوع في احضان الآفات الاجتماعية من جهة، كما يساعدهم على تجسيد مبادئهم ومشاريعهم من جهة اخرى، ولا يمكن للإعلام أن يحقق أهدافه المتنوعة إلا من خلال التوجه نحو تعزيز قدراته التفاعلية وإرساء التقاليد في الاعلام التفاعلي الذي يبقى الوسيلة الأكثر تقبلا من الشباب،
واختتم مؤتمر عمان الرياضي 2015 بعرض أهم التوصيات التي يجب الأخذ بها والعمل على مقتضاها من قبل الجهات المعنية، لتصب في الصالح الرياضي العماني بشكل عام وجاءت على النحو التالي :ـ
• توصيات الجلسة : دور الجمعيات العمومية
• دعوة الهيئات الرياضية من اتحادات وأندية إلى تكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة في الأنظمة واللوائح وفي الممارسات اليومية.
• دعوة الهيئات الرياضية وخاصة اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية إلى تكثيف جهودها التوعوية بمبادئ الحوكمة، وكذلك تمكين أعضاء مجالس الإدارة بالتأهيل قبل وأثناء ممارسة مهامهم.
• العمل على استصدار وثيقة لمبادئ الحوكمة بمثابة الميثاق حول أجود الممارسات في الإدارة الرياضية على غرار ما هو موجود بعدد من التجارب الناجحة.
• توصيات الجلسة الثانية: لائحة فض المنازعات باللجنة الأولمبية العمانية.
• النظر في تكريس مبدأ التقاضي على درجتين ويكون الطعن في المحكمة الرياضية بلوزان.
• النظر في تبسيط إجراءات فض المنازعات وتيسير خدماتها للمستفيدين.
• توصيات الجلسة الثالثة : الإعلام الشبابي والإعلام البديل ودورهما في استقطاب الشباب نحو الأندية.
• ضرورة انفتاح وسائل الإعلام المختلفة على طاقات شباب الأندية.
• ضرورة توظيف التكنولوجيا الحديثة في الإعلام الشبابي واستغلاله لاستقطاب الشباب للأندية.
• حث الأندية على التواصل مع الشباب عبر قنوات الاتصال الحديث بالتعريف ببرامجها وأنشطتها.
• تعزيز مفهوم العمل التطوعي في المجال الرياضي والشبابي في صلب الأندية.
 الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية:
أول هذه الاستضافات الدورة الرابعة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبمشاركة 5 دول وهي الكويت والبحرين والامارات وقطر والسلطنة مستضيفة الدورة والتي أقيمت منافساتها في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث تنافست الدول في 10 مسابقات وهي كرة اليد وكرة الطائرة وكرة السلة والتايكواندو والبولينج والفروسية والرماية وألعاب القوى والتنس الارضي وألعاب القوى لذوي الاعاقة، وقد حصلت السلطنة المركز الثاني على الترتيب العام من حيث عدد الميداليات في ختام الدورة، حيث حقق منتخب اليد المركز الثاني وذات المركز حصل عليه منتخب الطائرة، فيما حصل منتخب التنس الزوجي على الميدالية الذهبية وعلى المستوى الفردي حصلت فاطمة النبهانية على الميدالية الذهبية وفاطمة البلوشية على الميدالية البرونزية.

• التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم للشطرنج (زونل).
استضافة السلطنة خلال الفترة من 1- 7 مايو الماضي التصفيات الآسيوية الخامسة لكرة اليد الشاطئية والمؤهلة لكأس العالم وذلك في الملاعب الرملية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، حيث شارك في البطولة 6 منتخبات رجال تمثلت في قطر والبحرين وايران وباكستان وفيتنام وايران والسلطنة مستضيفة الحدث، في حين شارك في البطولة 5 منتخبات نسائية تمثلت في تايلند والصين تايبيه وفيتنام وتركمانستان والأردن، وقد استطاع المنتخب من خلال هذه البطولة أن يتأهل لكأس العالم بعدما حل وصيفا في البطولة فيما حققت قطر اللقب ونالت البحرين المركز الثالث لتتأهل المنتخبات الثلاثة إلى نهائيات كأس العالم في العام القادم.
• التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم للشطرنج (زونل).
استضافة السلطنة خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من شهر مايو 2015م التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج (زونل)، حيث شارك في البطولة 13 منتخبا من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة مستضيفة البطولة يمثلهم 26 لاعبا منهم 16 لاعبا و10 لاعبات، وقد أسفرت نتائج البطولة عن تأهل الإيراني بويا عيداني إلى كأس العالم بعد أن تتوج بطلا لنسخة مسقط بعد أن حصد 8 نقاط، وحقق مواطنه الإيراني مقامي إحسان جائزة المركز الثاني برصيد 7.5، ونال اليمني بشير القديمي جائزة المركز الثالث بعد أن حقق 6 نقاط مع فارق المواجهات عن الإيراني بوريا داريني الذي حل رابعا ونال بذلك جائزة المركز الرابع، وجاء القطري حسين عزيز في المركز الخامس برصيد 5.5 نقطة، فيما تأهلت القطرية شن زهو الى نهائيات كأس العالم القادمة بعد فوزها بالمركز الأول إثر حصولها على 8 نقاط، فيما جاءت الإيرانية اتوسا بوركيشان في المركز الثاني رغم حصولها على 8 نقاط حيث رجحت مواجهة اللاعبتين لصالح القطرية، فيما حققت الإيرانية ميترا حجازي المركز الثالث بعد حصولها على 7.5 نقطة، ونالت العراقي إيمان حسان جائزة المركز الرابع بعد حصولها على 5.5 نقطة، وحققت أفاميا مير جائزة المركز الخامس بعد حصولها على 5 نقاط.
البرامج الصيفية
أطلقت وزارة الشؤون الرياضية خمسة برامج صيفية متنوعة لعام 2015م تمثلت في برنامج صيف الرياضة وبرنامج معسكرات شباب الأندية وبرنامج الأنشطة الشبابية للأندية والمجمعات الرياضية (شبابي) وبرنامج شجع فريقك والبرنامج الجديد الرحلات الشبابية.
وتهدف هذه البرامج الخمسة إلى شغل وقت الفراغ لدى الشباب خلال فترة الصيف من خلال ممارسة هواياتهم المختلفة في المؤسسات والهيئات الرياضية وصقل مواهب الشباب من خلال الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم الإبداعية وربط الشباب بموروثهم الشعبي وتعريفهم بتاريخهم الحضاري، وكذلك الاهتمام بالمرأة من خلال توسعة قاعدة الأنشطة المخصصة لها في المجالات الفنية والثقافية والعلمية والاجتماعية.
 برنامج صيف الرياضة
تنفذ وزارة الشؤون الرياضية برنامج صيف الرياضة وهو أحد البرامج الصيفية الرياضية منذ عام 2006م، وذلك انطلاقا من سعيها في نشر مفهوم الرياضة للجميع والتي تعود بالصحة البدنية والنفسية والاجتماعية لجميع أفراد المجتمع على اختلاف فئاتهم العمرية وجنسياتهم.
يتمثل البرنامج بإقامة مراكز تدريبية في جميع أنحاء السلطنة تهدف الى تعليم المشاركين الأساسيات في الالعاب الرياضية بوجود مدربين من أصحاب الخبرة ، بالإضافة الى إقامة أيام رياضية مفتوحة تقام بها مسابقات رياضية وترفيهية وفعالية ” عائلتي رياضية ” الذي يهدف ويسعى إلى تقوية الروابط بين إفراد العائلة وخلق جو من المتعة والتواصل.
 برنامج شجع فريقك
من منطلق حرص وزارة الشؤون الرياضية على الاهتمام بقطاع الشباب والرياضة ولا سيما في الاهتمام بالفرق الأهلية وتفعيل دورها من أجل إيجاد علاقة وطيدة بين الأندية والفرق الأهلية والعمل تحت مظلة الأندية وإتاحة الفرصة للمواهب والمجيدين لرفد فرق الأندية الرياضية ومنها للمنتخبات الوطنية يأتي تنظيم الوزارة للبرنامج وللعام الثالث على التوالي والذي يضم لعبتي كرة القدم والكرة الطائرة.
