الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / قابوس لا جدلٌ فدتك خوالجي

قابوس لا جدلٌ فدتك خوالجي

إن البلاد وفي حماها أرتمي
جُبِلت عليّ بحبها المتقدمِ
عجزت قلوب العاشقين لحمله
فروى الزمان بأن قلبي في دمي
وأنا عُمانُ وليس مثلي عاشقٌ
عرف الهناءَ.. بها ألوذُ وأحتمي
قابوس لا جدلٌ فدتك خوالجي
أنت الزعيمُ وأنت سيّد مغرَمِ
فلكم حنينُ إذا تحيز ودَّه
ترك الضغاث يروم من مستلهمي
أرجو الإله وبا نكسارٍ أنحني
له طالبا أن يصطفيك معظّمِي
قابوس من برق الزمان لأجله
بشرى لكونك مَعْلَمٌ ومعلمي
فَرَسَ العِرانَ وسار يعقل وأدهُ
ومضى نجيّا في البلاد مكرّمِ
فُتِن الأنام بكل نابيةٍ غدت
فوق الأكُمّ وبين جُبٍ مضرمِ
وضوى الحنين إلى العروبة ذابلا
يمشي، ويخمع عودها المتفحّم
العمر محبرةٌ متى بك صنتها
فتح الزمان كتابه فتنهّمِ
قابوس من فَسَلَ الغِراسَ محبةً
وجرت عُمان على القلوب وبالفمِ
طوبى لعزكَ، ثم طوبى لمجدِها
بلدٌ تعج بها الرموز وتنتمي
بلدٌ تَفِرّ لها المشاعر طرّةً
أغنت قلوبا دونها وتكلمي
عَوْدٌ يشيع الحب، مزهوا به
شعبٌ، ويكبر في هواه ترنُمي
فرحت بلادي.. طولها في عرضها
مُذ جاء سيدُها يزيل توصّمي
قابوس من نَهَمَ الجموع مفازةً
لعُمان، لا لا فُضّ ذاك المَنْهَمِ
ماذا يفرّقنا وفينا قدوةٌ
هَجَعَ السلام لهُ بعينِ متيّمِ؟
جمّلتنا.. وأرحت أفئدةً هنا
فوق السهول وشاهقٍ متعظّمِ
رَوْحٌ عليك سليل أنجاب الورى
عدلٌ رصينُ وفي وقارك مغنمي

سليمان بن علي المجيني

إلى الأعلى