الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن : التحالف يكثف غارته على لحج وتدمير دفاعات الحوثي بمحيط “العند”

اليمن : التحالف يكثف غارته على لحج وتدمير دفاعات الحوثي بمحيط “العند”

الصليب الأحمر يواجه صعوبات متزايدة لإيصال مساعداته

لحج (اليمن) – وكالات : كثفت أمس التحالف غاراته الجوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح في مدينة لحج جنوب اليمن. في حين تمكنت المقاومة الشعبية من تدمير دفاعات ميليشيات الحوثي وصالح في محيط قاعدة العند الاستراتيجية، يأتي ذلك فيما، وجهت اللجنة الدولية للصليب الاحمر، نداء إلى كل الأطراف في اليمن دعتهم فيه إلى ضبط النفس، معربة عن الأسف لأنها تواجه “صعوبات متزايدة” لإيصال المساعدات إلى المدنيين.
وقالت مصادر صحفية من لحج لوكالة الأنباء الألمانية ، إن طائرات التحالف كثفت غاراتها على قاعدة العند الجوية، وجسر الحسيني الذي يربط بين الحوطة عاصمة المحافظة، وقاعدة العند. كما قالت المصادر إن المقاومة الشعبية سيطرت على جبل “منيف” القريب من قاعدة العند من الجهة الشرقية، وكانت المقاومة الشعبية قد أكدت في تصريحات سابقة لها، استمرارها في عملية “السهم الذهبي” لتحرير بقية المحافظات الجنوبية بعد أن حررت مدينة عدن، وقالت إنها ستتوجه بالتحديد لتحرير قاعدة العند الجوية. ويستخدم الحوثيون وقوات صالح قاعدة العند لنقل تعزيزاتهم العسكرية منها إلى المقاتلين التابعين لهم في مدينتي تعز وعدن.
من جهة أخرى، تقدمت المقاومة في تعز باتجاه قيادة المحور وإدارة الأمن العام، وسيطرت على نقطة الربيعي القريبة من اللواء 35 مدرع. وتتقدم أيضاً باتجاه المستشفى العسكري، محاصرة تجمعات حوثية قرب جبل الوعش. أما في قيفة رداع بالبيضاء فقد قتل ثمانية حوثيين بكمين نصبته المقاومة الشعبية.
على صعيد آخر، قال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر الى اليمن انطوان لوغران “خلال الاسبوعين الماضيين تكثفت المعارك على الارض في محافظتي عدن وتعز في جنوب البلاد”. واضاف لوغران في بيان “نواجه صعوبات متزايدة للوصول الى المناطق المنكوبة، ولايصال المساعدات الحيوية، ولاجلاء الجرحى والقتلى”. وتابع البيان أنه في وقت “باتت الحاجات الإنسانية ملحة أكثر فأكثر” تدعو اللجنة الدولية للصليب الأحمر كل الأطراف إلى التقيد بالقانون الدولي الإنساني وإفساح المجال أمام المنظمات الإنسانية للقيام بواجباتها بكل حيادية واستقلال. وتابع المسؤول في الصليب الأحمر في بيانه “نحن على الدوام جاهزون لتسهيل نقل الجرحى والقتلى، وهو ما نقوم به حاليا في عدن وتعز، ولزيارة المحتجزين لدى الطرفين، إلا أن على كل الأطراف أن تضمن لنا تحركنا من دون مخاطر واحترام المهمة التي نقوم بها”. كما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن “عزمها” على تلبية حاجات السكان في عدن وفي بقية مناطق اليمن. ويعمل مع اللجنة في اليمن 144 شخصا في صنعاء و70 في عدن و36 في صعدة و12 في تعز. وقال لوجران إن معاناة المدنيين “وصلت إلى مستويات غير مسبوقة” بسبب النقص الكبير في المياه والمحروقات في مجمل أراضي اليمن التي تشهد غارات جوية ومعارك عنيفة على الأرض بين القوات الحكومية والمتمردين. وتمكنت الأمم المتحدة من تسليم شحنة من المساعدات الإنسانية إلى عدن عبر البحر في الحادي والعشرين من يوليو. ولم يتم التقيد بهدنة انسانية اعلنت عنها الامم المتحدة في العاشر من يوليو ولا تزال المعارك مستمرة منذ نحو أربعة أشهر موقعة نحو 3700 قتيل نصفهم من المدنيين حسب الأمم المتحدة.
وكانت، نقلت طائرتان إماراتية وسعودية أمس الجمعة مساعدات إنسانية إلى مطار عدن عاصمة الجنوب اليمني التي شهدت خلال الليل عمليات قصف عنيفة نسبت إلى الحوثيين. وهبطت الطائرة الإماراتية فجر أمس الجمعة تبعتها عند الظهر الطائرة السعودية. وهما الطائرتان الرابعة والخامسة اللتان تحطان في عدن منذ إعادة فتح المطار الأربعاء بعد أربعة أشهر من المعارك. ونقلت الطائرة الإماراتية مساعدة طبية من الهلال الأحمر الإماراتي قبل أن تغادر، في حين نقلت الطائرة الثانية السعودية أدوية لمرضى السرطان، حسب ما نقل مسؤول في المطار. وتعرض المطار الخميس مجددا للقصف من الحوثيين بينما كانت طائرة سعودية رابضة على المدرج. وأفاد مسؤولون يمنيون أن الطائرة لم تصب.

إلى الأعلى