ويهدف البرنامج إلى توفير أجواء رياضية تنافسية بين شباب الفرق الأهلية تعود عليهم بالنفع والفائدة إيجاد علاقة وطيدة بين الأندية والفرق الأهلية وتشجيع الفرق الأهلية للانضمام والعمل تحت مظلة الأندية إتاحة الفرصة للمواهب والمجيدين لرفد فرق الأندية الرياضية ومنها للمنتخبات الوطنية. تشجيع الأندية لوضع ضوابط ولوائح فنية تنظم الأنشطة الرياضية المنفذة للفرق الأهلية إبراز دور القطاع الخاص والشخصيات الرياضية الداعمة والتي تهتم بأنشطة الفرق الأهلية حصر بأعداد الفرق الأهلية الموجودة بالسلطنة وعمل قاعدة بيانات لها إعطاء الفرصة للشباب العماني لاكتساب مهارات التنظيم وإدارة الأنشطة الرياضية والتفاعل مع أقرانهم .
 برنامج شبابي
تحرص وزارة الشؤون على تفعيل الأنشطة الشبابية بالأندية الرياضية بالسلطنة وذلك من منطلق الحرص على توطيد العلاقة بين الأندية الرياضية وأفراد المجتمع، وتأتي النسخة الرابعة لبرنامج شبابي تأكيدا على مشاركة جميع شرائح المجتمع لتحقيق الأهداف المنشودة على المستويات (الثقافية، والاجتماعية، الفنية، العلمية، والموروث الشعبي، والمحور البيئي)، حيث يستهدف البرنامج الفئة العمرية حتى 25 سنة، كما سيبدأ البرنامج بتاريخ 15 يونيو ولغاية 31 أغسطس 2015م.
ويهدف البرنامج إلى استثمار أوقات الفراغ لدى الشباب خلال فترة الصيف من خلال ممارستهم لهواياتهم المختلفة في المؤسسات والهيئات الرياضية وصقل مواهب الشباب من خلال الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم الإبداعية وربط الشباب بموروثهم الشعبي وتعريفهم بتاريخهم الحضاري ورفع مستوى الوعي الثقافي والمعرفي بين الشباب والاهتمام بالمرأة من خلال توسعة قاعدة الأنشطة المخصصة لها في المجالات الفنية والثقافية والعلمية والاجتماعية وإدخال البعد البيئي ضمن اهتمامات الشباب.

 برنامج معسكرات شباب الأندية
تعتبر معسكرات شباب الأندية من البرامج الشبابية التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية إلى جانب العديد من البرامج والأنشطة الشبابية والرياضية، حيث دشنت هذا البرنامج في عام 2013م بإقامة ثلاثة معسكرات في محافظة مسقط وجنوب الشرقية وظفار، ونظراً للنجاح والقبول الذي لاقاه البرنامج من قبل الشباب والجهات المشاركة تم زيادة عدد المعسكرات في نسختها الثانية لعام 2014م إلى خمسة معسكرات معسكر لفتيات الأندية بمحافظة مسقط ومعسكر شباب الأندية بمحافظة شمال الباطنة.
 برنامج الرحلات الشبابية
انطلاقا من حرص الوزارة على إتاحة الفرصة للشباب من اجل الاطلاع على الانجازات المختلفة التي تحققت عبر السنوات الماضية في ربوع مختلف المحافظات بالسلطنة، وتعزيز قيم المواطنة، والتعرف على المواقع السياحية والثقافية في السلطنة فقد استحدثت تنظيم برنامج آخر خلال هذا العام 2015م، وذلك بناء على مقترح اللجنة الفنية ويتمثل في تنظيم برنامج الرحلات الشبابية للمشاركين في الأنشطة الصيفية المختلفة التي تنفذها هذا الوزارة والوزارات الأخرى.
وتأتي الفكرة العامة للبرنامج في اختيار (25) شابا و (25) شابة من كل محافظة وتنظيم رحلة لهم لزيارة إحدى المحافظات وفقا للبرنامج الذي سيتم إعداده لكل محافظة.
