الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تغتال فلسطينيا بالخليل وتستهدف نجليه بالرصاص الحي
قوات الاحتلال تغتال فلسطينيا بالخليل وتستهدف نجليه بالرصاص الحي

قوات الاحتلال تغتال فلسطينيا بالخليل وتستهدف نجليه بالرصاص الحي

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
أعدمت أمس قوات الاحتلال الاسرائيلي، فلسطينيا بدم بارد، من بلدة بيت امر شمال الخليل، حيث اطلقت الرصاص عليه بشكل مباشر. بينما اعتدت على نجليه واصابتهما بالرصاص الحي. يأتي ذلك فيما نددت السلطة الفلسطينية بعمليات القتل الإسرائيلية اليومية لشعبها والتى تهدف لضرب الاستقرار وخلق مناخات من التوتر في المنطقة.
ويعد الشهيد فلاح حمدي ابو ماريا(53 عاما) هو الشهيد الثاني بالضفة في اقل من 24 ساعة، حيث استشهد امس الاول الشاب محمد احمد علاونة (21 عاما) من بلدة برقين غرب جنين متأثرا بإصابته التى أصيب بها في مواجهات مع الاحتلال. وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض في تصريح وصل (الوطن) نسخة منه “ان قوات الاحتلال ترافقها وحدات خاصة من المستعربين، داهمت البلدة واصابت نجلي الشهيد، محمد ( 22 عاما)، واحمد ( 25 عاما) بالرصاص الحي، اثناء مداهمة منزل العائلة لاعتقالهما، واطلقت النار على والدهما، بشكل مباشر واصابته برصاصتين بالصدر حين حاول مساعدة نجليه المصابين. وفي السياق، أفادت مصادر طبية انه تم نقل محمد ابن الشهيد إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد اصابته في الحوض. فيما أوضح اخوه احمد الذي اصيب اصابة طفيفة أن قوات الاحتلال اقتحموا البيت فجرا وحاولوا خلع الباب. وبعد ان فتحوا الباب، بدأوا بالصراخ واعتدوا عليهم واطلقوا الرصاص. واضاف “اصيب والدي بثلاث رصاصات في صدره” واصفا ما حدث “بعملية اعدام”. ولم يؤكد جيش الاحتلال الاسرائيلي مقتل الفلسطيني بل اكتفى بالاشارة إلى اصابته بجروح.
من جهته، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة” إن عمليات القتل الإسرائيلية اليومية للمواطنين الفلسطينيين هدفها ضرب الاستقرار وخلق مناخات من التوتر في المنطقة”. ودعا أبو ردينة إسرائيل للتوقف فورا عن خلق هذه المناخات المدمرة. وقال في تصريح لوكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا) “إن إسرائيل تهدف من وراء هذه الممارسات لإرسال رسالة للمجتمع الدولي المؤيد والمتعاطف مع القضية الفلسطينية، ولفت انظار العالم عن النجاحات السياسية للقيادة الفلسطينية وإشغاله في صراعات لا تحمد عقباها”.
نادي الأسير الفلسطيني، اعتبر أن إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على إعدام الأسير المحرر فلاح أبو ماريا في منزله ببلدة بيت أمر بالخليل، جريمة حرب، وإعداما خارج نطاق القانون، ومخالفة صريحة للمعاهدة الدولية الرابعة. وأكد رئيس النادي قدورة فارس، أن لجنة قانونية من نادي الأسير ستقوم بتسجيل الشهادات وتوثيق الجريمة لتكون من بين الجرائم التي تعرض أمام محكمة الجنايات الدولية. وطالب نادي الأسير بسرعة إدراج ملف الإعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين، والتي طالت أكثر من 300 مواطن فلسطيني خلال الأعوام السابقة؛ ضمن جرائم الحرب التي يحاكم عليها دوليًّا لردع حكومة الاحتلال عن الاستمرار في جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.
إلى ذلك، حملت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين، قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة قتل الفلسطيني فلاح أبو ماريا بدم بارد، كما حملت الحركتان في بيان مشترك سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة نجله محمد الذي أصيب هو الآخر برصاصتين في الحوض، وجرى اعتقاله وهو ينزف دماً. وأكدت الحركتان على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه والرد على جرائم الاحتلال بكل السبل الممكنة والمتاحة. بدورها، طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتدخل دولي عاجل لوقف الجرائم المنظمة المتصاعدة التي يرتكبها الكيان الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والتي اتخذت أساليب وأشكال متعددة في الأيام الأخيرة.

إلى الأعلى