البرامج التنافسية
نفذت وزارة الشؤون الرياضية ثلاثة برامج تنافسية وهي مسابقة الأندية للإبداع الشبابي وجائزة وزارة الشؤون الرياضية للمبادرات الشبابية وجائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الرياضية لتكون دافعاً للشباب والرياضيين الذي حققوا إنجازات مهمة على المستوى الدولي.
 مسابقة الأندية للإبداع الشبابي
واصلت مسابقة الأندية للأبداع الشبابي منافساتها للعام الثاني على التوالي بعدما كانت قد طرحت العام الماضي في نسختها الأولى، وتهدف الجائزة إلى العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، كما تهدف المسابقة إلى استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات.
واستهدفت المسابقة في نسختها الثانية فئتين عمريتين فقد تم تقسيم الفئة العمرية المشاركة في البرنامج إلى فئتين ومن الجنسين الذكور والإناث، حيث يستهدف البرنامج فئتي الذكور والإناث والذين تقع أعمارهم من12 وحتى 30 سنة، حيث ستكون الفئة الأولى للمشاركين الواقع أعمارهم بين( 12 ـ 15 سنة ) على أن لا يتجاوز سن 15 سنة مع موعد انطلاق المسابقة، أما الفئة الثانية : ( 16 ـ 30 سنة ) على أن لا يتجاوز سن 30 سنة مع موعد انطلاق المسابقة.
أما مجالات المسابقة فقد تم تقسيم مجالات المسابقة على الفئتين العمريتين، ففي الفئة الأولى ( 12 – 15 سنة ) سيكون المسابقة على الفنون التشكيلية وعلى إلقاء الشعر الشعبي والفصيح، أما في الفئة الثانية (16 ـ 30 سنة ) فيتنافس المشاركون على 11 مجالا وهي المسرح والشعر الشعبي والشعر الفصيح والتصوير الضوئي والمسابقة الثقافية والفنون التشكيلية والقصة القصيرة والشطرنج للذكور والإناث والبحوث والتصوير السينمائي والتصميم الرقمي والتعليق الرياضي.
وفيما يخص بالمؤشرات الاحصائية للمسابقة فقد بلغ إجمالي المشاركين في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي (2014/2015م) (4884) مشاركا بمختلف الأندية الرياضية، حيث بلغ أعلى عدد للمشاركين في محافظة شمال الباطنة بـ (1078) مشاركا وتلتها محافظة الداخلية بـ (741) مشاركاً، وبلغ أقل عدد من المشاركين في محافظة الوسطى بعدد (128)مشاركا.
فيما بلغ أعلى عدد للمشاركين من حيث الأندية في نادي مجيس بعدد (295) مشاركا يليه نادي عبري بعدد (233) مشاركاً.
 جائزة وزارة الشؤون الرياضية للمبادرات الشبابية (مبادرون).
أطلقت الوزارة جائزة وزارة الشؤون الرياضية “مبادرون” وهي جائزة لبناء ودعم مبادرات شباب الأندية، وتعد استثمارا في القيادات الشبابية التي لها دور أساسي في بناء الغد المشرق للسلطنة، وتستهدف الشباب من الأندية الذين لديهم مبادرات ومشاريع أو برامج غير ربحية مبدعة لخدمة المجتمع المحلي أو لتلبية إحدى حاجياته والتي تم تنفيذها ميدانيا أو يجري تنفيذها على أرض الواقع.
ويأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار تحقيق الأهداف العامة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية لتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية المجتمعية، وتهدف الجائزة إلى تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها فكر وثقافة تساهم في ترسيخ اسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة، وأيضا تعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لدى الشباب، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية.
 جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الشبابية (إنجازاتنا):
أطلقت الوزارة جائزة وزارة الشؤون الرياضية للإنجازات الشبابية (إنجازاتنا) وهي جائزة استحدثت هذا العام وتمنح لأصحاب أفضل الانجازات الشبابية في السلطنة في مجالي الأنشطة الرياضية والأنشطة الشبابية. وتكون فرص المشاركة للجنسين وفقا لشروط ومعايير محددة بدليل الجائزة، وقد بلغ عدد الملفات المترشحة للجائزة (179) ملفا، منها (110) ملفات في المجال الرياضي و(69) ملفا في المجال الشبابي.
وتستلهمُ هذه الجائزة أهدافها من فكر راعي الشباب الأول مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي يؤكّدُ دوما على الدور المهم للشباب في دفع عجلة التنمية والمشاركة الفاعلة في مسيرة النهضة الشاملة والمتواصلة التي يقودها جلالته – أعزه الله وأبقاه – بكل ثبات واقتدار .
وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على أبرز الانجازات الرياضية والشبابية التي تحققت خلال العام والتي تم تحقيقها من قبل الأفراد أو الفرق أو الهيئات والمؤسسات العاملة في المجال الشبابي في مجالاته ومحاوره المختلفة، وتشجيع الشباب وكافة العاملين في القطاع الشبابي على زيادة الجهد لتحقيق الإنجازات من خلال توفير الحوافز المعنوية والمادية المناسبة، وأيضا تعزيز وإذكاء ثقافة التنافس النزيه والنجاح لدى الشباب وتحفيزه لتحقيق الأفضل لرفع علم السلطنة ودفع عجلة التنمية والتقدم والمساهمة في إثراء البيئة الداعمة للإنجاز الشبابي بما يسهم في إيجاد شباب منفتح واعٍ ومنتجٍ ومنتمٍ لوطنه، وتفعيل قنوات التواصل بين الشباب والجهات المعنية للتعريف بمختلف البرامج والخطط الحكومية والأهلية الداعمة للشباب وإنجازاتهم.
المنشآت الرياضية
تواصل وزارة الشؤون الرياضية العمل على تحسين المنشآت الرياضية بكامل المرافق والخدمات على أعلى المستويات والمواصفات الدولية وقد يشهد هذا العام الاحتفال افتتاح مجمع خصب الرياضي في منتصف شهر سبتمبر 2015م هذا المشروع الرياضي الذي سيخدم أبناء محافظة مسندم، كما شهد هذا العام بدء مشروع مجمع الرستاق الرياضي والذي سينتهي العمل به في 2017م.
 مشروع الاستاد الرياضي بخصب.
في إطار استكمال البنية الأساسية للمرافق الرياضية في مختلف محافظات السلطنة يواصل مشروع الاستاد الرياضي بمجمع خصب الرياضي الأعمال النهائية والذي يتوقع الانتهاء منه في منتصف شهر سبتمبر 2015م، حيث بدأ العمل به في شهر سبتمبر 2013م ، ويتسع لـ (11,610) متفرجين ويتضمن المشروع ملعب كرة القدم معشب بقياسات دولية (110م x 73م)، وسياجا أمنيا حول الملعب، مع إنارة (1800 لاكس) صالحة للنقل التلفزيوني، بالإضافة إلى المدرجات الغربية والشرقية والجنوبية والشمالية.
 مشروع المجمع الرياضي بالرستاق:
يتكون مشروع المجمع الرياضي بالرستاق بمحافظة جنوب الباطنة والذي بدأ العمل به في منتصف شهر مايو من العام الحالي من استاد رياضي سعة 17 آلاف متفرج وملعب هوكي، وملعب كرة قدم معشب للتدريب مع مضمار ألعاب قوى ، بالإضافة إلى ملاعب تنس عدد 2، وحوض سبـــاحة أولمبي مغطى ، وصالة رياضية متعددة الأغراض بسعة إجمالية 1,051 ألف مقعد، ومبنى الإدارة.
 مشروع توسعة مجمع السعادة الرياضي
بدأ مشروع توسعة مجمع السعادة الرياضي في بداية شهر إبريل 2015م وذلك من أجل زيادة الطاقة الاستيعابية للمدرجات لتتسع لعدد (9,100 متفرج) إضافية على المدرجات الحالية مع إنشاء منصة كبار الشخصيات من الجهة الغربية بسعة (102 متفرج) مع المرافق الخاصة بالمنصة، بالإضافة إلى المرافق الخاصة بالجماهير، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للمدرجات قرابة 20 ألف متفرج ويتوقع الانتهاء من المشروع في شهر إبريل 2016م.

إلى الأعلى